random
أخبار ساخنة

رواية آلام الشاب فرتر

رواية آلام الشاب فرتر

لتحميل رواية آلام الشاب فرتر PDF  الرابط أسفل المقال 
    مؤلف رواية آلام الشاب فرتر:- رواية آلام الشاب فرتر بالألمانية " Die Leiden des jungen Werthers " هي أحد أهم إبداعات الأديب الألماني جوهان ولفغانغ فون جوته "جوته " هي تُعد أولى رواياته ونتاجه الأدبي وبصمة كبيرة في الأدب الألماني والأدب العالمي ، وُلد جوته عام 1749 م في مدينة فرنكفورت الألمانية ، وكان ينحدر من عائلة ارستقراطية ثرية ، اهتم والده به منذ الطفولة حيث تلقى علومه الأولى على يد والده المثقف المحب للعلم والأدب ، ثم أكمل باقي دراسته على أيدي أساتذة كان يستقدمهم أبوه إلى البيت لتعليم جوته فتعلم الإنجليزية والفرنسية واليونانية والعبرية إضافة إلى الألمانية لغته الأم .  درس القانون في جامعة ليبزبغ ثم مارس مهنة المحاماة وعاش قصة حب مع شارلوت باف التي أوحت إليه " آلام الشاب فرتر "  ،   شهد غوته خلال سنوات عمره الطويلة حيث عاش 82 عاماً الكثير من الأحداث فقد كان شاهداً على احتضار الإمبراطورية الرومانية ، كما أبصر الخطوات الأولى لعصر النهضة وشاهد التقنيات العلمية والفنية ،   ومن أهم ما شاهده غوته خلال مسيرته هم شخصيات عظيمة مثله من ملوك و أمراء ومفكرين وموسيقيين وفلاسفة ، أمثال كارل ماركس ، ريتشارد فاغنر ، فريدريك الثاني ملك بروسيا وصديق فولتير ، الموسيقار العظيم بيتهوفن ونابوليون بونابرت ، كل هؤلاء كانوا من حوله وشاركهم الكثير من اللحظات ، ففي كلمة لنابوليون بونابرت عن جوته قال : " هذا رجلٌ " وإن مجد هذا الرجل كامن في تآليفه الأدبية ، ولكنه كشاعر لم يكن أقل أهمية من كونه رجل أدب .  رواية آلام الشاب فرتر :-    رواية آلام فرتر هي رواية ومانسية حزينة من الروايات  الرسائلية كتبها جوته وهو في عمر الخامسة والعشرين ، فنال منها الكثير من الشهرة الأدبية من أوروبا إلى الصين ، فكان لهذه الرواية تأثير كبير على الكثير من الشُبان الذين دفعهم الحب البائس إلى الإنتحار أسوة بفرتر ،  كما أن هذه الرواية مرسومة بريشة فنان خصب الخيال ، فعندما تقرأ مشهد من آلام الشاب فرتر تتجسد أمامك المعاناة في صورة واضحة المعالم حتى أنك تستطيع أن تُحس بالنبض الذي يتخبط صفحات الرواية .  تحكي رواية آلام الشاب فرتر عن قصة شاب بائس الحظ رغم ما يتمتع به من خصال كريمة وصفات نبيلة إلا أنه يقع في حب الجميلة شارلوت ، لكنه حب من طرف واحد حيث أن شارلوت كانت مخطوبة لشاب مثقف ومهذب وذكي اسمه ألبير ، ومن سوء حظ فرتر أن حبه لشارلوت وصل به إلى نقطة اللارجوع ، حيث أنها تملكت منه وسيطرت على جميع جوارحه ومشاعره فأصبح لا يعيش إلا لها ولن يعش إلا بها .  أمَّا شارلوت الجميلة فقد أحست ببوادر مشاعر تجاه هذا الشاب المسكين الذي رمت به الأقدار تحت قدميها رغم أنه يستحق كل الحب والتقدير من فتاة مثلها ، لكن شارلوت كانت هي الفتاة المسؤلة التي تشعر أكثر بواجبها كخطيبة ألبير ذلك الشاب الذي يجبر أي فتاة أن تحبه وتحترمه لما يتمتع من صفات نبيلة . ومن سخرية الحياة بنا لم يستطه فرتر أن يكره ألبير فهو لا يستحق الكره أبداً ، وأيضاً لم يستطع أن يترك له حبه الوحيد المؤلم وينصرف إلى حال سبيله ، فهاجمته الآلام من كل جانب وانفردت به بعد يقينه أن شارلوت لن تكن له في يوم من الأيام كما أنها لم تكن له في أيامه السابقة ، فقرر التحرر من ذلك القيد المُميت ، ذلك العذاب الُقيم ، قرر الإنتحار والخلاص من كل مايُعيق ذاته في هذه الحياة الدنيا ،  وهنا مهزلة الصدف فقد نفذ قراره بمسدس استعاره من ألبير خطيب شارلوت ليكن ألبير قاتله مرتين ونفذ فرتر قراره في إحدى الليالي ، ولم يستطع الطبيب فعل شئ عندما جاء و وجد البائس على الأؤض في حالة ميؤوس منها إلى أن أغلق عينيه و نام في هدوء ، لتنتهي آلام الشاب فرتر .

مؤلف رواية آلام الشاب فرتر:-

رواية آلام الشاب فرتر بالألمانية 
" Die Leiden des jungen Werthers " 
هي أحد أهم إبداعات الأديب الألماني جوهان ولفغانغ فون جوته "جوته " هي تُعد 
أولى رواياته ونتاجه الأدبي وبصمة كبيرة في الأدب الألماني والأدب العالمي  ، 
وُلد جوته عام 1749 م في مدينة فرنكفورت الألمانية ، وكان ينحدر من عائلة ارستقراطية ثرية ، اهتم والده به منذ الطفولة حيث تلقى علومه الأولى على يد والده المثقف المحب للعلم والأدب ، ثم أكمل باقي دراسته على أيدي أساتذة كان يستقدمهم أبوه إلى البيت لتعليم جوته فتعلم الإنجليزية والفرنسية واليونانية والعبرية إضافة إلى الألمانية لغته الأم .
درس القانون في جامعة ليبزبغ ثم مارس مهنة المحاماة وعاش قصة حب مع
شارلوت باف التي أوحت إليه " آلام الشاب فرتر "  ، 
شهد جوته خلال سنوات عمره الطويلة حيث عاش 82 عاماً الكثير من الأحداث فقد كان شاهداً على احتضار الإمبراطورية الرومانية ، كما أبصر الخطوات الأولى لعصر النهضة وشاهد التقنيات العلمية والفنية ، 
ومن أهم ما شاهده جوته خلال مسيرته هم شخصيات عظيمة مثله من ملوك و أمراء ومفكرين وموسيقيين وفلاسفة ، أمثال كارل ماركس ، ريتشارد فاغنر ، فريدريك الثاني ملك بروسيا وصديق فولتير ، الموسيقار العظيم بيتهوفن ونابوليون بونابرت ، كل هؤلاء كانوا من حوله وشاركهم الكثير من اللحظات ، ففي كلمة لنابوليون بونابرت عن جوته قال : " هذا رجلٌ " وإن مجد هذا الرجل كامن في تآليفه الأدبية ، ولكنه كشاعر لم يكن أقل أهمية من كونه رجل أدب .

رواية آلام الشاب فرتر :-   

رواية آلام الشاب فرتر هي رواية ومانسية  حزينة من الروايات  الرسائلية كتبها جوته وهو في عمر الخامسة والعشرين ، فنال منها الكثير من الشهرة الأدبية من أوروبا إلى الصين ، فكان لهذه الرواية تأثير كبير على الكثير من الشُبان الذين دفعهم الحب البائس إلى الإنتحار أسوة بفرتر ، 
كما أن هذه الرواية مرسومة بريشة فنان خصب الخيال ، فعندما تقرأ مشهد من
آلام الشاب فرتر تتجسد أمامك المعاناة في صورة واضحة المعالم حتى أنك تستطيع أن تُحس بالنبض الذي يتخبط صفحات الرواية .

تحكي رواية آلام الشاب فرتر عن قصة شاب بائس الحظ رغم ما يتمتع به من خصال كريمة وصفات نبيلة إلا أنه يقع في حب الجميلة شارلوت ، لكنه حب من طرف واحد حيث أن شارلوت كانت مخطوبة لشاب مثقف ومهذب وذكي اسمه ألبير ، ومن سوء حظ فرتر أن حبه لشارلوت وصل به إلى نقطة اللارجوع ، حيث أنها تملكت منه وسيطرت على جميع جوارحه ومشاعره فأصبح لا يعيش إلا لها ولن يعش إلا بها .

أمَّا شارلوت الجميلة فقد أحست ببوادر مشاعر تجاه هذا الشاب المسكين الذي رمت به الأقدار تحت قدميها رغم أنه يستحق كل الحب والتقدير من فتاة مثلها ، لكن شارلوت كانت هي الفتاة المسؤلة التي تشعر أكثر بواجبها كخطيبة ألبير ذلك الشاب الذي يجبر أي فتاة أن تحبه وتحترمه لما يتمتع من صفات نبيلة .
ومن سخرية الحياة بنا لم يستطه فرتر أن يكره ألبير فهو لا يستحق الكره أبداً ، وأيضاً لم يستطع أن يترك له حبه الوحيد المؤلم وينصرف إلى حال سبيله ، فهاجمته الآلام من كل جانب وانفردت به بعد يقينه أن شارلوت لن تكن له في يوم من الأيام كما أنها لم تكن له في أيامه السابقة ، فقرر التحرر من ذلك القيد المُميت ، ذلك العذاب الُقيم ، قرر الإنتحار والخلاص من كل مايُعيق ذاته في هذه الحياة الدنيا ، 
وهنا مهزلة الصدف فقد نفذ قراره بمسدس استعاره من ألبير خطيب شارلوت ليكن ألبير قاتله مرتين ونفذ فرتر قراره في إحدى الليالي ، ولم يستطع الطبيب فعل شئ عندما جاء و وجد البائس على الأرض في حالة ميؤوس منها إلى أن أغلق عينيه و نام في هدوء ، لتنتهي آلام الشاب فرتر


لتحميل رواية آلام الشاب فرتر PDF  الرابط التالي


Reactions:
author-img
Muhamed Amin

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent