random
أخبار ساخنة

هل يتلاقى الأموات بعد الموت

الصفحة الرئيسية

هل يتلاقى الأموات بعد الموت

قد خلقنا الله عز وجل لعبادته وكتب علينا الموت ، فكل المخلوقات على وجه الأرض ستموت حتى ملك الموت وسيبقى وجه ربك ذي الجلال والإكرام ، فكل روح مفارقة جسدها ،فعندما يقبض ملك الموت روح الإنسان تخرج روحه لعالم البرزخ وهو العالم الآخر ، ويذهب الناس بالجسد للدفن ، ولكن هل أرواحنا تتلاقى مع الأموات والأحياء بعد الموت ؟ هذا ما سنتعرف عليه وفق ماذَكر في القرآن والسنة النبوية. 

هل يتلاقى الأموات بعد الموت قد خلقنا الله عز وجل لعبادته وكتب علينا الموت ، فكل المخلوقات على وجه الأرض ستموت حتى ملك الموت وسيبقى وجه ربك ذي الجلال والإكرام ، فكل روح مفارقة جسدها ،فعندما يقبض ملك الموت روح الإنسان تخرج روحه لعالم البرزخ وهو العالم الآخر ، ويذهب الناس بالجسد للدفن ، ولكن هل أرواحنا تتلاقى مع الأموات والأحياء بعد الموت ؟ هذا ما سنتعرف عليه وفق ماذَكر في القرآن والسنة النبوية.   هل الموتى يتقابلون بعد الموت هل يلتقي الأموات بعد الموت هل يرى الميت أهله بعد موته إحساس الميت بعد الموت هل الأموات يشتاقون للاحياء هل يلتقي الزوجان في حياة البرزخ هل يتقابل الأموات بعد موتهم هل الأموات يأكلون ويشربون في البرزخ  أين تذهب الروح بعد الموت     الروح بعد الموت تنتقل إلى عالم البرزخ وهو العالم الذي أخفى الله عز وجل الكثير من أسراره ،ولكن أخبرنا بجزء منها قال الله تعالى في سورة الإسراء :"وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ ۖ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُم مِّنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا" والبرزخ هو مكان تلتقي فيه الأرواح مثل الأرض ولكنه مُتسع ، عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :" إذا احتضر المؤمن أتته ملائكة الرحمة بحريرة بيضاء فيقولون: اخرجي راضية مرضيا عنك إلى روح الله وريحان ورب غير غضبان، فتخرج كأطيب ريح المسك، حتى أنه ليناوله بعضهم بعضا، حتى يأتون به باب السماء فيقولون: ما أطيب هذه الريح التي جاءتكم من الأرض، فيأتون به أرواح المؤمنين، فلهم أشد فرحا به من أحدكم بغائبه يقدم عليه، فيسألونه ماذا فعل فلان؟ ماذا فعل فلان؟ فيقولون: دعوه، فإنه كان في غم الدنيا، فإذا قال: أما أتاكم؟ قالوا: ذهب به إلى أمه الهاوية ،وإن الكافر إذا احتضر أتته ملائكة العذاب بمسح فيقولون: اخرجي ساخطة مسخوطا عليك إلى عذاب الله عز وجل، فتخرج كأنتن ريح جيفة، حتى يأتون به باب الأرض، فيقولون: ما أنتن هذه الريح، حتى يأتون به أرواح الكفار."  اقرأ في : كيف يمر الوقت على الموتى  اقرأ في :هل يشعر الأموات بالأحياء    هل تتلاقى الأرواح بعد الموت       الأرواح بعد الموت تكون قسمين (أرواح مُنَعمة وأرواح مُعذبة) ،فالمعذبة في شغل بما هي فيه من العذاب عن التزاور والتلاقي وأما الأرواح المُنعمة المُرسلة غير المحبوسة تتلاقى وتتزاور مثلما كانت في الدنيا ، فتكون كل روح مع رفيقها الذي هو على مثل عملها ، ولكن من رحمة الله عز وجل بنا أن جعل الأرواح من أقارب والأصدقاء تتلاقى بعد الموت ،فإن أرواح المؤمنين ستتلاقى في الحياة البرزخية بعد موتهم وكل روح ستتعارف على أصحابها وأقاربها ،ولا يكون هذا مثل التلاقي والتعارف في الدنيا ، فإن أحكام البرزخ تختلف عن أحكام الدنيا والله عز وجل يقبض أرواح الأموات إذا ماتوا إذا ماتوا وأرواح الأحياء إذا ناموا فتتعارف ماشاء الله أن تتعارف ، وأرواح الأحياء إذا قُبضت تجتمع بأرواح الموتى ويسأل الميت القادم عليهم عن حال الأحياء فيقولون ما فعل فلان ؟ فيقول الميت الحديث فلان تزوج وفلان فعل كذا وكذا، فبعد الوفاة لا تكون لنا علاقة بالجسد وإنما بالروح لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم :"إن الأرواح جنود مُجندة ماتعارف منا ائتلف وما تناكر منها اختلف " ، فإن الأرواح تعرف بعضها كما نعرف بعضنا في صورة أشكالنا الجسدية حيث تأخذ الروح نفس شكل الجسد ، فعندما ترى روحٌ تعرفها ستستطيع أن تتعرف عليها ،فالروح أعمق وأكبر من معرفة الجسد ، فالروح حين تُحلق ترى مالايمكن أن تراه وهي في الجسد ، إن الأرواح تتلاقي في البرزخ ففي قوله تعالى :" وَمِن وَرَائِهِم بَرْزَخٌ إِلَىٰ يَوْمِ يُبْعَثُونَ" ويقول تعالى أيضاً :"وقال تعالى: يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً  فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي" أي: ادخلي جملتهم وكوني معهم، وهذا يقال للروح عند الموت.

أين تذهب الروح بعد الموت

الروح بعد الموت تنتقل إلى عالم البرزخ وهو العالم الذي أخفى الله عز وجل الكثير من أسراره ،ولكن أخبرنا بجزء منها قال الله تعالى في سورة الإسراء :"وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ ۖ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُم مِّنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا" والبرزخ هو مكان تلتقي فيه الأرواح مثل الأرض ولكنه مُتسع ، عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :" إذا احتضر المؤمن أتته ملائكة الرحمة بحريرة بيضاء فيقولون: اخرجي راضية مرضيا عنك إلى روح الله وريحان ورب غير غضبان، فتخرج كأطيب ريح المسك، حتى أنه ليناوله بعضهم بعضا، حتى يأتون به باب السماء فيقولون: ما أطيب هذه الريح التي جاءتكم من الأرض، فيأتون به أرواح المؤمنين، فلهم أشد فرحا به من أحدكم بغائبه يقدم عليه، فيسألونه ماذا فعل فلان؟ ماذا فعل فلان؟ فيقولون: دعوه، فإنه كان في غم الدنيا، فإذا قال: أما أتاكم؟ قالوا: ذهب به إلى أمه الهاوية ،وإن الكافر إذا احتضر أتته ملائكة العذاب بمسح فيقولون: اخرجي ساخطة مسخوطا عليك إلى عذاب الله عز وجل، فتخرج كأنتن ريح جيفة، حتى يأتون به باب الأرض، فيقولون: ما أنتن هذه الريح، حتى يأتون به أرواح الكفار."

اقرأ في : كيف يمر الوقت على الموتى

اقرأ في :هل يشعر الأموات بالأحياء  

هل تتلاقى الأرواح بعد الموت

 الأرواح بعد الموت تكون قسمين (أرواح مُنَعمة وأرواح مُعذبة) ،فالمعذبة في شغل بما هي فيه من العذاب عن التزاور والتلاقي وأما الأرواح المُنعمة المُرسلة غير المحبوسة تتلاقى وتتزاور مثلما كانت في الدنيا ، فتكون كل روح مع رفيقها الذي هو على مثل عملها ، ولكن من رحمة الله عز وجل بنا أن جعل الأرواح من أقارب والأصدقاء تتلاقى بعد الموت ،فإن أرواح المؤمنين ستتلاقى في الحياة البرزخية بعد موتهم وكل روح ستتعارف على أصحابها وأقاربها ،ولا يكون هذا مثل التلاقي والتعارف في الدنيا ، فإن أحكام البرزخ تختلف عن أحكام الدنيا والله عز وجل يقبض أرواح الأموات إذا ماتوا إذا ماتوا وأرواح الأحياء إذا ناموا فتتعارف ماشاء الله أن تتعارف ، وأرواح الأحياء إذا قُبضت تجتمع بأرواح الموتى ويسأل الميت القادم عليهم عن حال الأحياء فيقولون ما فعل فلان ؟ فيقول الميت الحديث فلان تزوج وفلان فعل كذا وكذا، فبعد الوفاة لا تكون لنا علاقة بالجسد وإنما بالروح لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم :"إن الأرواح جنود مُجندة ماتعارف منا ائتلف وما تناكر منها اختلف " ، فإن الأرواح تعرف بعضها كما نعرف بعضنا في صورة أشكالنا الجسدية حيث تأخذ الروح نفس شكل الجسد ، فعندما ترى روحٌ تعرفها ستستطيع أن تتعرف عليها ،فالروح أعمق وأكبر من معرفة الجسد ، فالروح حين تُحلق ترى مالايمكن أن تراه وهي في الجسد ، إن الأرواح تتلاقي في البرزخ ففي قوله تعالى :" وَمِن وَرَائِهِم بَرْزَخٌ إِلَىٰ يَوْمِ يُبْعَثُونَ" ويقول تعالى أيضاً :"وقال تعالى: يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً  فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي" أي: ادخلي جملتهم وكوني معهم، وهذا يقال للروح عند الموت.

Reactions:
author-img
shababek

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent