random
أخبار ساخنة

لماذا تزوج نبي الإسلام محمد من 11 زوجة وقد حرم الإسلام ذلك

 تُثار بين الحين والآخر شبهةُ زواج النبي محمد صلى الله عليه وسلم بأكثر من أربعة زوجات على عكس ما شرع الله في القرآن الكريم للمسلمين ألا يجمع الرجل على عصمته أكثر من 4 زوجات ،والعجب في ذلك أن هناك الكثير ممن لا يؤمنون بالإسلام ولا بمحمد عليه الصلاة والسلام يرمون النبي بالشبهات والأقاويل دون وعيٍ ولا إدراك لحقائق الأمور ،ولكن دعونا نُفَنِّد هذه الشبهة ونأتي بأقوال أهل العلم في تلك المسألة حتى يصبح الأمر واضحاً للقاصي والداني وقد ذكرنا في مقالٍ سابق عدد زوجات النبي محمد صلى الله عليه وسلم وجواريه طوال حياته ( اضغط هنا ) لأنه لا يسعنا ذكر أسماء زوجات النبي مرة أخرى.

لماذا تزوج نبي الإسلام محمد من 11 زوجة وقد حرم الإسلام ذلك
لماذا تزوج نبي الإسلام محمد من 11 زوجة وقد حرم الإسلام ذلك

كلمة لمُثيري شبهة زوجات النبي 

يا مُبْغِضِي لا تَأْتِ قَبْرَ مُحَمَّدٍ 
فالبَيْتُ بَيْتِي والمَكانُ مَكانِي
إِنِّي خُصِصْتُ على نِساءِ مُحَمَّدٍ
بِصِفاتِ بِرٍّ تَحْتَهُنَّ مَعانِي
وَسَبَقْتُهُنَّ إلى الفَضَائِلِ كُلِّه
فالسَّبْقُ سَبْقِي والعِنَانُ عِنَانِي 

فزوجات النبي محمد صلى الله عليه وسلم هن أمهات المؤمنين رضي الله عنهن جميعاً وأول من شاركوا الرسول صلى الله عليه وسلم في رسالته ودعوته ، فكان زواجه بهن رضي الله عنهن وحيٌ مُبلغٌ من الله عز وجل ، هذا أول الأمر الذي لابد أن يعرفه كل مسلم أما من لم يقتنع أن سيدنا محمد هو رسول الله إلى البشرية وخاتم النبيين فأقول له أنت لا تؤمن أن محمد بن عبدالله هو رسول الله فما علاقتك أنت بأن يتزوج تسع زوجات أو 11 زوجة أو يعدد زوجاته أو لا يُعدد ، فالإسلام لا يؤخذ هكذا ولا يؤخذ بالشبهات ولكن يؤخذ بالأصول والجذور ثم الصعود إلى الفروع وبالتالي تفهم كل شيء وتعي حقيقة الأمور.

فالمشككين في دين الله يقولون لماذا ترك النبي على عصمته تسع زوجات عند مماته وغيره مححد له بأربعة فقط ، أقول لك حتى لو فُسر لك تفسير أفعال النبي لك فلن تقتنع أيضاً لأن تفسير أفعال النبي صلى الله عليه وسلم تقع في نفسي مالاتقع في نفسك لأنك ترفض الله نفسه عز وجل فكيف أن تقبل رسوله أو أفعال رسوله هذه نقطة.
النقطة الثانية النبي صلى الله عليه وسلم حينما بُعث كانت البئية العربية تعدد الزوجات بلا قيود بل كانت تعدد كل شيء حتى الآلهة ، وحينما أراد الله عز وجل أن يوقف التعدد المطلق للزوجات وألزم المسلم ألا يزيد عن أربعة زوجات فقط كان النبي صلى الله عليه وسلم لديه من النساء تسعة ، وكان هناك من الصحابة من لديه عشرة زوجات فأمر النبي صلى الله عليه وسلم المسلمين ألا يبق أي مسلم أكثر من أربعة زوجات كما قال الله :"فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً".

الرد علي شبهة زواج النبي بأكثر من أربعة 

بعد أن حرم الله على المسلمين الزواج بأكثر من أربعة زوجات لم يبق الصحابة على عصمتهم أكثر من أربعة إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد كان معه من النساء تسعة ، ولكن لما لم يأمره الله أن يُطلق زوجاته ويبق أربعة ؟ هناك عدة أسباب منها:
- أن الله عز وجل استثنى رسوله في المعدود وليس العدد فقد حرم عليه الزواج من بعد ذلك ولا يحق له أن يستبدل زوجة بزوجة أخرى ،قال تعالى :"لا يَحِلُّ لَكَ النِّسَاءُ مِنْ بَعْدُ وَلا أَنْ تَبَدَّلَ بِهِنَّ مِنْ أَزْوَاجٍ وَلَوْ أَعْجَبَكَ حُسْنُهُنَّ إِلَّا مَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ رَقِيباً" وهذا تضييق على النبي وليس استثناء للمتعة حاشاه صلى الله عليه وسلم .

-لا يحل لزوجات النبي صلى الله عليه وسلم أن يتزوجوا من بعد النبي لأنهن أمهات المسلمين ولا يجوز للمسلم أن يتزوج من أمه قال تعالى :"ٱلنَّبِىُّ أَوْلَىٰ بِٱلْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ ۖ وَأَزْوَٰجُهُۥٓ أُمَّهَٰتُهُمْ".
-إذا نظرت إلى تعدد زوجات النبي صلى الله عليه وسلم تجد أنه عدد في الزواج بعد سن الثالثة والخمسين فهل يعقل أن يتزوج الرجل في هذا السن من أجل المتعة ولديه من العمر في الشباب ما يكفيه !.

الحكمة من زواج النبي بأكثر من أربعة

إذا نظرنا إلى زوجات النبي صلى الله عليه وسلم نجد أن في كل زيجة كانت هناك حكمة وإرادة من الله عز وجل ، ودائماً تجد أسباب على غير المألوف في زواج النبي ، فمثلاً -النبي صلى الله عليه وسلم وهو في عمر الخامسة والعشرين تزوج أمنا خديجة بنت خويلد رضي الله عنها وهي في عمر الأربعين وعاش معها 25 سنة ولم يتزوج عليها أبداً طوال حياتها ، الطبيعة تقول أن الرجل يأخذ من تصغره سناً وحتى إن تزوج من تكبره سناً فمن الممكن أن يتزوج معها لكن النبي لم يتزوج على خديجة طوال حياتها.

-عندما ماتت خديجة رضي الله عنها تزوج بعدها وكانت كل زيجة من زيجاته قضيةٌ إيمانية ، فأول من تزوج بعد خديجة أمنا سودة بنت زمعة رضي الله عنها وكانت أرملة ، وقد كان للنبي أربع بنات ولهذا بحث عن أم حنون لبناته صلى الله عليه وسلم تسهر على رعايتهن وليس فتاة من عمر بناته.
-وهذا زواج النبي صلى الله عليه وسلم من حفصة بنت عمر بن الخطاب رضي الله عنه بعد وفاة زوجها إكراماً لأبيها.
-والسيدة زينب بنت خزيمة تزوجها النبي بعد أن استشهد زوجها أيضاً.
-وأم المؤمنين رملة بنت أبي سفيان رضي الله عنها التي هاجرت مع زوجها وهو مسلم إلى الحبشة ولكن زوجها اردت عن الإسلام ودخل في النصرانية وهو في الحبشة ، لكن أم حبيبة رملة تمسكت بالإسلام فأكرمها الله بأن أمر النبي بالزواج منها وأرسلها النجاجشي ملك الحبشة إلى النبي عروس.
- أمنا عائشة رضي الله عنها هي البكر الوحيدة التي تزوجها النبي صلى الله عليه وسلم بين زوجاته و زواجه منها أيضاً كان وحياً من الله ، فقد رأى النبي رؤيا أنه يتزوجها و رؤيا الأنبياء حق.
-أم المؤمنين زينب بنت جحش التي كانت زوجة زيد بن حارثة الذي كان يُدعى زيد بن محمد وقد حرم الله التبني فقال تعالى :"ادعوهم لآبائهم هو أقسط عند الله" وقد وقع خلافٌ بين زينب بنت جحش و زوجها زيد بن حارثة فطلقها ، وهنا أراد الله أن يُعلم المسلمين شيئاً حتى يكون مثلاً إلى آخر الدهر على بطلان التبني فيتزوج النبي صلى الله عليه وسلم من زينب بنت جحش رضي الله عنها.

وهكذا هو الحال في زوجات النبي صلى الله عليه وسلم كلها كانت وحيٌ من الله وقضية إيمانية إذا نظرت لها تجد حلولاً اجتماعية لكثير من مشاكل المسلمين والبشر عامة ، فلم يتزوج النبي لشهوة وإلا لتزوج البنات الصغار لا الأرامل وكبار السن أو تزوج شاباً لكنه عدد الزوجات وهو فوق الخمسين بأبي هو وأمي صلى الله عليه وسلم.


Reactions:
author-img
Muhamed Amin

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent