random
أخبار ساخنة

متى ليلة القدر وما هي علاماتها

متى ليلة القدر وما هي علاماتها 

ليلة القدر عند المسلمين لها فضلٌ عظيم ، فلقد أنزل الله فيها القرآن العظيم على محمد -صلى الله عليه وسلم - بغار حراء في شهر رمضان المبارك ، ويتسائل الكثير عن موعد ليلة القدر ، وفضل ليلة القدر وفوائدها والدعاء المستحب في ليلة القدر ، وما هي علامات ليلة القدر ، في هذا المقال نسرد لكم ما ذُكر في صحيح السُنة عن ليلة هي خيرٌ من ألف شهر .
متى ليلة القدر وما هي علاماتها  ليلة القدر عند المسلمين لها فضلٌ عظيم ، فلقد أنزل الله فيها القرآن العظيم على محمد -صلى الله عليه وسلم - بغار حراء في شهر رمضان المبارك ، ويتسائل الكثير عن موعد ليلة القدر ، وفضل ليلة القدر وفوائدها والدعاء المستحب في ليلة القدر ، وما هي علامات ليلة القدر ، في هذا المقال نسرد لكم ما ذُكر في صحيح السُنة عن ليلة هي خيرٌ من ألف شهر .

 ما هي ليلة القدر 

ليلة القدر عند المسلمين - أهل السُنة - ، هي ليلة تقع في العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك ، حيث يؤمن المسلمون أن القرآن الكريم قد أُنزل إلى النبي محمد -صلى الله عليه وسلم - في ليلة القدر ، وهذا بنص القرآن الكريم في سورة خاصة هي سورة القدر 
"إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيلَةِ الْقَدْر " ، وفي نفس السورة يقول الله عز وجل أن هذه الليلة خير من ألف شهر " لَيلَة القَدْر خَيرٌ مِنْ أَلف شَهْر " ، وفيها تتنزل الملائكة بالرحمات إلى  حتى مطلع الفجر ، وقد ثبت في السنة النبوية الحث على تحري هذه الليلة ، وخصوصاً في الأيام العشر الأواخر من شهر رمضان ، وبالأخص الأيام الفردية من العشر الأواخر، حيث ورد في القرآن أنها خير من ألف شهر .

سبب تسمية ليلة القدر بهذا الاسم

سبب تسمية ليلة القدر بهذا الاسم فإن للمسألة أقوال منها ، لعظمها وشرفها وقدرها العظيم عند الله ، ومن الأقوال أن الأرض فيها تضيق بالملائكة لكثرة نزول الملائكة فيها ، (لأن فعل يَقْدر يأتي بمعني يُضَيق )، ومن الأقوال أيضاً في تسمية ليلة القدر ، أن الله عز وجل أنزل فيها كتاباً ذا قَدْر على نبيٍ ذِي قَدْر ، على أمةٍ ذاتِ قدر ، ولا مانع أن تكون كل هذه المعاني مقصودة بتسميتها ليلة القدر . 

علامات ليلة القدر 

هناك علامات ودلائل على ليلة القدر ومنها علامات أثناء الليلة ، وعلامات بعد انقضاء ليلة القدر ، فمن العلامات التي تقع أثناء وقت ليلة القدر ما رواه الإمام أحمد من حديث عبادة بن الصامت عن النبي -صلى الله عليه وسلم - أنه قال: "إن أمارة ليلة القدر أنها صافية بلجة كأن فيها قمراً ساطعاً ، ساكنة ساجية، لا برد فيها ولا حر، ولا يحل لكوكب أن يرمى به فيها حتى تصبح " ، ومن علامات حدوثها أيضاً ما أخرجه مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : تذاكرنا ليلة القدر عند رسول الله - صلى الله عليه وسلم-  فقال: "أيكم يذكر حين طلع القمر وهو مثل شق جفنة" ، 
قال بعض العلماء: فيه إشارة إلى أنها تكون في أواخر الشهر، لأن القمر لا يكون كذلك عند طلوعه إلا في أواخر الشهر.

أمَّا عن أمر العلامات التي تحدث بعد انقضاء ليلة القدر فهي: أن تطلع الشمس في صبيحة يومها بيضاء لا شعاع لها كما ثبت ذلك في الحديث الذي رواه مسلم عن أبي بن كعب ، فكأن الشمس يومئذ لغلبة نور تلك الليلة على ضوئها، تطلع غير ناشرة أشعتها في نظر العيون. أفاده النووي في شرح مسلم ، 
أي أن الشمس تطلع في صباح اليوم التالي لليلة القدر لا شعاع لها ويستطيع الإنسان النظر إليها دون أن تتعب عيناه - تُشبه القمر - .

متى ليلة القدر 

فيما يتعلق بموعد ليلة القدر تدرج معنا النبي -صلى الله عليه وسلم - في عدة مراحل ، في حديث ابن عمر قال النبي -صلى الله عليه وسلم - :" أرى أن رؤياكم تواطئت على أنها في السبع الأواخر من رمضان " .
وفي حديث آخر لعائشة وابن عباس وأبي سعيد الخٌضري -رضي الله عنهم - أن النبي -صلى الله عليه وسلم -قال :"التمسوها في وتر العشر الأواخر " ،
وقد دلت الأحاديث الصحيحة عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم - : أن هذه الليلة متنقلة في العشر، وليست في ليلة معينة منها دائمًا، فقد تكون في ليلة إحدى وعشرين، وقد تكون في ليلة ثلاث وعشرين، وقد تكون في ليلة خمس وعشرين، وقد تكون في ليلة سبع وعشرين - وهي أحرى الليالي -، وقد تكون في تسع وعشرين ،
 وقد تكون في الأشفاع أي في الليالي الزوجية ، وهذا في حال أن جاء رمضان 29 يوماً .
 فمن قام ليالي العشر كلها إيمانًا واحتسابًا أدرك هذه الليلة بلا شك، وفاز بما وعد الله أهلها ، وإن ضاعت منك بعض الليالي فلا تجعلها من الوتر فهي الأقرب ، واحرص أن تغتنم ليالي الوتر كلها.

فضائل ليلة القدر 

ليلة القدر عظيمة الشأن ، أنزل الله فيها كلاماً وكتاباً عظيم القدر ، عن طريق ملكاً عظيم القدر ،إلى نبيٍ عظيم القدر ، في ليلة سُميت ليلة القدر ، ليلة واحدة تعادل أكثر من 83 سنة من العبادة والفضائل ، ومن الفضائل العظيمة لليلة القدر نزول الملائكة فيها حتى تضيق الأرض بهم ، قال النبي -صلى الله عليه وسلم - في صحيح الجامع  :"عدد الملائكة التي تتنزل في هذه الليلة كعدد الحصى في الأرض " ، 
وقد كان النبي -صلى الله عليه وسلم - يخص هذه الليالي العشر بمزيد اجتهاد لا يفعله في العشرين الأول ،  قالت أم المؤمنين عائشة - رضي الله عنها - :كان النبي -صلى الله عليه وسلم - يجتهد في العشر الأواخر من رمضان ما لا يجتهد في غيرها، وقالت: كان إذا دخل العشر أحيا ليلهُ وأيقظ أهلهُ وجد وشدَّ المِئْزر وكان يعتكف فيها عليه الصلاة والسلام غالبًا . 

في ليلة القدر أُناس يعتقهم الله من النار ، أناس يُسلم الله من الشر ، أناس يغمرهم الله برحماته ، منذ غروب الشمس حتى مطلع الفجر "سَلامٌ هِي حَتَّى مَطْلع الفَجْر" .

دعاء ليلة القدر 

الدعاء من الأعمال الصالحة التي حث عليها النبي -صلى الله عليه وسلم - في هذه ليلة القدر ، سألته أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها - فقالت: يا رسول الله: إن وافقت ليلة القدر فما أقول فيها ، قال: قولي اللهم إنك عفو تحب العفو فاعفوا عني " ، 
فالدعاء من أعظم العبادات ، بل هو عبادة في حد ذاته ، وليلة القدر الدعاء فيها مستجاب بلا شك ، فأكثر من الصلاة والقيام ، والصدقة ، والتهجد والتضرع لله سبحانه وتعالى ، وادعوه خوفاً وطمعا .
       
Reactions:
author-img
Muhamed Amin

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent