random
أخبار ساخنة

الأسلوب الصحيح للتعامل مع الطفل الأناني

الأسلوب الصحيح للتعامل مع الطفل الأناني

 الطفل الأناني من المشاكل السلوكية التي يعاني منها الكثير من الآباء والأمهات في الأسرة ،والتي يمكن أن تسبب إنحرافات سلوكية في شخصية الطفل على المدى البعيد ،ومن الأمهات من تُهمل تسمع كل يوم من طفلها بعض الكلمات التي تتردد على لسانه يومياً مثل (مش عايز حد يلعب بألعابي ، مش عايز حد يلبس لبسي ) ، بالطبع أنتِ كأم تريدين أن تعطي لطفلك كل ما يريد ، ولكن هل فكرتي يوماً أن تلبيتك لكل مايريده الطفل قد يجعل منه شخص أناني وبالتالي تتحول شخصيته إلى شخصية نرجسية  يشعر أنه الأفضل وكل طلباته تنفذ لمجرد أنه يريدها ،ومن هنا تسأل الأمهآت كيف نتعامل مع السلوك الأناني للطفل قبل أن تتفاقم المشكلة ويصعب السيطرة عليها.

الأسلوب الصحيح للتعامل مع الطفل الأناني  الطفل الأناني من المشاكل السلوكية التي يعاني منها الكثير من الآباء والأمهات في الأسرة ،والتي يمكن أن تسبب إنحرافات سلوكية في شخصية الطفل على المدى البعيد ،ومن الأمهات من تُهمل تسمع كل يوم من طفلها بعض الكلمات التي تتردد على لسانه يومياً مثل (مش عايز حد يلعب بألعابي ، مش عايز حد يلبس لبسي ) ، بالطبع أنتِ كأم تريدين أن تعطي لطفلك كل ما يريد ، ولكن هل فكرتي يوماً أن تلبيتك لكل مايريده الطفل قد يجعل منه شخص أناني وبالتالي تتحول شخصيته إلى شخصية نرجسية  يشعر أنه الأفضل وكل طلباته تنفذ لمجرد أنه يريدها ،ومن هنا تسأل الأمهآت كيف نتعامل مع السلوك الأناني للطفل قبل أن تتفاقم المشكلة ويصعب السيطرة عليها.   من هو الطفل الأناني الطفل الأناني هو الذي يقدم نفسه ومصلحته الشخصية على أي شيء ، دون النظر إلى أي اعتبارات أخرى ، فلا يرى سوى مايريد ولا يحب مشاركة ما يملك أو مالا يملك مع أحد ، بالإضافة إلى إصراره الدائم لتلبية كل رغباته تحت أي ظرف. ما هي الأنانية البريئة عند الأطفال من خلال الدراسات النفسية على سلوك الطفل لقيسا نسبة الأنانية والنرجسية عند الأطفال ، وجد الباحثون أن الأطفال في الأعمار المبكرة منذ الولادة إلى سن 5 سنوات هم أنانيون بالفطرة ، لكن هذه الأنانية تسمى الأنانية البريئة أي أنها ناتجة عن المرحلة العمرية التي يمرون بها ، فالطفل في هذا السن لا يعرف تأجيل الرغبة ولا الوقت المناسب لمتطلباته   فعلى سبيل المثال إذا سألت الأطفال في هذا العمر من هو الجيد في مادة معينة فسوف يقومون جميعاً برفع أيديهم لأن الأطفال في الطبيعي لن يقوموا بعمل المقارنة فهو يركز مع ذاته فقط ولن يفهموا شيئاً عن مقارنة أنفسهم بغيرهم إلا في حوالي عمر الثامنة.  كيف تعرف أن طفلك أناني ؟ يجب أن تنتبه إلى تصرفات طفلك وسلوكه دائماً وبالأخص بعد سن الخامسة ، لأن سلوك الطفل بعد هذا العمر يعتبر جزء من شخصيته ولا يمكن أن تهمل تصرفاته بحجة أنه مازال صغيراً ، وكن حذراً لأن الأطفال يقلدون الآباء والأمهات في كل شيء وربما تكون أنانية الطفل صفة مكتسبة من الأم أو الأب ، ولكن إذا أردت أن تعرف هل طفلك أناني أم لا لاحظ الآتي: -انتبه إلى الجُمل والكلمات التي يرددها طفلك ولاحظ وجود ألفاظ مثل (لا أريد أن تلعب بألعابي - لا أريد أن تلبس ملابسي - لا تأتي بيتنا - لا تجلس بجواري - ابتعد عن أمي - ابتعد عن أبي) كل هذه الكلمات تدل على أنانية الطفل ، فهو دائماً لا يحب أن يشاركه أحد فيما يملك. -إذا رأيت طفلك لا يشارك باقي الأطفال الأشياء العامة وليس الخاصة به ، فمثلاً إذا كنتم في نزهة وهناك ألعاب مشتركة للأطفال ووجدت طفلك لا يريد أن يلعب معه أطفال آخرون ، فهذا مؤشر على الأنانية . -الطفل الأناني دائماً في عزلة عن باقي الأطفال ، ليس لأنه يحب الوحدة بالعكس ، ولكن لأن الأطفال غالباً يبتعدون عنه ، فراقب طفلك. الطفل الأناني وأسباب الأنانية الأنانية عند الأطفال شيء طبيعي في بداية المرحلة العمرية الأولى ، و مع التقدم في العمر بعد سن الخامسة المنطقي أن يتحول تمركز الطفل من الاهتمام بذاته إلى ذاته والآخرين ، لكن ما الذي يدفع الطفل إلى الأنانية وما الأسباب التي تحدث حول الطفل تكسبه صفة الأنانية ! 1-التدليل المبالغ فيه (الدلع الزائد):  أكثر الأشياء التي تكون سبب في أنانية الطفل هو التدليل أكثر من اللازم ، والمدح الدائم بسبب وبدون سبب، وتلبية كل رغبات الطفل ، وعدم وضع حدود معينة في التعامل خارج المنزل أو داخله ، مما يُنمي داخل الطفل حب الذات والهوس بنفسه بشكل مستمر ، وبالتالي لن يرى إلا نفسه ولن ييتشارك مع أحد في شيء إلا نفسه فهو يرى الدنيا كلها في محيطه هو فقط. 2-الإهمال : على الرغم من أن التدليل الوائد يكون سبب في أنانية الطفل ، أيضاً الإهمال الزائد يؤدي إلى الأنانية ، فالطفل إذا لم يجد الاهتمام ممن حوله صنعه لنفسه حتى يعوض هذا النقص ومحاولة السيطرة على كل شيء حوله لنفسه فقط. 3-عدم العدل بين الأخوة في البيت: كثير من المشاكل السلوكية بين الأطفال يكون سببها عدم العدل في معاملة الأبناء في البيت ،وتفضيل الأب أو الأم طفل على حساب طفل آخر ، غالباً مايكون هذا التفضيل نابع من كون أحد الأبناء مطيع والآخر غير مطيع ، ولكن هذا لا يعطي الحق للآباء التفرقة في معاملة أبنائهم. 4- ضعف الثقة بالنفس والخوف:   في حالة عدم شعور الطفل بالثقة في نفسه فلن يكون لديه مهارات التواصل مع الآخرين (التواصل الاجتماعي ) وبالتالي سيعاني من عدم فهم الآخرين أو فهم مشاعرهم وفي هذه الحالة سيلجأ للانعزال والانطواء، ولن يحب أن يشارك غيره أي شيء، وسيفضل الاهتمام بنفسه وأشيائه الخاصة فقط ولن يسمح لأحد التقرب منه وسيصبح أنانياً، لذلك لابد أن تدعم ثقة الطفل بنفسه.   كيف تتعامل مع الطفل الأناني لابد أن يعي الأب والأم أن أنانية الطفل ليس بالأمر الهين أبداً ويمكن أن يدمر حياة إبنهم إلى الأبد ، ولكن إذا كنت تبحث عن طرق لتعديل سلوك طفلك الأناني وتحمي طفلك من نفسه فهذا شيء مذهل، لكن أولاً يجب أن يجتمع الأب والأم على قلب واحد، لتضعوا قدمكم على أول خطوة من الطريق الصحيح، وأول هذا الطرق هو الانتباه لهذه النقاط جيداً: 1-علمي طفلك معنى العطاء ، مثال شراء بعض الحلوى واطلبي منه توزيعها على أصحابه في المدرسة أو أخوته. 2- اعملي على تنمية ثقته بنفسه عن طريق الثناء على سلوك مرغوب يقوم به. 3- لا تتردي في تنمية المشاركة الاجتماعية لدى طفلك وحب الغير، ويفضل إشراكة في الألعاب الرياضية الجماعية وذلك من خلال إشراكه في الألعاب الرياضية الجماعية مثل كرة القدم وكرة السلة، واطلبي منه التطوع في الأنشطة الاجتماعية لكي يزداد لديه الشعور بالعطاء . 4- تجنبي الإهمال والتدليل الزائد للطفل. 5- علميه احترام الآخرين والتعاطف معهم وتقدير ظروفهم. خطوات تقويم سلوك الطفل الأناني كن قدوة لطفلك: الطفل هو كائن مُقلد في المقام الأول ، فإذا صدر من طفلك سلوك معين فلابد وأنه نقله عن شخص ما ، فانتبه إلى تصرفاتك أمام طفلك كما انتبه إلى الأشخاص الذين يقيمون معك في المنزل ، وكن قدوة لطفلك وعمله الحب والعطاء وعدم الأنانية. خير الأمور الوسط: الوسطية في التعامل مع الطفل في كل شيء ، فلا تدلل الطفل بشكل كبير ولا تهمله أيضاً حتى لا يصاب بالأنانية ، ولا تقوم بتلبية كل ما يطلبه الطفل كما لا ترفض كل ما يطلبه. لا تسامح مع السلوك الأناني: إذا صدر من طفلك أي فعل يدل على الأنانية أو حب الذات أكثر من اللازم ، فلا تتردد من تنبيه طفلك إلى سوء فعله ، وتوجيهه إلى الفعل الصحيح ، حتى لو وصل الأمر إلى العقاب. تعليم الطفل التعاطف: احرص دايماً على إثارة عاطفة طفلك من خلال تقديم نموذج صالح له من العطف ، مثال إعطي لطفلك نقوداً واطلب منه أن يعطيها لأحد المحتاجين في الشارع بتواضع وأدب ، مثال آخر إذا رأى أحد يبكي أن حزين يقوم بتقبيله والسلام عليه بحب. أسلوب الثواب والعقاب:  عند قيام طفلك بفعل حسن لابد من أن تكافئه وتثني على فعله ، ولا تكثر في المدح فكما اتفقنا خير الأمور الوسط ، وعند الخطأ يجب العقاب ، فإن أسلوب الثواب والعقاب يعلم الطفل أن لكل فعل رد فعل ، وإذا زرعت فأنت تحصد ما زرعت.  وفي النهاية أعزائي الآباء نرجو أن نكون قد قدمنا لكم كل ما تحاولوا أن تعرفوه عن كيفية تعديل سلوك الأنانية لدى الأطفال وكيف يمكنك أن تعالجوا هذا السلوك بسهولة ويسر وحكمة، تأكدوا أن تربية أطفالكم مسؤوليتكم وحدكم فلابد أن تضعوها أولى الأولويات في حياتكم قبل العمل أو المال أو أي شيء.. ازرعوا داخله حب الخير والمشاركة، أطفالنا مثل الورود الصغيرة، لابد نحافظ على رعايتها وتغذيتها بأفضل الطرق الممكنة علمهوهم أن “السعادة بتلف تلف وترجع لصاحبها.

من هو الطفل الأناني

الطفل الأناني هو الذي يقدم نفسه ومصلحته الشخصية على أي شيء ، دون النظر إلى أي اعتبارات أخرى ، فلا يرى سوى مايريد ولا يحب مشاركة ما يملك أو مالا يملك مع أحد ، بالإضافة إلى إصراره الدائم لتلبية كل رغباته تحت أي ظرف.

ما هي الأنانية البريئة عند الأطفال

من خلال الدراسات النفسية على سلوك الطفل لقيسا نسبة الأنانية والنرجسية عند الأطفال ، وجد الباحثون أن الأطفال في الأعمار المبكرة منذ الولادة إلى سن 5 سنوات هم أنانيون بالفطرة ، لكن هذه الأنانية تسمى الأنانية البريئة أي أنها ناتجة عن المرحلة العمرية التي يمرون بها ، فالطفل في هذا السن لا يعرف تأجيل الرغبة ولا الوقت المناسب لمتطلباته  
فعلى سبيل المثال إذا سألت الأطفال في هذا العمر من هو الجيد في مادة معينة فسوف يقومون جميعاً برفع أيديهم لأن الأطفال في الطبيعي لن يقوموا بعمل المقارنة فهو يركز مع ذاته فقط ولن يفهموا شيئاً عن مقارنة أنفسهم بغيرهم إلا في حوالي عمر الثامنة. 

كيف تعرف أن طفلك أناني ؟

يجب أن تنتبه إلى تصرفات طفلك وسلوكه دائماً وبالأخص بعد سن الخامسة ، لأن سلوك الطفل بعد هذا العمر يعتبر جزء من شخصيته ولا يمكن أن تهمل تصرفاته بحجة أنه مازال صغيراً ، وكن حذراً لأن الأطفال يقلدون الآباء والأمهات في كل شيء وربما تكون أنانية الطفل صفة مكتسبة من الأم أو الأب ، ولكن إذا أردت أن تعرف هل طفلك أناني أم لا لاحظ الآتي:
-انتبه إلى الجُمل والكلمات التي يرددها طفلك ولاحظ وجود ألفاظ مثل (لا أريد أن تلعب بألعابي - لا أريد أن تلبس ملابسي - لا تأتي بيتنا - لا تجلس بجواري - ابتعد عن أمي - ابتعد عن أبي) كل هذه الكلمات تدل على أنانية الطفل ، فهو دائماً لا يحب أن يشاركه أحد فيما يملك.
-إذا رأيت طفلك لا يشارك باقي الأطفال الأشياء العامة وليس الخاصة به ، فمثلاً إذا كنتم في نزهة وهناك ألعاب مشتركة للأطفال ووجدت طفلك لا يريد أن يلعب معه أطفال آخرون ، فهذا مؤشر على الأنانية .
-الطفل الأناني دائماً في عزلة عن باقي الأطفال ، ليس لأنه يحب الوحدة بالعكس ، ولكن لأن الأطفال غالباً يبتعدون عنه ، فراقب طفلك.

الطفل الأناني وأسباب الأنانية

الأنانية عند الأطفال شيء طبيعي في بداية المرحلة العمرية الأولى ، و مع التقدم في العمر بعد سن الخامسة المنطقي أن يتحول تمركز الطفل من الاهتمام بذاته إلى ذاته والآخرين ، لكن ما الذي يدفع الطفل إلى الأنانية وما الأسباب التي تحدث حول الطفل تكسبه صفة الأنانية !
1-التدليل المبالغ فيه (الدلع الزائد): 
أكثر الأشياء التي تكون سبب في أنانية الطفل هو التدليل أكثر من اللازم ، والمدح الدائم بسبب وبدون سبب، وتلبية كل رغبات الطفل ، وعدم وضع حدود معينة في التعامل خارج المنزل أو داخله ، مما يُنمي داخل الطفل حب الذات والهوس بنفسه بشكل مستمر ، وبالتالي لن يرى إلا نفسه ولن ييتشارك مع أحد في شيء إلا نفسه فهو يرى الدنيا كلها في محيطه هو فقط.
2-الإهمال :
على الرغم من أن التدليل الوائد يكون سبب في أنانية الطفل ، أيضاً الإهمال الزائد يؤدي إلى الأنانية ، فالطفل إذا لم يجد الاهتمام ممن حوله صنعه لنفسه حتى يعوض هذا النقص ومحاولة السيطرة على كل شيء حوله لنفسه فقط.
3-عدم العدل بين الأخوة في البيت:
كثير من المشاكل السلوكية بين الأطفال يكون سببها عدم العدل في معاملة الأبناء في البيت ،وتفضيل الأب أو الأم طفل على حساب طفل آخر ، غالباً مايكون هذا التفضيل نابع من كون أحد الأبناء مطيع والآخر غير مطيع ، ولكن هذا لا يعطي الحق للآباء التفرقة في معاملة أبنائهم.
4- ضعف الثقة بالنفس والخوف:  
في حالة عدم شعور الطفل بالثقة في نفسه فلن يكون لديه مهارات التواصل مع الآخرين (التواصل الاجتماعي ) وبالتالي سيعاني من عدم فهم الآخرين أو فهم مشاعرهم وفي هذه الحالة سيلجأ للانعزال والانطواء، ولن يحب أن يشارك غيره أي شيء، وسيفضل الاهتمام بنفسه وأشيائه الخاصة فقط ولن يسمح لأحد التقرب منه وسيصبح أنانياً، لذلك لابد أن تدعم ثقة الطفل بنفسه.  

كيف تتعامل مع الطفل الأناني

لابد أن يعي الأب والأم أن أنانية الطفل ليس بالأمر الهين أبداً ويمكن أن يدمر حياة إبنهم إلى الأبد ، ولكن إذا كنت تبحث عن طرق لتعديل سلوك طفلك الأناني وتحمي طفلك من نفسه فهذا شيء مذهل، لكن أولاً يجب أن يجتمع الأب والأم على قلب واحد، لتضعوا قدمكم على أول خطوة من الطريق الصحيح، وأول هذا الطرق هو الانتباه لهذه النقاط جيداً:
1-علمي طفلك معنى العطاء ، مثال شراء بعض الحلوى واطلبي منه توزيعها على أصحابه في المدرسة أو أخوته.
2- اعملي على تنمية ثقته بنفسه عن طريق الثناء على سلوك مرغوب يقوم به.
3- لا تتردي في تنمية المشاركة الاجتماعية لدى طفلك وحب الغير، ويفضل إشراكة في الألعاب الرياضية الجماعية وذلك من خلال إشراكه في الألعاب الرياضية الجماعية مثل كرة القدم وكرة السلة، واطلبي منه التطوع في الأنشطة الاجتماعية لكي يزداد لديه الشعور بالعطاء .
4- تجنبي الإهمال والتدليل الزائد للطفل.
5- علميه احترام الآخرين والتعاطف معهم وتقدير ظروفهم.

خطوات تقويم سلوك الطفل الأناني

كن قدوة لطفلك:
الطفل هو كائن مُقلد في المقام الأول ، فإذا صدر من طفلك سلوك معين فلابد وأنه نقله عن شخص ما ، فانتبه إلى تصرفاتك أمام طفلك كما انتبه إلى الأشخاص الذين يقيمون معك في المنزل ، وكن قدوة لطفلك وعمله الحب والعطاء وعدم الأنانية.
خير الأمور الوسط:
الوسطية في التعامل مع الطفل في كل شيء ، فلا تدلل الطفل بشكل كبير ولا تهمله أيضاً حتى لا يصاب بالأنانية ، ولا تقوم بتلبية كل ما يطلبه الطفل كما لا ترفض كل ما يطلبه.
لا تسامح مع السلوك الأناني:
إذا صدر من طفلك أي فعل يدل على الأنانية أو حب الذات أكثر من اللازم ، فلا تتردد من تنبيه طفلك إلى سوء فعله ، وتوجيهه إلى الفعل الصحيح ، حتى لو وصل الأمر إلى العقاب.
تعليم الطفل التعاطف:
احرص دايماً على إثارة عاطفة طفلك من خلال تقديم نموذج صالح له من العطف ، مثال إعطي لطفلك نقوداً واطلب منه أن يعطيها لأحد المحتاجين في الشارع بتواضع وأدب ، مثال آخر إذا رأى أحد يبكي أن حزين يقوم بتقبيله والسلام عليه بحب.
أسلوب الثواب والعقاب: 
عند قيام طفلك بفعل حسن لابد من أن تكافئه وتثني على فعله ، ولا تكثر في المدح فكما اتفقنا خير الأمور الوسط ، وعند الخطأ يجب العقاب ، فإن أسلوب الثواب والعقاب يعلم الطفل أن لكل فعل رد فعل ، وإذا زرعت فأنت تحصد ما زرعت.

في النهاية أعزائي الآباء نرجو أن نكون قد قدمنا لكم كل ما تحاولوا أن تعرفوه عن كيفية تعديل سلوك الأنانية لدى الأطفال وكيف يمكنك أن تعالجوا هذا السلوك بسهولة ويسر وحكمة، تأكدوا أن تربية أطفالكم مسؤوليتكم وحدكم فلابد أن تضعوها أولى الأولويات في حياتكم قبل العمل أو المال أو أي شيء.. ازرعوا داخله حب الخير والمشاركة، أطفالنا مثل الورود الصغيرة، لابد نحافظ على رعايتها وتغذيتها بأفضل الطرق الممكنة. 
Reactions:
author-img
Muhamed Amin

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent