random
أخبار ساخنة

قصة قوم سبأ وكيف عاقبهم الله

 قصة قوم سبأ وكيف عاقبهم الله

قصة قوم سبأ وكيف عاقبهم الله  نتحدث عن قوم سبأ وقد سمى الله جل وعلا سورة في القرآن بهذا الاسم وهي سورة مكية معروفة ، أهل سبأ كانوا يسكنون اليمن ، واليمن جنوب جزيرة العرب ، وأهل اليمن جاء ذكرهم بالخير الوفير في السنة المطهرة ، قال صلى الله عليه وسلم :"الإيمان يمانٍ والحكمة يمانية " وقال أتاكم أهل اليمن أرق أفئدة وألين قلوباً " ، وقوم سبأ كانوا في زمن نبي الله سليمان عليه السلام بدليل أن الهدهد قال بين يدي سليمان :(وَجِئْتُكَ مِنْ سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ ) ، إلا أنه بعد ذلك حدث أن سيل العرم جرف ديارهم بعد عاقبهم الله به ، وذكر الله خبرهم في القرآن. قصة قوم سبأ  قوم سبأ كانوا يعيشون في اليمن ، وكان هؤلاء الناس أحياناً يأتيهم القحط والمجاعة ويتقاتل الناس على الماء ، وهذه القرية سُميت قرية سبأ ،فما قصة قوم سبأ وما حكايتهم ، سُمي قوم سبأ بهذا الاسم لأن جدهم الأكبر اسمه سبأ ، وقيل أن قوم سبأ هم أول من سبى من العرب ،أما قصتهم التي ذكرها الله سبحانه وتعالى في القرآن أعجب من العجب .  بعد أن تقاتل قوم سبأ على الماء ذهبوا إلى امرأة من أشدهم عقلاً اسمها بلقيس يستفتونها في أمرهم ، فقالت لهم إن أمرتكم فأطيعوني ، فوافقوا على شرطها ، فأمرتهم أن يبنوا سداً عظيماً على مجرى الماء يحجز الماء في أيام المطر ، فإذا جاء القحط وجدوا ماءاً لحاجتهم ، فلما بنوا هذا السد إذا بهم يزرعون الزروع وتكثر الخيرات والثمار فالماء لا ينقص طوال السنة بعد بناء السد ، وإذا بالمزارع  تقوم حتى أصبح قوم سبأ أغنى أمة في ذلك الزمان ، بل كان الناس يأتون من بلادٍ بعيدة يأخذون منهم الثمار والخيرات ،وما من شجرة تخرج منها نبتة فاسدة وما من محصول يفسد جزء منه قال الله تعالى :"لَقَدْ كَانَ لِسَبَإٍ فِي مَسْكَنِهِمْ آيَةٌ ۖ جَنَّتَانِ عَن يَمِينٍ وَشِمَالٍ ۖ كُلُوا مِن رِّزْقِ رَبِّكُمْ وَاشْكُرُوا لَهُ ۚ بَلْدَةٌ طَيِّبَةٌ وَرَبٌّ غَفُورٌ" ،كان قوم سبأ إذا أرادوا السفر إلى أي وجهة من الأرض فما كانوا يحتاجون زاد أو رفقة تُأمنهم لأن كل الطريق كان مليء بالقرى والناس لأن الناس يجتعمون في مواطن الماء وهي عادة الناس ومملكة سبأ كانت محط أنظار الناس للعيش والسعي قال الله تعالى :"وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ الْقُرَى الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا قُرًى ظَاهِرَةً وَقَدَّرْنَا فِيهَا السَّيْرَ ۖ سِيرُوا فِيهَا لَيَالِيَ وَأَيَّامًا آمِنِينَ " وفي مقابل كل هذه النعم طلب منهم الله تعالى كلوا واشربوا وتمتعوا لكن اشكروا ربكم ، شكر الله هو مقابل كل تلك النعم ، لكن قوم سبأ مَلَّوا النعم وأصابهم الملل من كثرة نعم الله فنسوا شكر الله بل ومن ظلمهم لأنفسهم دعوا الله فقالوا :"فَقَالُوا رَبَّنَا بَاعِدْ بَيْنَ أَسْفَارِنَا" طلبوا من الله أن يتعبهم في السفر ويطيل المسافات ويجهدهم في السفر ، فكتب عليهم الله الشقاء وهذه سُنة الله في عبادة فقد قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه :" مانزل بلاء إلا بذنب ولا رُفع إلا بتوبة ". كيف عاقب الله قوم سبأ   قوم سبأ دعوا على أنفسهم فرد عليهم الله فقال "وَظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ فَجَعَلْنَاهُمْ أَحَادِيثَ وَمَزَّقْنَاهُمْ كُلَّ مُمَزَّقٍ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ" جعلهم الله مثل يدور بين الناس ويضربون به الأمثال ، فأرسل الله في السد الذي بناه قوم سبأ الفأر ينخر في السد حتى انهار السد فنزل بهم السيل الذي دمر منازلهم ومملكتهم كلها قال تعالى :"فَأَعْرَضُوا فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ سَيْلَ الْعَرِمِ وَبَدَّلْنَاهُم بِجَنَّتَيْهِمْ جَنَّتَيْنِ ذَوَاتَيْ أُكُلٍ خَمْطٍ وَأَثْلٍ وَشَيْءٍ مِّن سِدْرٍ قَلِيلٍ" سيل العرم هو عقاب قوم سبأ ليس هذا فقط بل تبعه الفقر والقحط بعد كل هذا الغنى والثراء كل ذلك بسبب كفرهم نعمة الله فمزقهم الله ومزق ملكهم وخرجوا في الأرض مشتتون.
نتحدث عن قوم سبأ وقد سمى الله جل وعلا سورة في القرآن بهذا الاسم وهي سورة مكية معروفة ، أهل سبأ كانوا يسكنون اليمن ، واليمن جنوب جزيرة العرب ، وأهل اليمن جاء ذكرهم بالخير الوفير في السنة المطهرة ، قال صلى الله عليه وسلم :"الإيمان يمانٍ والحكمة يمانية " وقال أتاكم أهل اليمن أرق أفئدة وألين قلوباً " ، وقوم سبأ كانوا في زمن نبي الله سليمان عليه السلام بدليل أن الهدهد قال بين يدي سليمان :(وَجِئْتُكَ مِنْ سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ ) ، إلا أنه بعد ذلك حدث أن سيل العرم جرف ديارهم بعد عاقبهم الله به ، وذكر الله خبرهم في القرآن.

قصة قوم سبأ 

قوم سبأ كانوا يعيشون في اليمن ، وكان هؤلاء الناس أحياناً يأتيهم القحط والمجاعة ويتقاتل الناس على الماء ، وهذه القرية سُميت قرية سبأ ،فما قصة قوم سبأ وما حكايتهم ، سُمي قوم سبأ بهذا الاسم لأن جدهم الأكبر اسمه سبأ ، وقيل أن قوم سبأ هم أول من سبى من العرب ،أما قصتهم التي ذكرها الله سبحانه وتعالى في القرآن أعجب من العجب .

بعد أن تقاتل قوم سبأ على الماء ذهبوا إلى امرأة من أشدهم عقلاً اسمها بلقيس يستفتونها في أمرهم ، فقالت لهم إن أمرتكم فأطيعوني ، فوافقوا على شرطها ، فأمرتهم أن يبنوا سداً عظيماً على مجرى الماء يحجز الماء في أيام المطر ، فإذا جاء القحط وجدوا ماءاً لحاجتهم ، فلما بنوا هذا السد إذا بهم يزرعون الزروع وتكثر الخيرات والثمار فالماء لا ينقص طوال السنة بعد بناء السد ، وإذا بالمزارع  تقوم حتى أصبح قوم سبأ أغنى أمة في ذلك الزمان ، بل كان الناس يأتون من بلادٍ بعيدة يأخذون منهم الثمار والخيرات ،وما من شجرة تخرج منها نبتة فاسدة وما من محصول يفسد جزء منه قال الله تعالى :"لَقَدْ كَانَ لِسَبَإٍ فِي مَسْكَنِهِمْ آيَةٌ ۖ جَنَّتَانِ عَن يَمِينٍ وَشِمَالٍ ۖ كُلُوا مِن رِّزْقِ رَبِّكُمْ وَاشْكُرُوا لَهُ ۚ بَلْدَةٌ طَيِّبَةٌ وَرَبٌّ غَفُورٌ" ،كان قوم سبأ إذا أرادوا السفر إلى أي وجهة من الأرض فما كانوا يحتاجون زاد أو رفقة تُأمنهم لأن كل الطريق كان مليء بالقرى والناس لأن الناس يجتعمون في مواطن الماء وهي عادة الناس ومملكة سبأ كانت محط أنظار الناس للعيش والسعي قال الله تعالى :"وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ الْقُرَى الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا قُرًى ظَاهِرَةً وَقَدَّرْنَا فِيهَا السَّيْرَ ۖ سِيرُوا فِيهَا لَيَالِيَ وَأَيَّامًا آمِنِينَ " وفي مقابل كل هذه النعم طلب منهم الله تعالى كلوا واشربوا وتمتعوا لكن اشكروا ربكم ، شكر الله هو مقابل كل تلك النعم ، لكن قوم سبأ مَلَّوا النعم وأصابهم الملل من كثرة نعم الله فنسوا شكر الله بل ومن ظلمهم لأنفسهم دعوا الله فقالوا :"فَقَالُوا رَبَّنَا بَاعِدْ بَيْنَ أَسْفَارِنَا" طلبوا من الله أن يتعبهم في السفر ويطيل المسافات ويجهدهم في السفر ، فكتب عليهم الله الشقاء وهذه سُنة الله في عبادة فقد قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه :" مانزل بلاء إلا بذنب ولا رُفع إلا بتوبة ".

كيف عاقب الله قوم سبأ 

 قوم سبأ دعوا على أنفسهم فرد عليهم الله فقال "وَظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ فَجَعَلْنَاهُمْ أَحَادِيثَ وَمَزَّقْنَاهُمْ كُلَّ مُمَزَّقٍ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ" جعلهم الله مثل يدور بين الناس ويضربون به الأمثال ، فأرسل الله في السد الذي بناه قوم سبأ الفأر ينخر في السد حتى انهار السد فنزل بهم السيل الذي دمر منازلهم ومملكتهم كلها قال تعالى :"فَأَعْرَضُوا فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ سَيْلَ الْعَرِمِ وَبَدَّلْنَاهُم بِجَنَّتَيْهِمْ جَنَّتَيْنِ ذَوَاتَيْ أُكُلٍ خَمْطٍ وَأَثْلٍ وَشَيْءٍ مِّن سِدْرٍ قَلِيلٍ" سيل العرم هو عقاب قوم سبأ ليس هذا فقط بل تبعه الفقر والقحط بعد كل هذا الغنى والثراء كل ذلك بسبب كفرهم نعمة الله فمزقهم الله ومزق ملكهم وخرجوا في الأرض مشتتون.
Reactions:
author-img
Muhamed Amin

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent