random
أخبار ساخنة

سحر الكابالا والماسونية

سحر الكابالا والماسونية

أعراض سحر الكابالا  تعلم سحر الكابالا  رموز الكابالا  كتاب سحر الكابالا الاصلي  الكابالا والاسلام  سحر الكابالا للجلب  كتاب الكابالا اليهودي pdf  أعراض السحر الماسوني    ما هي الكابالا  الكابالا هي أحد أخطر أشكال السحر الذي علمه الجن والشياطين للبشر في عهد سيدنا سليمان عليه السلام ، وتطورت تعاليمه على يد اليهود في بابل القديمة معقل السحر والسحرة ، حتى تمت ترجمة نصوص الكابالا عن طريق الحاخام اليهودي إسحاق الأعمى ، وقد اعتنق هذه التعاليم الشيطانية تسعة نبلاء فرنسيين ، وأطلقوا على أنفسهم اسم فرسان المعبد (فرسان هيكل سليمان) واتخذوا صفة الرهبان كستار لممارساتهم الشيطانية ، ممارسات تقوم على الاتصال بالجن والشياطين الماردة من معشر الجن ، وإحياء العقائد الوثنية ، ولإمتلاك جميع أسرار الكابالا انضم فرسان المعبد بعد تزايد عددهم إلى الحملات الصليبية للبحث عن مزيد من أسرار الكابالا في فلسطين ، حيث نشأت التعاليم الأولى للكابالا ، ولتدمير أصولها ليحتفظوا بها لأنفسهم إلى الأبد ، وبعد عودتهم إلى فرنسا تم اكتشاف أفعالهم الشيطانية ، وأدينوا بقائمة طويلة من الاتهامات شملت الكفر بالمسيحية والشذوذ الجنسي وعبادة وثن شيطاني أطلقوا عليه اسم بافوميت ، مما أدى إلى إعدامهم في النهاية ، ولكن للأسف استطاع الكثير من فرسان المعبد الهروب والنزوح إلى اسكتلندا ، وقد استطاوا أن يجعلوا من أنفسهم مصدر قوة هناك ، وذلك عن طريق التحكم بملوك البلدان التي هربوا إليها ، وقد بدأوا باسكتلندا ومن بعدها وامتد نفوذهم إلى بريطانيا العظمى بأكملها ، ومع استقرارهم في بريطانيا قرروا التخفي تحت هوية جديدة واسم جديد وهو (الماسونيين الأحرار) وبهذا الاسم الجديد امتدت رقعة نفوذهم ، ولكن لم ينسوا هويتهم الأصلية والتي تُظْهِر بوضوح أسس الملكية البريطانية والتي كرسوها لإعادة إحياء الملكية الفرعونية وهويتهم العبرية ، وهناك العديد من الدلائل التي تربط بين الماسونية وفرسان المعبد (الكابالا) والممكلة البريطانية من خلال رموز الكابالا التي وضعها الماسونيين في كل جوانب المملكة ومنها مايلي . رموز الكابالا في الممكلة البريطانية   الماسونيين دائماً يحرصون على وضع رموز الماسونية في كل مكان ، في الأفلام والمسلسلات والعلامات التجارية وشعارات الأندية الرياضية ، حتى الأطعمة والمعلبات ، كل ذلك من أجل ترسيخ الفكر الماسوني وبرمجة العقل الباطن للشعوب للانخضاع لهم والإيمان بالمسيح الدجال الذي هو زعيمهم في النهاية ، وقد اختارت الجماعة الماسونية رموزها من الحضارات القديمة وبالأخص الحضارة الفرعونية وحضارات بابل القديمة ، وذلك من أجل تضليل البشر بأنهم مهد الحضارات وأنهم صُناع التاريخ ، ومن ضمن الأشياء التي صنعتها المملكة البريطانية ويقف عندها العقل   بكثير من الأسئلة :  النقطة الأولى : ما الذي أتى بصخرة يعقوب الزعيم العبراني تحت عرش المكلة إليزابيث ملكة بريطانيا ؟! ، هذه الصخرة التي تقاتل من أجلها البريطانييون والاسكتلدنييون سنين طويلة .    النقطة الثانية :لماذا تم تتويج الملكة في حفل تنصيبها على قمة هرم فرعوني مصري مدرج ، والذي يشبه في شكله الهندي هرم زوسر المدرج ؟    النقطة الثالثة : هناك على قاعدة تاج المُلك 12 حجراً من الأحجار الكريمة ملفوفة على التاج ، كل حجر يُمثل قبيلة من القبائل العبرية الإثنا عشر ، الأحجار الإثنا عشر من القبائل الإثنا عشر كانت تُلبس على درع الكاهن العبري الأعظم في بلاد الكنعانيين !    النقطة الرابعة : راية التوحيد المسماة بـ (يونيون جاك) ترمز إلى توحيد مملكة القبائل العبرية اليعقوبية الإثنا عشر المتحدة (جاك أب) ، تتكون راية التوحيد هذه من الأحمر والأبيض والأزرق ، وهي نفس ألوان تيجان مصر الثلاثة !        النقطة الخامسة : أصل منشأ الصولجان الملكي الذي تمسك به ملكة بريطانيا هو مصر القديمة ، وكان يحمله الإله المصري (آمون) ويحمله الفرعون الذي يلقب نفسه بـ ابن الإله ، الصولجان الملكي الذي تحمله الآن الملكة إليزابيث الثانية منسأه من أصول فرعونية ، ويحتوي صولجانها على أكبر ماسة مقطوعة في العالم وتُسمى بـ (نجمة أفريقيا)         النقطة السادسة: مِدرس أو السوط الخاص بالملكة مخبأ جزئياً تحت ذراعها ، المِدرس أو السوط أصل منشأه من فراعنة مصر القديمة أيضاً        النقطة السابعة :رمز النحلة يمكننا أن نجده في أطقم الفساتين الملكية ، في مصر القديمة ترمز النحلة إلى الأسرة الملكية الفرعونية كما أنها رمز لـ مصر .  النقطة الثامنة : الرموز في شعار النبالة البريطانية يظهر وجود أصول عبرية مكتوبة.  النقطة التاسعة : الشعر المستعار الذي يلبسه القضاة والشخصيات الرسمية الرفيعة في بريطانيا يرجع أصله إلى مصر القديمة       النقطة العاشرة :المنازر البيضاء التي يلبسها الأمير تشارلز أصلها من فراعنة مصر القديمة أيضاً .  لم يختلف الحال كثيراً مع سيطرة الماسونيين على الولايات المتحدة الأمريكية لتكون أول دولة ماسونية في التاريخ ،وليكملوا ما بدأ في مصر القديمة وبابل القديمة ، فإذا نظرنا إلى الدولار الأمريكي نجد كلمة Annuit Coeptis (أنوبيت كويبتس) نوفوس اوردو سيكلورم ،وكان في العام 1774م ، عندما رسم المتنورين البافاريين خططهم لما سيفعلونه في أمريكا ،وكيف يمكنهم تنفيذه ،إنهم أساس ما نطلق عليهم اليوم في العالم المتنورين البافاريين، والذين صنعوا ما يسمى (بمنتجات كولومبيا) والتي ظهرت بعد تأسيس هذه الحكومة ، ولهذا نجد ما سيمى اليوم باسم مشروع كولومبيا الفضائي ، أفلام كولومبيا ، تليفزيون كولومبيا ، تسجيلات كولومبيا ،جامعة كولومبيا ، في الحقيقة نجد أن نظام كولومبيا الإذاعي CBS ما هو شعار CBS  إنه شعار العين التي ترى كل شيء ، العين الواحدة التي هي أهم وأشهر رموز الماسونية ، ولهذا كل الحكومات مفتونة بـ كولومبيا ، لأن هؤلاء الناس يملكون حكومتنا ويطبعون نقودنا ، وهم لا يملكون الحكومات فقط ، ولكن يملكونكم أنتم ! ، بأسلوب لآخر هؤلاء الناس يطبعون المال ويديرون البلاد ويملكون كل شيء يحيط بنا ، ولا يكفي فقط أنهم يملكون الحاضر بل يشوهون الماضي والتاريخ لصالحهم ، يزعمون أن العبرية هي أم اللغات وأن لغة آدم عليه السلام هي العبرية ، فهم شعب الله المختار ، لذا هم من وضعوا القوانين ، ولهذا يمكنهم أن يقرروا من يقتل من ومن يهرب ، لأنهم من وضعوا القوانين وهم أصحاب القرار حتى في الموت وما بعد الموت ، تلك القوانين التي تسمى بروتوكولات حكماء صهيون وهي الميراث الأعظم لليهود بشكل عام والماسونيين بالأخص .  تاريخ الكابالا كانت العراق مهد لحضارة متطورة جداً لا تختلف عن حضارة مصر الفرعونية ، تعود لفترة ما بين 4000 و 2000 قبل الميلاد ، بابل كانت مركز متنوري هذا العصر ،ولهذا فإننا عندما نتعمق في أفكار متنوري اليوم نجد أنهم يستخدمون عدداً هائلاً من الرموز البابلية القديمة من خلال لغتهم المشفرة ، تلك العائلات التي كانت تعيش في بابل القديمة انتقلوا فيما بعد إلى أوروبا ، حيث أصبحوا الطبقة الأرستقراطية والعائلات الملكية في أوروبا ،وعندما نرجع إلى الحضارة البابلية نجد أنهم عبدوا ثالوثاً مكوناً من   (النمرود) الأب والذي كان يرمز له بالسمكة وإبنه وهو إله الشمس ، والأم وهي الملكة (سميراميس) إله الحب ،       وقد عبد الرومان الملكة سميراميس على هيئة الألهة فينوس مولومبا أي فينوس النور، لأن البابليون قد اعتادوا رمز سميراميس برمز النور ونطقها في اللغة البابلية هي (كولومبا) ،ولهذا فإن اسم (كريستوفر كولومبس) مكتشف أمريكا ماهو إلا تنويع عن اسم كولومبا ، وإذا نظرت إلى الإلهة التي صورت عليه الملكة سميراميس على عملة قديمة تجد أنه نسخة طبق الأصل لتمثال الحرية في نيويورك أمريكا ،لا يمكن أن يكون كل ذلك بمحض الصدفة.                عندما ظهرت بعض الدراسات عن المجتمعات السرية ، تم اكتشاف أنه في قلب كل تعاليم هذه المنظومات يقع سحر الكابالا ، الكابالا هي السحر اليهودي القديم ،إنها طريقة لتشفير المعلومات عن طريق نظام حسابي ورقمي ، إنها من أقدم المعارف التي امتلكها البشر ، وقد ظلت سراً وأعطيت فقط لمن استطاع فك رموزها ، لا أحد يعلم من أتت الكابالا ،ولكن الأكيد أنها كانت موجودة قبل ظهور اليهودية واليهود أخذوها وحفظوها ، ومرروها للأجيال من بعدهم واستخدمها الكل ، لأنها تمثل قلب العلوم السرية المعرفة ، والفيزياء الكونية ، والتي لا يعلم منا أحد شيء عنها ، وهؤلاء الناس الذين ينتمون إلى المنظمات السرية لم يجرأوا أبداً على تدوين ما عرفوه وما كانوا يحرسونه بأي لغة ، لأن في هذه الحالة يمكن أن يسرقها أحد وعندئذ ينكشف السر ، لذلك فقد اخترعوا نظام سري لتشفير أسرار العصور و المعرفة المخفية ، وإحدى نظم التشفير هذه هي الحساب والأرقام والأخرى هي المعمار (الهندسة المعمارية) ، والآن الكل يتسائل لم توجد منظومة عالمية تدعى الماسونيين الأحرار أليس هؤلاء من يبنون الحوائط ؟ يمكنك أن تراهن بأنهم يفعلون ذلك ، وكل حائط يبنونه يحتوي على الأسرار التي حفظوها خلال العصور ، ومشفرة في أشكال معمارية وقياسات مباني ، ومعادلات حسابية ، كل شيء مشفر على هيئة شكل هندسي، الطول ، العرض ، الارتفاعات كلها مشفرة ،  هل علمت الآن لم اختاروا لأنفسهم اسم (الماسونيين الأحرار) ؟؟    ما معنى كلمة ماسونية           كلمة ماسونية جاءت من الكلمة الإنجليزية MASON ، والتي تعني بنَّاء أي أن اسم (الماسونيين الأحرار) معناه البناؤون الأحرار ، ولهذا نجد أن عدد كبير من شعارات ورموز الماسونية تحتوي على أدوات تستخدم في البناء والتشييد مثل الزاوية القائمة والفرجار ، إنهم بناؤو هذا العصر ، يعملون لاتمام نظامهم العالمي الجديد ولاتمام ما كان يحدث في الماضي ، من أجل التمهيد لخروج المسيح الدجال ، المنتظر والمخلص الموعود .

ما هي الكابالا 

الكابالا هي أحد أخطر أشكال السحر الذي علمه الجن والشياطين للبشر في عهد سيدنا سليمان عليه السلام ، وتطورت تعاليمه على يد اليهود في بابل القديمة معقل السحر والسحرة ، حتى تمت ترجمة نصوص الكابالا عن طريق الحاخام اليهودي إسحاق الأعمى ، وقد اعتنق هذه التعاليم الشيطانية تسعة نبلاء فرنسيين ، وأطلقوا على أنفسهم اسم فرسان المعبد (فرسان هيكل سليمان) واتخذوا صفة الرهبان كستار لممارساتهم الشيطانية ، ممارسات تقوم على الاتصال بالجن والشياطين الماردة من معشر الجن ، وإحياء العقائد الوثنية ، ولإمتلاك جميع أسرار الكابالا انضم فرسان المعبد بعد تزايد عددهم إلى الحملات الصليبية للبحث عن مزيد من أسرار الكابالا في فلسطين ، حيث نشأت التعاليم الأولى للكابالا ، ولتدمير أصولها ليحتفظوا بها لأنفسهم إلى الأبد ، وبعد عودتهم إلى فرنسا تم اكتشاف أفعالهم الشيطانية ، وأدينوا بقائمة طويلة من الاتهامات شملت الكفر بالمسيحية والشذوذ الجنسي وعبادة وثن شيطاني أطلقوا عليه اسم بافوميت ، مما أدى إلى إعدامهم في النهاية ، ولكن للأسف استطاع الكثير من فرسان المعبد الهروب والنزوح إلى اسكتلندا ، وقد استطاوا أن يجعلوا من أنفسهم مصدر قوة هناك ، وذلك عن طريق التحكم بملوك البلدان التي هربوا إليها ، وقد بدأوا باسكتلندا ومن بعدها وامتد نفوذهم إلى بريطانيا العظمى بأكملها ، ومع استقرارهم في بريطانيا قرروا التخفي تحت هوية جديدة واسم جديد وهو (الماسونيين الأحرار) وبهذا الاسم الجديد امتدت رقعة نفوذهم ، ولكن لم ينسوا هويتهم الأصلية والتي تُظْهِر بوضوح أسس الملكية البريطانية والتي كرسوها لإعادة إحياء الملكية الفرعونية وهويتهم العبرية ، وهناك العديد من الدلائل التي تربط بين الماسونية وفرسان المعبد (الكابالا) والممكلة البريطانية من خلال رموز الكابالا التي وضعها الماسونيين في كل جوانب المملكة ومنها مايلي .

رموز الكابالا في الممكلة البريطانية  

الماسونيين دائماً يحرصون على وضع رموز الماسونية في كل مكان ، في الأفلام والمسلسلات والعلامات التجارية وشعارات الأندية الرياضية ، حتى الأطعمة والمعلبات ، كل ذلك من أجل ترسيخ الفكر الماسوني وبرمجة العقل الباطن للشعوب للانخضاع لهم والإيمان بالمسيح الدجال الذي هو زعيمهم في النهاية ، وقد اختارت الجماعة الماسونية رموزها من الحضارات القديمة وبالأخص الحضارة الفرعونية وحضارات بابل القديمة ، وذلك من أجل تضليل البشر بأنهم مهد الحضارات وأنهم صُناع التاريخ ، ومن ضمن الأشياء التي صنعتها المملكة البريطانية ويقف عندها العقل
 بكثير من الأسئلة :
النقطة الأولى : ما الذي أتى بصخرة يعقوب الزعيم العبراني تحت عرش المكلة إليزابيث ملكة بريطانيا ؟! ، هذه الصخرة التي تقاتل من أجلها البريطانييون والاسكتلدنييون سنين طويلة .
أعراض سحر الكابالا  تعلم سحر الكابالا  رموز الكابالا  كتاب سحر الكابالا الاصلي  الكابالا والاسلام  سحر الكابالا للجلب  كتاب الكابالا اليهودي pdf  أعراض السحر الماسوني    ما هي الكابالا  الكابالا هي أحد أخطر أشكال السحر الذي علمه الجن والشياطين للبشر في عهد سيدنا سليمان عليه السلام ، وتطورت تعاليمه على يد اليهود في بابل القديمة معقل السحر والسحرة ، حتى تمت ترجمة نصوص الكابالا عن طريق الحاخام اليهودي إسحاق الأعمى ، وقد اعتنق هذه التعاليم الشيطانية تسعة نبلاء فرنسيين ، وأطلقوا على أنفسهم اسم فرسان المعبد (فرسان هيكل سليمان) واتخذوا صفة الرهبان كستار لممارساتهم الشيطانية ، ممارسات تقوم على الاتصال بالجن والشياطين الماردة من معشر الجن ، وإحياء العقائد الوثنية ، ولإمتلاك جميع أسرار الكابالا انضم فرسان المعبد بعد تزايد عددهم إلى الحملات الصليبية للبحث عن مزيد من أسرار الكابالا في فلسطين ، حيث نشأت التعاليم الأولى للكابالا ، ولتدمير أصولها ليحتفظوا بها لأنفسهم إلى الأبد ، وبعد عودتهم إلى فرنسا تم اكتشاف أفعالهم الشيطانية ، وأدينوا بقائمة طويلة من الاتهامات شملت الكفر بالمسيحية والشذوذ الجنسي وعبادة وثن شيطاني أطلقوا عليه اسم بافوميت ، مما أدى إلى إعدامهم في النهاية ، ولكن للأسف استطاع الكثير من فرسان المعبد الهروب والنزوح إلى اسكتلندا ، وقد استطاوا أن يجعلوا من أنفسهم مصدر قوة هناك ، وذلك عن طريق التحكم بملوك البلدان التي هربوا إليها ، وقد بدأوا باسكتلندا ومن بعدها وامتد نفوذهم إلى بريطانيا العظمى بأكملها ، ومع استقرارهم في بريطانيا قرروا التخفي تحت هوية جديدة واسم جديد وهو (الماسونيين الأحرار) وبهذا الاسم الجديد امتدت رقعة نفوذهم ، ولكن لم ينسوا هويتهم الأصلية والتي تُظْهِر بوضوح أسس الملكية البريطانية والتي كرسوها لإعادة إحياء الملكية الفرعونية وهويتهم العبرية ، وهناك العديد من الدلائل التي تربط بين الماسونية وفرسان المعبد (الكابالا) والممكلة البريطانية من خلال رموز الكابالا التي وضعها الماسونيين في كل جوانب المملكة ومنها مايلي . رموز الكابالا في الممكلة البريطانية   الماسونيين دائماً يحرصون على وضع رموز الماسونية في كل مكان ، في الأفلام والمسلسلات والعلامات التجارية وشعارات الأندية الرياضية ، حتى الأطعمة والمعلبات ، كل ذلك من أجل ترسيخ الفكر الماسوني وبرمجة العقل الباطن للشعوب للانخضاع لهم والإيمان بالمسيح الدجال الذي هو زعيمهم في النهاية ، وقد اختارت الجماعة الماسونية رموزها من الحضارات القديمة وبالأخص الحضارة الفرعونية وحضارات بابل القديمة ، وذلك من أجل تضليل البشر بأنهم مهد الحضارات وأنهم صُناع التاريخ ، ومن ضمن الأشياء التي صنعتها المملكة البريطانية ويقف عندها العقل   بكثير من الأسئلة :  النقطة الأولى : ما الذي أتى بصخرة يعقوب الزعيم العبراني تحت عرش المكلة إليزابيث ملكة بريطانيا ؟! ، هذه الصخرة التي تقاتل من أجلها البريطانييون والاسكتلدنييون سنين طويلة .    النقطة الثانية :لماذا تم تتويج الملكة في حفل تنصيبها على قمة هرم فرعوني مصري مدرج ، والذي يشبه في شكله الهندي هرم زوسر المدرج ؟    النقطة الثالثة : هناك على قاعدة تاج المُلك 12 حجراً من الأحجار الكريمة ملفوفة على التاج ، كل حجر يُمثل قبيلة من القبائل العبرية الإثنا عشر ، الأحجار الإثنا عشر من القبائل الإثنا عشر كانت تُلبس على درع الكاهن العبري الأعظم في بلاد الكنعانيين !    النقطة الرابعة : راية التوحيد المسماة بـ (يونيون جاك) ترمز إلى توحيد مملكة القبائل العبرية اليعقوبية الإثنا عشر المتحدة (جاك أب) ، تتكون راية التوحيد هذه من الأحمر والأبيض والأزرق ، وهي نفس ألوان تيجان مصر الثلاثة !        النقطة الخامسة : أصل منشأ الصولجان الملكي الذي تمسك به ملكة بريطانيا هو مصر القديمة ، وكان يحمله الإله المصري (آمون) ويحمله الفرعون الذي يلقب نفسه بـ ابن الإله ، الصولجان الملكي الذي تحمله الآن الملكة إليزابيث الثانية منسأه من أصول فرعونية ، ويحتوي صولجانها على أكبر ماسة مقطوعة في العالم وتُسمى بـ (نجمة أفريقيا)         النقطة السادسة: مِدرس أو السوط الخاص بالملكة مخبأ جزئياً تحت ذراعها ، المِدرس أو السوط أصل منشأه من فراعنة مصر القديمة أيضاً        النقطة السابعة :رمز النحلة يمكننا أن نجده في أطقم الفساتين الملكية ، في مصر القديمة ترمز النحلة إلى الأسرة الملكية الفرعونية كما أنها رمز لـ مصر .  النقطة الثامنة : الرموز في شعار النبالة البريطانية يظهر وجود أصول عبرية مكتوبة.  النقطة التاسعة : الشعر المستعار الذي يلبسه القضاة والشخصيات الرسمية الرفيعة في بريطانيا يرجع أصله إلى مصر القديمة       النقطة العاشرة :المنازر البيضاء التي يلبسها الأمير تشارلز أصلها من فراعنة مصر القديمة أيضاً .  لم يختلف الحال كثيراً مع سيطرة الماسونيين على الولايات المتحدة الأمريكية لتكون أول دولة ماسونية في التاريخ ،وليكملوا ما بدأ في مصر القديمة وبابل القديمة ، فإذا نظرنا إلى الدولار الأمريكي نجد كلمة Annuit Coeptis (أنوبيت كويبتس) نوفوس اوردو سيكلورم ،وكان في العام 1774م ، عندما رسم المتنورين البافاريين خططهم لما سيفعلونه في أمريكا ،وكيف يمكنهم تنفيذه ،إنهم أساس ما نطلق عليهم اليوم في العالم المتنورين البافاريين، والذين صنعوا ما يسمى (بمنتجات كولومبيا) والتي ظهرت بعد تأسيس هذه الحكومة ، ولهذا نجد ما سيمى اليوم باسم مشروع كولومبيا الفضائي ، أفلام كولومبيا ، تليفزيون كولومبيا ، تسجيلات كولومبيا ،جامعة كولومبيا ، في الحقيقة نجد أن نظام كولومبيا الإذاعي CBS ما هو شعار CBS  إنه شعار العين التي ترى كل شيء ، العين الواحدة التي هي أهم وأشهر رموز الماسونية ، ولهذا كل الحكومات مفتونة بـ كولومبيا ، لأن هؤلاء الناس يملكون حكومتنا ويطبعون نقودنا ، وهم لا يملكون الحكومات فقط ، ولكن يملكونكم أنتم ! ، بأسلوب لآخر هؤلاء الناس يطبعون المال ويديرون البلاد ويملكون كل شيء يحيط بنا ، ولا يكفي فقط أنهم يملكون الحاضر بل يشوهون الماضي والتاريخ لصالحهم ، يزعمون أن العبرية هي أم اللغات وأن لغة آدم عليه السلام هي العبرية ، فهم شعب الله المختار ، لذا هم من وضعوا القوانين ، ولهذا يمكنهم أن يقرروا من يقتل من ومن يهرب ، لأنهم من وضعوا القوانين وهم أصحاب القرار حتى في الموت وما بعد الموت ، تلك القوانين التي تسمى بروتوكولات حكماء صهيون وهي الميراث الأعظم لليهود بشكل عام والماسونيين بالأخص .  تاريخ الكابالا كانت العراق مهد لحضارة متطورة جداً لا تختلف عن حضارة مصر الفرعونية ، تعود لفترة ما بين 4000 و 2000 قبل الميلاد ، بابل كانت مركز متنوري هذا العصر ،ولهذا فإننا عندما نتعمق في أفكار متنوري اليوم نجد أنهم يستخدمون عدداً هائلاً من الرموز البابلية القديمة من خلال لغتهم المشفرة ، تلك العائلات التي كانت تعيش في بابل القديمة انتقلوا فيما بعد إلى أوروبا ، حيث أصبحوا الطبقة الأرستقراطية والعائلات الملكية في أوروبا ،وعندما نرجع إلى الحضارة البابلية نجد أنهم عبدوا ثالوثاً مكوناً من   (النمرود) الأب والذي كان يرمز له بالسمكة وإبنه وهو إله الشمس ، والأم وهي الملكة (سميراميس) إله الحب ،       وقد عبد الرومان الملكة سميراميس على هيئة الألهة فينوس مولومبا أي فينوس النور، لأن البابليون قد اعتادوا رمز سميراميس برمز النور ونطقها في اللغة البابلية هي (كولومبا) ،ولهذا فإن اسم (كريستوفر كولومبس) مكتشف أمريكا ماهو إلا تنويع عن اسم كولومبا ، وإذا نظرت إلى الإلهة التي صورت عليه الملكة سميراميس على عملة قديمة تجد أنه نسخة طبق الأصل لتمثال الحرية في نيويورك أمريكا ،لا يمكن أن يكون كل ذلك بمحض الصدفة.                عندما ظهرت بعض الدراسات عن المجتمعات السرية ، تم اكتشاف أنه في قلب كل تعاليم هذه المنظومات يقع سحر الكابالا ، الكابالا هي السحر اليهودي القديم ،إنها طريقة لتشفير المعلومات عن طريق نظام حسابي ورقمي ، إنها من أقدم المعارف التي امتلكها البشر ، وقد ظلت سراً وأعطيت فقط لمن استطاع فك رموزها ، لا أحد يعلم من أتت الكابالا ،ولكن الأكيد أنها كانت موجودة قبل ظهور اليهودية واليهود أخذوها وحفظوها ، ومرروها للأجيال من بعدهم واستخدمها الكل ، لأنها تمثل قلب العلوم السرية المعرفة ، والفيزياء الكونية ، والتي لا يعلم منا أحد شيء عنها ، وهؤلاء الناس الذين ينتمون إلى المنظمات السرية لم يجرأوا أبداً على تدوين ما عرفوه وما كانوا يحرسونه بأي لغة ، لأن في هذه الحالة يمكن أن يسرقها أحد وعندئذ ينكشف السر ، لذلك فقد اخترعوا نظام سري لتشفير أسرار العصور و المعرفة المخفية ، وإحدى نظم التشفير هذه هي الحساب والأرقام والأخرى هي المعمار (الهندسة المعمارية) ، والآن الكل يتسائل لم توجد منظومة عالمية تدعى الماسونيين الأحرار أليس هؤلاء من يبنون الحوائط ؟ يمكنك أن تراهن بأنهم يفعلون ذلك ، وكل حائط يبنونه يحتوي على الأسرار التي حفظوها خلال العصور ، ومشفرة في أشكال معمارية وقياسات مباني ، ومعادلات حسابية ، كل شيء مشفر على هيئة شكل هندسي، الطول ، العرض ، الارتفاعات كلها مشفرة ،  هل علمت الآن لم اختاروا لأنفسهم اسم (الماسونيين الأحرار) ؟؟    ما معنى كلمة ماسونية           كلمة ماسونية جاءت من الكلمة الإنجليزية MASON ، والتي تعني بنَّاء أي أن اسم (الماسونيين الأحرار) معناه البناؤون الأحرار ، ولهذا نجد أن عدد كبير من شعارات ورموز الماسونية تحتوي على أدوات تستخدم في البناء والتشييد مثل الزاوية القائمة والفرجار ، إنهم بناؤو هذا العصر ، يعملون لاتمام نظامهم العالمي الجديد ولاتمام ما كان يحدث في الماضي ، من أجل التمهيد لخروج المسيح الدجال ، المنتظر والمخلص الموعود .
النقطة الثانية :لماذا تم تتويج الملكة في حفل تنصيبها على قمة هرم فرعوني مصري مدرج ، والذي يشبه في شكله الهندي هرم زوسر المدرج ؟
أعراض سحر الكابالا  تعلم سحر الكابالا  رموز الكابالا  كتاب سحر الكابالا الاصلي  الكابالا والاسلام  سحر الكابالا للجلب  كتاب الكابالا اليهودي pdf  أعراض السحر الماسوني    ما هي الكابالا  الكابالا هي أحد أخطر أشكال السحر الذي علمه الجن والشياطين للبشر في عهد سيدنا سليمان عليه السلام ، وتطورت تعاليمه على يد اليهود في بابل القديمة معقل السحر والسحرة ، حتى تمت ترجمة نصوص الكابالا عن طريق الحاخام اليهودي إسحاق الأعمى ، وقد اعتنق هذه التعاليم الشيطانية تسعة نبلاء فرنسيين ، وأطلقوا على أنفسهم اسم فرسان المعبد (فرسان هيكل سليمان) واتخذوا صفة الرهبان كستار لممارساتهم الشيطانية ، ممارسات تقوم على الاتصال بالجن والشياطين الماردة من معشر الجن ، وإحياء العقائد الوثنية ، ولإمتلاك جميع أسرار الكابالا انضم فرسان المعبد بعد تزايد عددهم إلى الحملات الصليبية للبحث عن مزيد من أسرار الكابالا في فلسطين ، حيث نشأت التعاليم الأولى للكابالا ، ولتدمير أصولها ليحتفظوا بها لأنفسهم إلى الأبد ، وبعد عودتهم إلى فرنسا تم اكتشاف أفعالهم الشيطانية ، وأدينوا بقائمة طويلة من الاتهامات شملت الكفر بالمسيحية والشذوذ الجنسي وعبادة وثن شيطاني أطلقوا عليه اسم بافوميت ، مما أدى إلى إعدامهم في النهاية ، ولكن للأسف استطاع الكثير من فرسان المعبد الهروب والنزوح إلى اسكتلندا ، وقد استطاوا أن يجعلوا من أنفسهم مصدر قوة هناك ، وذلك عن طريق التحكم بملوك البلدان التي هربوا إليها ، وقد بدأوا باسكتلندا ومن بعدها وامتد نفوذهم إلى بريطانيا العظمى بأكملها ، ومع استقرارهم في بريطانيا قرروا التخفي تحت هوية جديدة واسم جديد وهو (الماسونيين الأحرار) وبهذا الاسم الجديد امتدت رقعة نفوذهم ، ولكن لم ينسوا هويتهم الأصلية والتي تُظْهِر بوضوح أسس الملكية البريطانية والتي كرسوها لإعادة إحياء الملكية الفرعونية وهويتهم العبرية ، وهناك العديد من الدلائل التي تربط بين الماسونية وفرسان المعبد (الكابالا) والممكلة البريطانية من خلال رموز الكابالا التي وضعها الماسونيين في كل جوانب المملكة ومنها مايلي . رموز الكابالا في الممكلة البريطانية   الماسونيين دائماً يحرصون على وضع رموز الماسونية في كل مكان ، في الأفلام والمسلسلات والعلامات التجارية وشعارات الأندية الرياضية ، حتى الأطعمة والمعلبات ، كل ذلك من أجل ترسيخ الفكر الماسوني وبرمجة العقل الباطن للشعوب للانخضاع لهم والإيمان بالمسيح الدجال الذي هو زعيمهم في النهاية ، وقد اختارت الجماعة الماسونية رموزها من الحضارات القديمة وبالأخص الحضارة الفرعونية وحضارات بابل القديمة ، وذلك من أجل تضليل البشر بأنهم مهد الحضارات وأنهم صُناع التاريخ ، ومن ضمن الأشياء التي صنعتها المملكة البريطانية ويقف عندها العقل   بكثير من الأسئلة :  النقطة الأولى : ما الذي أتى بصخرة يعقوب الزعيم العبراني تحت عرش المكلة إليزابيث ملكة بريطانيا ؟! ، هذه الصخرة التي تقاتل من أجلها البريطانييون والاسكتلدنييون سنين طويلة .    النقطة الثانية :لماذا تم تتويج الملكة في حفل تنصيبها على قمة هرم فرعوني مصري مدرج ، والذي يشبه في شكله الهندي هرم زوسر المدرج ؟    النقطة الثالثة : هناك على قاعدة تاج المُلك 12 حجراً من الأحجار الكريمة ملفوفة على التاج ، كل حجر يُمثل قبيلة من القبائل العبرية الإثنا عشر ، الأحجار الإثنا عشر من القبائل الإثنا عشر كانت تُلبس على درع الكاهن العبري الأعظم في بلاد الكنعانيين !    النقطة الرابعة : راية التوحيد المسماة بـ (يونيون جاك) ترمز إلى توحيد مملكة القبائل العبرية اليعقوبية الإثنا عشر المتحدة (جاك أب) ، تتكون راية التوحيد هذه من الأحمر والأبيض والأزرق ، وهي نفس ألوان تيجان مصر الثلاثة !        النقطة الخامسة : أصل منشأ الصولجان الملكي الذي تمسك به ملكة بريطانيا هو مصر القديمة ، وكان يحمله الإله المصري (آمون) ويحمله الفرعون الذي يلقب نفسه بـ ابن الإله ، الصولجان الملكي الذي تحمله الآن الملكة إليزابيث الثانية منسأه من أصول فرعونية ، ويحتوي صولجانها على أكبر ماسة مقطوعة في العالم وتُسمى بـ (نجمة أفريقيا)         النقطة السادسة: مِدرس أو السوط الخاص بالملكة مخبأ جزئياً تحت ذراعها ، المِدرس أو السوط أصل منشأه من فراعنة مصر القديمة أيضاً        النقطة السابعة :رمز النحلة يمكننا أن نجده في أطقم الفساتين الملكية ، في مصر القديمة ترمز النحلة إلى الأسرة الملكية الفرعونية كما أنها رمز لـ مصر .  النقطة الثامنة : الرموز في شعار النبالة البريطانية يظهر وجود أصول عبرية مكتوبة.  النقطة التاسعة : الشعر المستعار الذي يلبسه القضاة والشخصيات الرسمية الرفيعة في بريطانيا يرجع أصله إلى مصر القديمة       النقطة العاشرة :المنازر البيضاء التي يلبسها الأمير تشارلز أصلها من فراعنة مصر القديمة أيضاً .  لم يختلف الحال كثيراً مع سيطرة الماسونيين على الولايات المتحدة الأمريكية لتكون أول دولة ماسونية في التاريخ ،وليكملوا ما بدأ في مصر القديمة وبابل القديمة ، فإذا نظرنا إلى الدولار الأمريكي نجد كلمة Annuit Coeptis (أنوبيت كويبتس) نوفوس اوردو سيكلورم ،وكان في العام 1774م ، عندما رسم المتنورين البافاريين خططهم لما سيفعلونه في أمريكا ،وكيف يمكنهم تنفيذه ،إنهم أساس ما نطلق عليهم اليوم في العالم المتنورين البافاريين، والذين صنعوا ما يسمى (بمنتجات كولومبيا) والتي ظهرت بعد تأسيس هذه الحكومة ، ولهذا نجد ما سيمى اليوم باسم مشروع كولومبيا الفضائي ، أفلام كولومبيا ، تليفزيون كولومبيا ، تسجيلات كولومبيا ،جامعة كولومبيا ، في الحقيقة نجد أن نظام كولومبيا الإذاعي CBS ما هو شعار CBS  إنه شعار العين التي ترى كل شيء ، العين الواحدة التي هي أهم وأشهر رموز الماسونية ، ولهذا كل الحكومات مفتونة بـ كولومبيا ، لأن هؤلاء الناس يملكون حكومتنا ويطبعون نقودنا ، وهم لا يملكون الحكومات فقط ، ولكن يملكونكم أنتم ! ، بأسلوب لآخر هؤلاء الناس يطبعون المال ويديرون البلاد ويملكون كل شيء يحيط بنا ، ولا يكفي فقط أنهم يملكون الحاضر بل يشوهون الماضي والتاريخ لصالحهم ، يزعمون أن العبرية هي أم اللغات وأن لغة آدم عليه السلام هي العبرية ، فهم شعب الله المختار ، لذا هم من وضعوا القوانين ، ولهذا يمكنهم أن يقرروا من يقتل من ومن يهرب ، لأنهم من وضعوا القوانين وهم أصحاب القرار حتى في الموت وما بعد الموت ، تلك القوانين التي تسمى بروتوكولات حكماء صهيون وهي الميراث الأعظم لليهود بشكل عام والماسونيين بالأخص .  تاريخ الكابالا كانت العراق مهد لحضارة متطورة جداً لا تختلف عن حضارة مصر الفرعونية ، تعود لفترة ما بين 4000 و 2000 قبل الميلاد ، بابل كانت مركز متنوري هذا العصر ،ولهذا فإننا عندما نتعمق في أفكار متنوري اليوم نجد أنهم يستخدمون عدداً هائلاً من الرموز البابلية القديمة من خلال لغتهم المشفرة ، تلك العائلات التي كانت تعيش في بابل القديمة انتقلوا فيما بعد إلى أوروبا ، حيث أصبحوا الطبقة الأرستقراطية والعائلات الملكية في أوروبا ،وعندما نرجع إلى الحضارة البابلية نجد أنهم عبدوا ثالوثاً مكوناً من   (النمرود) الأب والذي كان يرمز له بالسمكة وإبنه وهو إله الشمس ، والأم وهي الملكة (سميراميس) إله الحب ،       وقد عبد الرومان الملكة سميراميس على هيئة الألهة فينوس مولومبا أي فينوس النور، لأن البابليون قد اعتادوا رمز سميراميس برمز النور ونطقها في اللغة البابلية هي (كولومبا) ،ولهذا فإن اسم (كريستوفر كولومبس) مكتشف أمريكا ماهو إلا تنويع عن اسم كولومبا ، وإذا نظرت إلى الإلهة التي صورت عليه الملكة سميراميس على عملة قديمة تجد أنه نسخة طبق الأصل لتمثال الحرية في نيويورك أمريكا ،لا يمكن أن يكون كل ذلك بمحض الصدفة.                عندما ظهرت بعض الدراسات عن المجتمعات السرية ، تم اكتشاف أنه في قلب كل تعاليم هذه المنظومات يقع سحر الكابالا ، الكابالا هي السحر اليهودي القديم ،إنها طريقة لتشفير المعلومات عن طريق نظام حسابي ورقمي ، إنها من أقدم المعارف التي امتلكها البشر ، وقد ظلت سراً وأعطيت فقط لمن استطاع فك رموزها ، لا أحد يعلم من أتت الكابالا ،ولكن الأكيد أنها كانت موجودة قبل ظهور اليهودية واليهود أخذوها وحفظوها ، ومرروها للأجيال من بعدهم واستخدمها الكل ، لأنها تمثل قلب العلوم السرية المعرفة ، والفيزياء الكونية ، والتي لا يعلم منا أحد شيء عنها ، وهؤلاء الناس الذين ينتمون إلى المنظمات السرية لم يجرأوا أبداً على تدوين ما عرفوه وما كانوا يحرسونه بأي لغة ، لأن في هذه الحالة يمكن أن يسرقها أحد وعندئذ ينكشف السر ، لذلك فقد اخترعوا نظام سري لتشفير أسرار العصور و المعرفة المخفية ، وإحدى نظم التشفير هذه هي الحساب والأرقام والأخرى هي المعمار (الهندسة المعمارية) ، والآن الكل يتسائل لم توجد منظومة عالمية تدعى الماسونيين الأحرار أليس هؤلاء من يبنون الحوائط ؟ يمكنك أن تراهن بأنهم يفعلون ذلك ، وكل حائط يبنونه يحتوي على الأسرار التي حفظوها خلال العصور ، ومشفرة في أشكال معمارية وقياسات مباني ، ومعادلات حسابية ، كل شيء مشفر على هيئة شكل هندسي، الطول ، العرض ، الارتفاعات كلها مشفرة ،  هل علمت الآن لم اختاروا لأنفسهم اسم (الماسونيين الأحرار) ؟؟    ما معنى كلمة ماسونية           كلمة ماسونية جاءت من الكلمة الإنجليزية MASON ، والتي تعني بنَّاء أي أن اسم (الماسونيين الأحرار) معناه البناؤون الأحرار ، ولهذا نجد أن عدد كبير من شعارات ورموز الماسونية تحتوي على أدوات تستخدم في البناء والتشييد مثل الزاوية القائمة والفرجار ، إنهم بناؤو هذا العصر ، يعملون لاتمام نظامهم العالمي الجديد ولاتمام ما كان يحدث في الماضي ، من أجل التمهيد لخروج المسيح الدجال ، المنتظر والمخلص الموعود .
النقطة الثالثة : هناك على قاعدة تاج المُلك 12 حجراً من الأحجار الكريمة ملفوفة على التاج ، كل حجر يُمثل قبيلة من القبائل العبرية الإثنا عشر ، الأحجار الإثنا عشر من القبائل الإثنا عشر كانت تُلبس على درع الكاهن العبري الأعظم في بلاد الكنعانيين !
أعراض سحر الكابالا  تعلم سحر الكابالا  رموز الكابالا  كتاب سحر الكابالا الاصلي  الكابالا والاسلام  سحر الكابالا للجلب  كتاب الكابالا اليهودي pdf  أعراض السحر الماسوني    ما هي الكابالا  الكابالا هي أحد أخطر أشكال السحر الذي علمه الجن والشياطين للبشر في عهد سيدنا سليمان عليه السلام ، وتطورت تعاليمه على يد اليهود في بابل القديمة معقل السحر والسحرة ، حتى تمت ترجمة نصوص الكابالا عن طريق الحاخام اليهودي إسحاق الأعمى ، وقد اعتنق هذه التعاليم الشيطانية تسعة نبلاء فرنسيين ، وأطلقوا على أنفسهم اسم فرسان المعبد (فرسان هيكل سليمان) واتخذوا صفة الرهبان كستار لممارساتهم الشيطانية ، ممارسات تقوم على الاتصال بالجن والشياطين الماردة من معشر الجن ، وإحياء العقائد الوثنية ، ولإمتلاك جميع أسرار الكابالا انضم فرسان المعبد بعد تزايد عددهم إلى الحملات الصليبية للبحث عن مزيد من أسرار الكابالا في فلسطين ، حيث نشأت التعاليم الأولى للكابالا ، ولتدمير أصولها ليحتفظوا بها لأنفسهم إلى الأبد ، وبعد عودتهم إلى فرنسا تم اكتشاف أفعالهم الشيطانية ، وأدينوا بقائمة طويلة من الاتهامات شملت الكفر بالمسيحية والشذوذ الجنسي وعبادة وثن شيطاني أطلقوا عليه اسم بافوميت ، مما أدى إلى إعدامهم في النهاية ، ولكن للأسف استطاع الكثير من فرسان المعبد الهروب والنزوح إلى اسكتلندا ، وقد استطاوا أن يجعلوا من أنفسهم مصدر قوة هناك ، وذلك عن طريق التحكم بملوك البلدان التي هربوا إليها ، وقد بدأوا باسكتلندا ومن بعدها وامتد نفوذهم إلى بريطانيا العظمى بأكملها ، ومع استقرارهم في بريطانيا قرروا التخفي تحت هوية جديدة واسم جديد وهو (الماسونيين الأحرار) وبهذا الاسم الجديد امتدت رقعة نفوذهم ، ولكن لم ينسوا هويتهم الأصلية والتي تُظْهِر بوضوح أسس الملكية البريطانية والتي كرسوها لإعادة إحياء الملكية الفرعونية وهويتهم العبرية ، وهناك العديد من الدلائل التي تربط بين الماسونية وفرسان المعبد (الكابالا) والممكلة البريطانية من خلال رموز الكابالا التي وضعها الماسونيين في كل جوانب المملكة ومنها مايلي . رموز الكابالا في الممكلة البريطانية   الماسونيين دائماً يحرصون على وضع رموز الماسونية في كل مكان ، في الأفلام والمسلسلات والعلامات التجارية وشعارات الأندية الرياضية ، حتى الأطعمة والمعلبات ، كل ذلك من أجل ترسيخ الفكر الماسوني وبرمجة العقل الباطن للشعوب للانخضاع لهم والإيمان بالمسيح الدجال الذي هو زعيمهم في النهاية ، وقد اختارت الجماعة الماسونية رموزها من الحضارات القديمة وبالأخص الحضارة الفرعونية وحضارات بابل القديمة ، وذلك من أجل تضليل البشر بأنهم مهد الحضارات وأنهم صُناع التاريخ ، ومن ضمن الأشياء التي صنعتها المملكة البريطانية ويقف عندها العقل   بكثير من الأسئلة :  النقطة الأولى : ما الذي أتى بصخرة يعقوب الزعيم العبراني تحت عرش المكلة إليزابيث ملكة بريطانيا ؟! ، هذه الصخرة التي تقاتل من أجلها البريطانييون والاسكتلدنييون سنين طويلة .    النقطة الثانية :لماذا تم تتويج الملكة في حفل تنصيبها على قمة هرم فرعوني مصري مدرج ، والذي يشبه في شكله الهندي هرم زوسر المدرج ؟    النقطة الثالثة : هناك على قاعدة تاج المُلك 12 حجراً من الأحجار الكريمة ملفوفة على التاج ، كل حجر يُمثل قبيلة من القبائل العبرية الإثنا عشر ، الأحجار الإثنا عشر من القبائل الإثنا عشر كانت تُلبس على درع الكاهن العبري الأعظم في بلاد الكنعانيين !    النقطة الرابعة : راية التوحيد المسماة بـ (يونيون جاك) ترمز إلى توحيد مملكة القبائل العبرية اليعقوبية الإثنا عشر المتحدة (جاك أب) ، تتكون راية التوحيد هذه من الأحمر والأبيض والأزرق ، وهي نفس ألوان تيجان مصر الثلاثة !        النقطة الخامسة : أصل منشأ الصولجان الملكي الذي تمسك به ملكة بريطانيا هو مصر القديمة ، وكان يحمله الإله المصري (آمون) ويحمله الفرعون الذي يلقب نفسه بـ ابن الإله ، الصولجان الملكي الذي تحمله الآن الملكة إليزابيث الثانية منسأه من أصول فرعونية ، ويحتوي صولجانها على أكبر ماسة مقطوعة في العالم وتُسمى بـ (نجمة أفريقيا)         النقطة السادسة: مِدرس أو السوط الخاص بالملكة مخبأ جزئياً تحت ذراعها ، المِدرس أو السوط أصل منشأه من فراعنة مصر القديمة أيضاً        النقطة السابعة :رمز النحلة يمكننا أن نجده في أطقم الفساتين الملكية ، في مصر القديمة ترمز النحلة إلى الأسرة الملكية الفرعونية كما أنها رمز لـ مصر .  النقطة الثامنة : الرموز في شعار النبالة البريطانية يظهر وجود أصول عبرية مكتوبة.  النقطة التاسعة : الشعر المستعار الذي يلبسه القضاة والشخصيات الرسمية الرفيعة في بريطانيا يرجع أصله إلى مصر القديمة       النقطة العاشرة :المنازر البيضاء التي يلبسها الأمير تشارلز أصلها من فراعنة مصر القديمة أيضاً .  لم يختلف الحال كثيراً مع سيطرة الماسونيين على الولايات المتحدة الأمريكية لتكون أول دولة ماسونية في التاريخ ،وليكملوا ما بدأ في مصر القديمة وبابل القديمة ، فإذا نظرنا إلى الدولار الأمريكي نجد كلمة Annuit Coeptis (أنوبيت كويبتس) نوفوس اوردو سيكلورم ،وكان في العام 1774م ، عندما رسم المتنورين البافاريين خططهم لما سيفعلونه في أمريكا ،وكيف يمكنهم تنفيذه ،إنهم أساس ما نطلق عليهم اليوم في العالم المتنورين البافاريين، والذين صنعوا ما يسمى (بمنتجات كولومبيا) والتي ظهرت بعد تأسيس هذه الحكومة ، ولهذا نجد ما سيمى اليوم باسم مشروع كولومبيا الفضائي ، أفلام كولومبيا ، تليفزيون كولومبيا ، تسجيلات كولومبيا ،جامعة كولومبيا ، في الحقيقة نجد أن نظام كولومبيا الإذاعي CBS ما هو شعار CBS  إنه شعار العين التي ترى كل شيء ، العين الواحدة التي هي أهم وأشهر رموز الماسونية ، ولهذا كل الحكومات مفتونة بـ كولومبيا ، لأن هؤلاء الناس يملكون حكومتنا ويطبعون نقودنا ، وهم لا يملكون الحكومات فقط ، ولكن يملكونكم أنتم ! ، بأسلوب لآخر هؤلاء الناس يطبعون المال ويديرون البلاد ويملكون كل شيء يحيط بنا ، ولا يكفي فقط أنهم يملكون الحاضر بل يشوهون الماضي والتاريخ لصالحهم ، يزعمون أن العبرية هي أم اللغات وأن لغة آدم عليه السلام هي العبرية ، فهم شعب الله المختار ، لذا هم من وضعوا القوانين ، ولهذا يمكنهم أن يقرروا من يقتل من ومن يهرب ، لأنهم من وضعوا القوانين وهم أصحاب القرار حتى في الموت وما بعد الموت ، تلك القوانين التي تسمى بروتوكولات حكماء صهيون وهي الميراث الأعظم لليهود بشكل عام والماسونيين بالأخص .  تاريخ الكابالا كانت العراق مهد لحضارة متطورة جداً لا تختلف عن حضارة مصر الفرعونية ، تعود لفترة ما بين 4000 و 2000 قبل الميلاد ، بابل كانت مركز متنوري هذا العصر ،ولهذا فإننا عندما نتعمق في أفكار متنوري اليوم نجد أنهم يستخدمون عدداً هائلاً من الرموز البابلية القديمة من خلال لغتهم المشفرة ، تلك العائلات التي كانت تعيش في بابل القديمة انتقلوا فيما بعد إلى أوروبا ، حيث أصبحوا الطبقة الأرستقراطية والعائلات الملكية في أوروبا ،وعندما نرجع إلى الحضارة البابلية نجد أنهم عبدوا ثالوثاً مكوناً من   (النمرود) الأب والذي كان يرمز له بالسمكة وإبنه وهو إله الشمس ، والأم وهي الملكة (سميراميس) إله الحب ،       وقد عبد الرومان الملكة سميراميس على هيئة الألهة فينوس مولومبا أي فينوس النور، لأن البابليون قد اعتادوا رمز سميراميس برمز النور ونطقها في اللغة البابلية هي (كولومبا) ،ولهذا فإن اسم (كريستوفر كولومبس) مكتشف أمريكا ماهو إلا تنويع عن اسم كولومبا ، وإذا نظرت إلى الإلهة التي صورت عليه الملكة سميراميس على عملة قديمة تجد أنه نسخة طبق الأصل لتمثال الحرية في نيويورك أمريكا ،لا يمكن أن يكون كل ذلك بمحض الصدفة.                عندما ظهرت بعض الدراسات عن المجتمعات السرية ، تم اكتشاف أنه في قلب كل تعاليم هذه المنظومات يقع سحر الكابالا ، الكابالا هي السحر اليهودي القديم ،إنها طريقة لتشفير المعلومات عن طريق نظام حسابي ورقمي ، إنها من أقدم المعارف التي امتلكها البشر ، وقد ظلت سراً وأعطيت فقط لمن استطاع فك رموزها ، لا أحد يعلم من أتت الكابالا ،ولكن الأكيد أنها كانت موجودة قبل ظهور اليهودية واليهود أخذوها وحفظوها ، ومرروها للأجيال من بعدهم واستخدمها الكل ، لأنها تمثل قلب العلوم السرية المعرفة ، والفيزياء الكونية ، والتي لا يعلم منا أحد شيء عنها ، وهؤلاء الناس الذين ينتمون إلى المنظمات السرية لم يجرأوا أبداً على تدوين ما عرفوه وما كانوا يحرسونه بأي لغة ، لأن في هذه الحالة يمكن أن يسرقها أحد وعندئذ ينكشف السر ، لذلك فقد اخترعوا نظام سري لتشفير أسرار العصور و المعرفة المخفية ، وإحدى نظم التشفير هذه هي الحساب والأرقام والأخرى هي المعمار (الهندسة المعمارية) ، والآن الكل يتسائل لم توجد منظومة عالمية تدعى الماسونيين الأحرار أليس هؤلاء من يبنون الحوائط ؟ يمكنك أن تراهن بأنهم يفعلون ذلك ، وكل حائط يبنونه يحتوي على الأسرار التي حفظوها خلال العصور ، ومشفرة في أشكال معمارية وقياسات مباني ، ومعادلات حسابية ، كل شيء مشفر على هيئة شكل هندسي، الطول ، العرض ، الارتفاعات كلها مشفرة ،  هل علمت الآن لم اختاروا لأنفسهم اسم (الماسونيين الأحرار) ؟؟    ما معنى كلمة ماسونية           كلمة ماسونية جاءت من الكلمة الإنجليزية MASON ، والتي تعني بنَّاء أي أن اسم (الماسونيين الأحرار) معناه البناؤون الأحرار ، ولهذا نجد أن عدد كبير من شعارات ورموز الماسونية تحتوي على أدوات تستخدم في البناء والتشييد مثل الزاوية القائمة والفرجار ، إنهم بناؤو هذا العصر ، يعملون لاتمام نظامهم العالمي الجديد ولاتمام ما كان يحدث في الماضي ، من أجل التمهيد لخروج المسيح الدجال ، المنتظر والمخلص الموعود .
اقرأ في :المسيح الدجال والماسونية والمؤامرة على العالم
النقطة الرابعة : راية التوحيد المسماة بـ (يونيون جاك) ترمز إلى توحيد مملكة القبائل العبرية اليعقوبية الإثنا عشر المتحدة (جاك أب) ، تتكون راية التوحيد هذه من الأحمر والأبيض والأزرق ، وهي نفس ألوان تيجان مصر الثلاثة !
أعراض سحر الكابالا  تعلم سحر الكابالا  رموز الكابالا  كتاب سحر الكابالا الاصلي  الكابالا والاسلام  سحر الكابالا للجلب  كتاب الكابالا اليهودي pdf  أعراض السحر الماسوني    ما هي الكابالا  الكابالا هي أحد أخطر أشكال السحر الذي علمه الجن والشياطين للبشر في عهد سيدنا سليمان عليه السلام ، وتطورت تعاليمه على يد اليهود في بابل القديمة معقل السحر والسحرة ، حتى تمت ترجمة نصوص الكابالا عن طريق الحاخام اليهودي إسحاق الأعمى ، وقد اعتنق هذه التعاليم الشيطانية تسعة نبلاء فرنسيين ، وأطلقوا على أنفسهم اسم فرسان المعبد (فرسان هيكل سليمان) واتخذوا صفة الرهبان كستار لممارساتهم الشيطانية ، ممارسات تقوم على الاتصال بالجن والشياطين الماردة من معشر الجن ، وإحياء العقائد الوثنية ، ولإمتلاك جميع أسرار الكابالا انضم فرسان المعبد بعد تزايد عددهم إلى الحملات الصليبية للبحث عن مزيد من أسرار الكابالا في فلسطين ، حيث نشأت التعاليم الأولى للكابالا ، ولتدمير أصولها ليحتفظوا بها لأنفسهم إلى الأبد ، وبعد عودتهم إلى فرنسا تم اكتشاف أفعالهم الشيطانية ، وأدينوا بقائمة طويلة من الاتهامات شملت الكفر بالمسيحية والشذوذ الجنسي وعبادة وثن شيطاني أطلقوا عليه اسم بافوميت ، مما أدى إلى إعدامهم في النهاية ، ولكن للأسف استطاع الكثير من فرسان المعبد الهروب والنزوح إلى اسكتلندا ، وقد استطاوا أن يجعلوا من أنفسهم مصدر قوة هناك ، وذلك عن طريق التحكم بملوك البلدان التي هربوا إليها ، وقد بدأوا باسكتلندا ومن بعدها وامتد نفوذهم إلى بريطانيا العظمى بأكملها ، ومع استقرارهم في بريطانيا قرروا التخفي تحت هوية جديدة واسم جديد وهو (الماسونيين الأحرار) وبهذا الاسم الجديد امتدت رقعة نفوذهم ، ولكن لم ينسوا هويتهم الأصلية والتي تُظْهِر بوضوح أسس الملكية البريطانية والتي كرسوها لإعادة إحياء الملكية الفرعونية وهويتهم العبرية ، وهناك العديد من الدلائل التي تربط بين الماسونية وفرسان المعبد (الكابالا) والممكلة البريطانية من خلال رموز الكابالا التي وضعها الماسونيين في كل جوانب المملكة ومنها مايلي . رموز الكابالا في الممكلة البريطانية   الماسونيين دائماً يحرصون على وضع رموز الماسونية في كل مكان ، في الأفلام والمسلسلات والعلامات التجارية وشعارات الأندية الرياضية ، حتى الأطعمة والمعلبات ، كل ذلك من أجل ترسيخ الفكر الماسوني وبرمجة العقل الباطن للشعوب للانخضاع لهم والإيمان بالمسيح الدجال الذي هو زعيمهم في النهاية ، وقد اختارت الجماعة الماسونية رموزها من الحضارات القديمة وبالأخص الحضارة الفرعونية وحضارات بابل القديمة ، وذلك من أجل تضليل البشر بأنهم مهد الحضارات وأنهم صُناع التاريخ ، ومن ضمن الأشياء التي صنعتها المملكة البريطانية ويقف عندها العقل   بكثير من الأسئلة :  النقطة الأولى : ما الذي أتى بصخرة يعقوب الزعيم العبراني تحت عرش المكلة إليزابيث ملكة بريطانيا ؟! ، هذه الصخرة التي تقاتل من أجلها البريطانييون والاسكتلدنييون سنين طويلة .    النقطة الثانية :لماذا تم تتويج الملكة في حفل تنصيبها على قمة هرم فرعوني مصري مدرج ، والذي يشبه في شكله الهندي هرم زوسر المدرج ؟    النقطة الثالثة : هناك على قاعدة تاج المُلك 12 حجراً من الأحجار الكريمة ملفوفة على التاج ، كل حجر يُمثل قبيلة من القبائل العبرية الإثنا عشر ، الأحجار الإثنا عشر من القبائل الإثنا عشر كانت تُلبس على درع الكاهن العبري الأعظم في بلاد الكنعانيين !    النقطة الرابعة : راية التوحيد المسماة بـ (يونيون جاك) ترمز إلى توحيد مملكة القبائل العبرية اليعقوبية الإثنا عشر المتحدة (جاك أب) ، تتكون راية التوحيد هذه من الأحمر والأبيض والأزرق ، وهي نفس ألوان تيجان مصر الثلاثة !        النقطة الخامسة : أصل منشأ الصولجان الملكي الذي تمسك به ملكة بريطانيا هو مصر القديمة ، وكان يحمله الإله المصري (آمون) ويحمله الفرعون الذي يلقب نفسه بـ ابن الإله ، الصولجان الملكي الذي تحمله الآن الملكة إليزابيث الثانية منسأه من أصول فرعونية ، ويحتوي صولجانها على أكبر ماسة مقطوعة في العالم وتُسمى بـ (نجمة أفريقيا)         النقطة السادسة: مِدرس أو السوط الخاص بالملكة مخبأ جزئياً تحت ذراعها ، المِدرس أو السوط أصل منشأه من فراعنة مصر القديمة أيضاً        النقطة السابعة :رمز النحلة يمكننا أن نجده في أطقم الفساتين الملكية ، في مصر القديمة ترمز النحلة إلى الأسرة الملكية الفرعونية كما أنها رمز لـ مصر .  النقطة الثامنة : الرموز في شعار النبالة البريطانية يظهر وجود أصول عبرية مكتوبة.  النقطة التاسعة : الشعر المستعار الذي يلبسه القضاة والشخصيات الرسمية الرفيعة في بريطانيا يرجع أصله إلى مصر القديمة       النقطة العاشرة :المنازر البيضاء التي يلبسها الأمير تشارلز أصلها من فراعنة مصر القديمة أيضاً .  لم يختلف الحال كثيراً مع سيطرة الماسونيين على الولايات المتحدة الأمريكية لتكون أول دولة ماسونية في التاريخ ،وليكملوا ما بدأ في مصر القديمة وبابل القديمة ، فإذا نظرنا إلى الدولار الأمريكي نجد كلمة Annuit Coeptis (أنوبيت كويبتس) نوفوس اوردو سيكلورم ،وكان في العام 1774م ، عندما رسم المتنورين البافاريين خططهم لما سيفعلونه في أمريكا ،وكيف يمكنهم تنفيذه ،إنهم أساس ما نطلق عليهم اليوم في العالم المتنورين البافاريين، والذين صنعوا ما يسمى (بمنتجات كولومبيا) والتي ظهرت بعد تأسيس هذه الحكومة ، ولهذا نجد ما سيمى اليوم باسم مشروع كولومبيا الفضائي ، أفلام كولومبيا ، تليفزيون كولومبيا ، تسجيلات كولومبيا ،جامعة كولومبيا ، في الحقيقة نجد أن نظام كولومبيا الإذاعي CBS ما هو شعار CBS  إنه شعار العين التي ترى كل شيء ، العين الواحدة التي هي أهم وأشهر رموز الماسونية ، ولهذا كل الحكومات مفتونة بـ كولومبيا ، لأن هؤلاء الناس يملكون حكومتنا ويطبعون نقودنا ، وهم لا يملكون الحكومات فقط ، ولكن يملكونكم أنتم ! ، بأسلوب لآخر هؤلاء الناس يطبعون المال ويديرون البلاد ويملكون كل شيء يحيط بنا ، ولا يكفي فقط أنهم يملكون الحاضر بل يشوهون الماضي والتاريخ لصالحهم ، يزعمون أن العبرية هي أم اللغات وأن لغة آدم عليه السلام هي العبرية ، فهم شعب الله المختار ، لذا هم من وضعوا القوانين ، ولهذا يمكنهم أن يقرروا من يقتل من ومن يهرب ، لأنهم من وضعوا القوانين وهم أصحاب القرار حتى في الموت وما بعد الموت ، تلك القوانين التي تسمى بروتوكولات حكماء صهيون وهي الميراث الأعظم لليهود بشكل عام والماسونيين بالأخص .  تاريخ الكابالا كانت العراق مهد لحضارة متطورة جداً لا تختلف عن حضارة مصر الفرعونية ، تعود لفترة ما بين 4000 و 2000 قبل الميلاد ، بابل كانت مركز متنوري هذا العصر ،ولهذا فإننا عندما نتعمق في أفكار متنوري اليوم نجد أنهم يستخدمون عدداً هائلاً من الرموز البابلية القديمة من خلال لغتهم المشفرة ، تلك العائلات التي كانت تعيش في بابل القديمة انتقلوا فيما بعد إلى أوروبا ، حيث أصبحوا الطبقة الأرستقراطية والعائلات الملكية في أوروبا ،وعندما نرجع إلى الحضارة البابلية نجد أنهم عبدوا ثالوثاً مكوناً من   (النمرود) الأب والذي كان يرمز له بالسمكة وإبنه وهو إله الشمس ، والأم وهي الملكة (سميراميس) إله الحب ،       وقد عبد الرومان الملكة سميراميس على هيئة الألهة فينوس مولومبا أي فينوس النور، لأن البابليون قد اعتادوا رمز سميراميس برمز النور ونطقها في اللغة البابلية هي (كولومبا) ،ولهذا فإن اسم (كريستوفر كولومبس) مكتشف أمريكا ماهو إلا تنويع عن اسم كولومبا ، وإذا نظرت إلى الإلهة التي صورت عليه الملكة سميراميس على عملة قديمة تجد أنه نسخة طبق الأصل لتمثال الحرية في نيويورك أمريكا ،لا يمكن أن يكون كل ذلك بمحض الصدفة.                عندما ظهرت بعض الدراسات عن المجتمعات السرية ، تم اكتشاف أنه في قلب كل تعاليم هذه المنظومات يقع سحر الكابالا ، الكابالا هي السحر اليهودي القديم ،إنها طريقة لتشفير المعلومات عن طريق نظام حسابي ورقمي ، إنها من أقدم المعارف التي امتلكها البشر ، وقد ظلت سراً وأعطيت فقط لمن استطاع فك رموزها ، لا أحد يعلم من أتت الكابالا ،ولكن الأكيد أنها كانت موجودة قبل ظهور اليهودية واليهود أخذوها وحفظوها ، ومرروها للأجيال من بعدهم واستخدمها الكل ، لأنها تمثل قلب العلوم السرية المعرفة ، والفيزياء الكونية ، والتي لا يعلم منا أحد شيء عنها ، وهؤلاء الناس الذين ينتمون إلى المنظمات السرية لم يجرأوا أبداً على تدوين ما عرفوه وما كانوا يحرسونه بأي لغة ، لأن في هذه الحالة يمكن أن يسرقها أحد وعندئذ ينكشف السر ، لذلك فقد اخترعوا نظام سري لتشفير أسرار العصور و المعرفة المخفية ، وإحدى نظم التشفير هذه هي الحساب والأرقام والأخرى هي المعمار (الهندسة المعمارية) ، والآن الكل يتسائل لم توجد منظومة عالمية تدعى الماسونيين الأحرار أليس هؤلاء من يبنون الحوائط ؟ يمكنك أن تراهن بأنهم يفعلون ذلك ، وكل حائط يبنونه يحتوي على الأسرار التي حفظوها خلال العصور ، ومشفرة في أشكال معمارية وقياسات مباني ، ومعادلات حسابية ، كل شيء مشفر على هيئة شكل هندسي، الطول ، العرض ، الارتفاعات كلها مشفرة ،  هل علمت الآن لم اختاروا لأنفسهم اسم (الماسونيين الأحرار) ؟؟    ما معنى كلمة ماسونية           كلمة ماسونية جاءت من الكلمة الإنجليزية MASON ، والتي تعني بنَّاء أي أن اسم (الماسونيين الأحرار) معناه البناؤون الأحرار ، ولهذا نجد أن عدد كبير من شعارات ورموز الماسونية تحتوي على أدوات تستخدم في البناء والتشييد مثل الزاوية القائمة والفرجار ، إنهم بناؤو هذا العصر ، يعملون لاتمام نظامهم العالمي الجديد ولاتمام ما كان يحدث في الماضي ، من أجل التمهيد لخروج المسيح الدجال ، المنتظر والمخلص الموعود .
النقطة الخامسة : أصل منشأ الصولجان الملكي الذي تمسك به ملكة بريطانيا هو مصر القديمة ، وكان يحمله الإله المصري (آمون) ويحمله الفرعون الذي يلقب نفسه بـ ابن الإله ، الصولجان الملكي الذي تحمله الآن الملكة إليزابيث الثانية منسأه من أصول فرعونية ، ويحتوي صولجانها على أكبر ماسة مقطوعة في العالم وتُسمى بـ (نجمة أفريقيا) 
أعراض سحر الكابالا  تعلم سحر الكابالا  رموز الكابالا  كتاب سحر الكابالا الاصلي  الكابالا والاسلام  سحر الكابالا للجلب  كتاب الكابالا اليهودي pdf  أعراض السحر الماسوني    ما هي الكابالا  الكابالا هي أحد أخطر أشكال السحر الذي علمه الجن والشياطين للبشر في عهد سيدنا سليمان عليه السلام ، وتطورت تعاليمه على يد اليهود في بابل القديمة معقل السحر والسحرة ، حتى تمت ترجمة نصوص الكابالا عن طريق الحاخام اليهودي إسحاق الأعمى ، وقد اعتنق هذه التعاليم الشيطانية تسعة نبلاء فرنسيين ، وأطلقوا على أنفسهم اسم فرسان المعبد (فرسان هيكل سليمان) واتخذوا صفة الرهبان كستار لممارساتهم الشيطانية ، ممارسات تقوم على الاتصال بالجن والشياطين الماردة من معشر الجن ، وإحياء العقائد الوثنية ، ولإمتلاك جميع أسرار الكابالا انضم فرسان المعبد بعد تزايد عددهم إلى الحملات الصليبية للبحث عن مزيد من أسرار الكابالا في فلسطين ، حيث نشأت التعاليم الأولى للكابالا ، ولتدمير أصولها ليحتفظوا بها لأنفسهم إلى الأبد ، وبعد عودتهم إلى فرنسا تم اكتشاف أفعالهم الشيطانية ، وأدينوا بقائمة طويلة من الاتهامات شملت الكفر بالمسيحية والشذوذ الجنسي وعبادة وثن شيطاني أطلقوا عليه اسم بافوميت ، مما أدى إلى إعدامهم في النهاية ، ولكن للأسف استطاع الكثير من فرسان المعبد الهروب والنزوح إلى اسكتلندا ، وقد استطاوا أن يجعلوا من أنفسهم مصدر قوة هناك ، وذلك عن طريق التحكم بملوك البلدان التي هربوا إليها ، وقد بدأوا باسكتلندا ومن بعدها وامتد نفوذهم إلى بريطانيا العظمى بأكملها ، ومع استقرارهم في بريطانيا قرروا التخفي تحت هوية جديدة واسم جديد وهو (الماسونيين الأحرار) وبهذا الاسم الجديد امتدت رقعة نفوذهم ، ولكن لم ينسوا هويتهم الأصلية والتي تُظْهِر بوضوح أسس الملكية البريطانية والتي كرسوها لإعادة إحياء الملكية الفرعونية وهويتهم العبرية ، وهناك العديد من الدلائل التي تربط بين الماسونية وفرسان المعبد (الكابالا) والممكلة البريطانية من خلال رموز الكابالا التي وضعها الماسونيين في كل جوانب المملكة ومنها مايلي . رموز الكابالا في الممكلة البريطانية   الماسونيين دائماً يحرصون على وضع رموز الماسونية في كل مكان ، في الأفلام والمسلسلات والعلامات التجارية وشعارات الأندية الرياضية ، حتى الأطعمة والمعلبات ، كل ذلك من أجل ترسيخ الفكر الماسوني وبرمجة العقل الباطن للشعوب للانخضاع لهم والإيمان بالمسيح الدجال الذي هو زعيمهم في النهاية ، وقد اختارت الجماعة الماسونية رموزها من الحضارات القديمة وبالأخص الحضارة الفرعونية وحضارات بابل القديمة ، وذلك من أجل تضليل البشر بأنهم مهد الحضارات وأنهم صُناع التاريخ ، ومن ضمن الأشياء التي صنعتها المملكة البريطانية ويقف عندها العقل   بكثير من الأسئلة :  النقطة الأولى : ما الذي أتى بصخرة يعقوب الزعيم العبراني تحت عرش المكلة إليزابيث ملكة بريطانيا ؟! ، هذه الصخرة التي تقاتل من أجلها البريطانييون والاسكتلدنييون سنين طويلة .    النقطة الثانية :لماذا تم تتويج الملكة في حفل تنصيبها على قمة هرم فرعوني مصري مدرج ، والذي يشبه في شكله الهندي هرم زوسر المدرج ؟    النقطة الثالثة : هناك على قاعدة تاج المُلك 12 حجراً من الأحجار الكريمة ملفوفة على التاج ، كل حجر يُمثل قبيلة من القبائل العبرية الإثنا عشر ، الأحجار الإثنا عشر من القبائل الإثنا عشر كانت تُلبس على درع الكاهن العبري الأعظم في بلاد الكنعانيين !    النقطة الرابعة : راية التوحيد المسماة بـ (يونيون جاك) ترمز إلى توحيد مملكة القبائل العبرية اليعقوبية الإثنا عشر المتحدة (جاك أب) ، تتكون راية التوحيد هذه من الأحمر والأبيض والأزرق ، وهي نفس ألوان تيجان مصر الثلاثة !        النقطة الخامسة : أصل منشأ الصولجان الملكي الذي تمسك به ملكة بريطانيا هو مصر القديمة ، وكان يحمله الإله المصري (آمون) ويحمله الفرعون الذي يلقب نفسه بـ ابن الإله ، الصولجان الملكي الذي تحمله الآن الملكة إليزابيث الثانية منسأه من أصول فرعونية ، ويحتوي صولجانها على أكبر ماسة مقطوعة في العالم وتُسمى بـ (نجمة أفريقيا)         النقطة السادسة: مِدرس أو السوط الخاص بالملكة مخبأ جزئياً تحت ذراعها ، المِدرس أو السوط أصل منشأه من فراعنة مصر القديمة أيضاً        النقطة السابعة :رمز النحلة يمكننا أن نجده في أطقم الفساتين الملكية ، في مصر القديمة ترمز النحلة إلى الأسرة الملكية الفرعونية كما أنها رمز لـ مصر .  النقطة الثامنة : الرموز في شعار النبالة البريطانية يظهر وجود أصول عبرية مكتوبة.  النقطة التاسعة : الشعر المستعار الذي يلبسه القضاة والشخصيات الرسمية الرفيعة في بريطانيا يرجع أصله إلى مصر القديمة       النقطة العاشرة :المنازر البيضاء التي يلبسها الأمير تشارلز أصلها من فراعنة مصر القديمة أيضاً .  لم يختلف الحال كثيراً مع سيطرة الماسونيين على الولايات المتحدة الأمريكية لتكون أول دولة ماسونية في التاريخ ،وليكملوا ما بدأ في مصر القديمة وبابل القديمة ، فإذا نظرنا إلى الدولار الأمريكي نجد كلمة Annuit Coeptis (أنوبيت كويبتس) نوفوس اوردو سيكلورم ،وكان في العام 1774م ، عندما رسم المتنورين البافاريين خططهم لما سيفعلونه في أمريكا ،وكيف يمكنهم تنفيذه ،إنهم أساس ما نطلق عليهم اليوم في العالم المتنورين البافاريين، والذين صنعوا ما يسمى (بمنتجات كولومبيا) والتي ظهرت بعد تأسيس هذه الحكومة ، ولهذا نجد ما سيمى اليوم باسم مشروع كولومبيا الفضائي ، أفلام كولومبيا ، تليفزيون كولومبيا ، تسجيلات كولومبيا ،جامعة كولومبيا ، في الحقيقة نجد أن نظام كولومبيا الإذاعي CBS ما هو شعار CBS  إنه شعار العين التي ترى كل شيء ، العين الواحدة التي هي أهم وأشهر رموز الماسونية ، ولهذا كل الحكومات مفتونة بـ كولومبيا ، لأن هؤلاء الناس يملكون حكومتنا ويطبعون نقودنا ، وهم لا يملكون الحكومات فقط ، ولكن يملكونكم أنتم ! ، بأسلوب لآخر هؤلاء الناس يطبعون المال ويديرون البلاد ويملكون كل شيء يحيط بنا ، ولا يكفي فقط أنهم يملكون الحاضر بل يشوهون الماضي والتاريخ لصالحهم ، يزعمون أن العبرية هي أم اللغات وأن لغة آدم عليه السلام هي العبرية ، فهم شعب الله المختار ، لذا هم من وضعوا القوانين ، ولهذا يمكنهم أن يقرروا من يقتل من ومن يهرب ، لأنهم من وضعوا القوانين وهم أصحاب القرار حتى في الموت وما بعد الموت ، تلك القوانين التي تسمى بروتوكولات حكماء صهيون وهي الميراث الأعظم لليهود بشكل عام والماسونيين بالأخص .  تاريخ الكابالا كانت العراق مهد لحضارة متطورة جداً لا تختلف عن حضارة مصر الفرعونية ، تعود لفترة ما بين 4000 و 2000 قبل الميلاد ، بابل كانت مركز متنوري هذا العصر ،ولهذا فإننا عندما نتعمق في أفكار متنوري اليوم نجد أنهم يستخدمون عدداً هائلاً من الرموز البابلية القديمة من خلال لغتهم المشفرة ، تلك العائلات التي كانت تعيش في بابل القديمة انتقلوا فيما بعد إلى أوروبا ، حيث أصبحوا الطبقة الأرستقراطية والعائلات الملكية في أوروبا ،وعندما نرجع إلى الحضارة البابلية نجد أنهم عبدوا ثالوثاً مكوناً من   (النمرود) الأب والذي كان يرمز له بالسمكة وإبنه وهو إله الشمس ، والأم وهي الملكة (سميراميس) إله الحب ،       وقد عبد الرومان الملكة سميراميس على هيئة الألهة فينوس مولومبا أي فينوس النور، لأن البابليون قد اعتادوا رمز سميراميس برمز النور ونطقها في اللغة البابلية هي (كولومبا) ،ولهذا فإن اسم (كريستوفر كولومبس) مكتشف أمريكا ماهو إلا تنويع عن اسم كولومبا ، وإذا نظرت إلى الإلهة التي صورت عليه الملكة سميراميس على عملة قديمة تجد أنه نسخة طبق الأصل لتمثال الحرية في نيويورك أمريكا ،لا يمكن أن يكون كل ذلك بمحض الصدفة.                عندما ظهرت بعض الدراسات عن المجتمعات السرية ، تم اكتشاف أنه في قلب كل تعاليم هذه المنظومات يقع سحر الكابالا ، الكابالا هي السحر اليهودي القديم ،إنها طريقة لتشفير المعلومات عن طريق نظام حسابي ورقمي ، إنها من أقدم المعارف التي امتلكها البشر ، وقد ظلت سراً وأعطيت فقط لمن استطاع فك رموزها ، لا أحد يعلم من أتت الكابالا ،ولكن الأكيد أنها كانت موجودة قبل ظهور اليهودية واليهود أخذوها وحفظوها ، ومرروها للأجيال من بعدهم واستخدمها الكل ، لأنها تمثل قلب العلوم السرية المعرفة ، والفيزياء الكونية ، والتي لا يعلم منا أحد شيء عنها ، وهؤلاء الناس الذين ينتمون إلى المنظمات السرية لم يجرأوا أبداً على تدوين ما عرفوه وما كانوا يحرسونه بأي لغة ، لأن في هذه الحالة يمكن أن يسرقها أحد وعندئذ ينكشف السر ، لذلك فقد اخترعوا نظام سري لتشفير أسرار العصور و المعرفة المخفية ، وإحدى نظم التشفير هذه هي الحساب والأرقام والأخرى هي المعمار (الهندسة المعمارية) ، والآن الكل يتسائل لم توجد منظومة عالمية تدعى الماسونيين الأحرار أليس هؤلاء من يبنون الحوائط ؟ يمكنك أن تراهن بأنهم يفعلون ذلك ، وكل حائط يبنونه يحتوي على الأسرار التي حفظوها خلال العصور ، ومشفرة في أشكال معمارية وقياسات مباني ، ومعادلات حسابية ، كل شيء مشفر على هيئة شكل هندسي، الطول ، العرض ، الارتفاعات كلها مشفرة ،  هل علمت الآن لم اختاروا لأنفسهم اسم (الماسونيين الأحرار) ؟؟    ما معنى كلمة ماسونية           كلمة ماسونية جاءت من الكلمة الإنجليزية MASON ، والتي تعني بنَّاء أي أن اسم (الماسونيين الأحرار) معناه البناؤون الأحرار ، ولهذا نجد أن عدد كبير من شعارات ورموز الماسونية تحتوي على أدوات تستخدم في البناء والتشييد مثل الزاوية القائمة والفرجار ، إنهم بناؤو هذا العصر ، يعملون لاتمام نظامهم العالمي الجديد ولاتمام ما كان يحدث في الماضي ، من أجل التمهيد لخروج المسيح الدجال ، المنتظر والمخلص الموعود .
أعراض سحر الكابالا  تعلم سحر الكابالا  رموز الكابالا  كتاب سحر الكابالا الاصلي  الكابالا والاسلام  سحر الكابالا للجلب  كتاب الكابالا اليهودي pdf  أعراض السحر الماسوني    ما هي الكابالا  الكابالا هي أحد أخطر أشكال السحر الذي علمه الجن والشياطين للبشر في عهد سيدنا سليمان عليه السلام ، وتطورت تعاليمه على يد اليهود في بابل القديمة معقل السحر والسحرة ، حتى تمت ترجمة نصوص الكابالا عن طريق الحاخام اليهودي إسحاق الأعمى ، وقد اعتنق هذه التعاليم الشيطانية تسعة نبلاء فرنسيين ، وأطلقوا على أنفسهم اسم فرسان المعبد (فرسان هيكل سليمان) واتخذوا صفة الرهبان كستار لممارساتهم الشيطانية ، ممارسات تقوم على الاتصال بالجن والشياطين الماردة من معشر الجن ، وإحياء العقائد الوثنية ، ولإمتلاك جميع أسرار الكابالا انضم فرسان المعبد بعد تزايد عددهم إلى الحملات الصليبية للبحث عن مزيد من أسرار الكابالا في فلسطين ، حيث نشأت التعاليم الأولى للكابالا ، ولتدمير أصولها ليحتفظوا بها لأنفسهم إلى الأبد ، وبعد عودتهم إلى فرنسا تم اكتشاف أفعالهم الشيطانية ، وأدينوا بقائمة طويلة من الاتهامات شملت الكفر بالمسيحية والشذوذ الجنسي وعبادة وثن شيطاني أطلقوا عليه اسم بافوميت ، مما أدى إلى إعدامهم في النهاية ، ولكن للأسف استطاع الكثير من فرسان المعبد الهروب والنزوح إلى اسكتلندا ، وقد استطاوا أن يجعلوا من أنفسهم مصدر قوة هناك ، وذلك عن طريق التحكم بملوك البلدان التي هربوا إليها ، وقد بدأوا باسكتلندا ومن بعدها وامتد نفوذهم إلى بريطانيا العظمى بأكملها ، ومع استقرارهم في بريطانيا قرروا التخفي تحت هوية جديدة واسم جديد وهو (الماسونيين الأحرار) وبهذا الاسم الجديد امتدت رقعة نفوذهم ، ولكن لم ينسوا هويتهم الأصلية والتي تُظْهِر بوضوح أسس الملكية البريطانية والتي كرسوها لإعادة إحياء الملكية الفرعونية وهويتهم العبرية ، وهناك العديد من الدلائل التي تربط بين الماسونية وفرسان المعبد (الكابالا) والممكلة البريطانية من خلال رموز الكابالا التي وضعها الماسونيين في كل جوانب المملكة ومنها مايلي . رموز الكابالا في الممكلة البريطانية   الماسونيين دائماً يحرصون على وضع رموز الماسونية في كل مكان ، في الأفلام والمسلسلات والعلامات التجارية وشعارات الأندية الرياضية ، حتى الأطعمة والمعلبات ، كل ذلك من أجل ترسيخ الفكر الماسوني وبرمجة العقل الباطن للشعوب للانخضاع لهم والإيمان بالمسيح الدجال الذي هو زعيمهم في النهاية ، وقد اختارت الجماعة الماسونية رموزها من الحضارات القديمة وبالأخص الحضارة الفرعونية وحضارات بابل القديمة ، وذلك من أجل تضليل البشر بأنهم مهد الحضارات وأنهم صُناع التاريخ ، ومن ضمن الأشياء التي صنعتها المملكة البريطانية ويقف عندها العقل   بكثير من الأسئلة :  النقطة الأولى : ما الذي أتى بصخرة يعقوب الزعيم العبراني تحت عرش المكلة إليزابيث ملكة بريطانيا ؟! ، هذه الصخرة التي تقاتل من أجلها البريطانييون والاسكتلدنييون سنين طويلة .    النقطة الثانية :لماذا تم تتويج الملكة في حفل تنصيبها على قمة هرم فرعوني مصري مدرج ، والذي يشبه في شكله الهندي هرم زوسر المدرج ؟    النقطة الثالثة : هناك على قاعدة تاج المُلك 12 حجراً من الأحجار الكريمة ملفوفة على التاج ، كل حجر يُمثل قبيلة من القبائل العبرية الإثنا عشر ، الأحجار الإثنا عشر من القبائل الإثنا عشر كانت تُلبس على درع الكاهن العبري الأعظم في بلاد الكنعانيين !    النقطة الرابعة : راية التوحيد المسماة بـ (يونيون جاك) ترمز إلى توحيد مملكة القبائل العبرية اليعقوبية الإثنا عشر المتحدة (جاك أب) ، تتكون راية التوحيد هذه من الأحمر والأبيض والأزرق ، وهي نفس ألوان تيجان مصر الثلاثة !        النقطة الخامسة : أصل منشأ الصولجان الملكي الذي تمسك به ملكة بريطانيا هو مصر القديمة ، وكان يحمله الإله المصري (آمون) ويحمله الفرعون الذي يلقب نفسه بـ ابن الإله ، الصولجان الملكي الذي تحمله الآن الملكة إليزابيث الثانية منسأه من أصول فرعونية ، ويحتوي صولجانها على أكبر ماسة مقطوعة في العالم وتُسمى بـ (نجمة أفريقيا)         النقطة السادسة: مِدرس أو السوط الخاص بالملكة مخبأ جزئياً تحت ذراعها ، المِدرس أو السوط أصل منشأه من فراعنة مصر القديمة أيضاً        النقطة السابعة :رمز النحلة يمكننا أن نجده في أطقم الفساتين الملكية ، في مصر القديمة ترمز النحلة إلى الأسرة الملكية الفرعونية كما أنها رمز لـ مصر .  النقطة الثامنة : الرموز في شعار النبالة البريطانية يظهر وجود أصول عبرية مكتوبة.  النقطة التاسعة : الشعر المستعار الذي يلبسه القضاة والشخصيات الرسمية الرفيعة في بريطانيا يرجع أصله إلى مصر القديمة       النقطة العاشرة :المنازر البيضاء التي يلبسها الأمير تشارلز أصلها من فراعنة مصر القديمة أيضاً .  لم يختلف الحال كثيراً مع سيطرة الماسونيين على الولايات المتحدة الأمريكية لتكون أول دولة ماسونية في التاريخ ،وليكملوا ما بدأ في مصر القديمة وبابل القديمة ، فإذا نظرنا إلى الدولار الأمريكي نجد كلمة Annuit Coeptis (أنوبيت كويبتس) نوفوس اوردو سيكلورم ،وكان في العام 1774م ، عندما رسم المتنورين البافاريين خططهم لما سيفعلونه في أمريكا ،وكيف يمكنهم تنفيذه ،إنهم أساس ما نطلق عليهم اليوم في العالم المتنورين البافاريين، والذين صنعوا ما يسمى (بمنتجات كولومبيا) والتي ظهرت بعد تأسيس هذه الحكومة ، ولهذا نجد ما سيمى اليوم باسم مشروع كولومبيا الفضائي ، أفلام كولومبيا ، تليفزيون كولومبيا ، تسجيلات كولومبيا ،جامعة كولومبيا ، في الحقيقة نجد أن نظام كولومبيا الإذاعي CBS ما هو شعار CBS  إنه شعار العين التي ترى كل شيء ، العين الواحدة التي هي أهم وأشهر رموز الماسونية ، ولهذا كل الحكومات مفتونة بـ كولومبيا ، لأن هؤلاء الناس يملكون حكومتنا ويطبعون نقودنا ، وهم لا يملكون الحكومات فقط ، ولكن يملكونكم أنتم ! ، بأسلوب لآخر هؤلاء الناس يطبعون المال ويديرون البلاد ويملكون كل شيء يحيط بنا ، ولا يكفي فقط أنهم يملكون الحاضر بل يشوهون الماضي والتاريخ لصالحهم ، يزعمون أن العبرية هي أم اللغات وأن لغة آدم عليه السلام هي العبرية ، فهم شعب الله المختار ، لذا هم من وضعوا القوانين ، ولهذا يمكنهم أن يقرروا من يقتل من ومن يهرب ، لأنهم من وضعوا القوانين وهم أصحاب القرار حتى في الموت وما بعد الموت ، تلك القوانين التي تسمى بروتوكولات حكماء صهيون وهي الميراث الأعظم لليهود بشكل عام والماسونيين بالأخص .  تاريخ الكابالا كانت العراق مهد لحضارة متطورة جداً لا تختلف عن حضارة مصر الفرعونية ، تعود لفترة ما بين 4000 و 2000 قبل الميلاد ، بابل كانت مركز متنوري هذا العصر ،ولهذا فإننا عندما نتعمق في أفكار متنوري اليوم نجد أنهم يستخدمون عدداً هائلاً من الرموز البابلية القديمة من خلال لغتهم المشفرة ، تلك العائلات التي كانت تعيش في بابل القديمة انتقلوا فيما بعد إلى أوروبا ، حيث أصبحوا الطبقة الأرستقراطية والعائلات الملكية في أوروبا ،وعندما نرجع إلى الحضارة البابلية نجد أنهم عبدوا ثالوثاً مكوناً من   (النمرود) الأب والذي كان يرمز له بالسمكة وإبنه وهو إله الشمس ، والأم وهي الملكة (سميراميس) إله الحب ،       وقد عبد الرومان الملكة سميراميس على هيئة الألهة فينوس مولومبا أي فينوس النور، لأن البابليون قد اعتادوا رمز سميراميس برمز النور ونطقها في اللغة البابلية هي (كولومبا) ،ولهذا فإن اسم (كريستوفر كولومبس) مكتشف أمريكا ماهو إلا تنويع عن اسم كولومبا ، وإذا نظرت إلى الإلهة التي صورت عليه الملكة سميراميس على عملة قديمة تجد أنه نسخة طبق الأصل لتمثال الحرية في نيويورك أمريكا ،لا يمكن أن يكون كل ذلك بمحض الصدفة.                عندما ظهرت بعض الدراسات عن المجتمعات السرية ، تم اكتشاف أنه في قلب كل تعاليم هذه المنظومات يقع سحر الكابالا ، الكابالا هي السحر اليهودي القديم ،إنها طريقة لتشفير المعلومات عن طريق نظام حسابي ورقمي ، إنها من أقدم المعارف التي امتلكها البشر ، وقد ظلت سراً وأعطيت فقط لمن استطاع فك رموزها ، لا أحد يعلم من أتت الكابالا ،ولكن الأكيد أنها كانت موجودة قبل ظهور اليهودية واليهود أخذوها وحفظوها ، ومرروها للأجيال من بعدهم واستخدمها الكل ، لأنها تمثل قلب العلوم السرية المعرفة ، والفيزياء الكونية ، والتي لا يعلم منا أحد شيء عنها ، وهؤلاء الناس الذين ينتمون إلى المنظمات السرية لم يجرأوا أبداً على تدوين ما عرفوه وما كانوا يحرسونه بأي لغة ، لأن في هذه الحالة يمكن أن يسرقها أحد وعندئذ ينكشف السر ، لذلك فقد اخترعوا نظام سري لتشفير أسرار العصور و المعرفة المخفية ، وإحدى نظم التشفير هذه هي الحساب والأرقام والأخرى هي المعمار (الهندسة المعمارية) ، والآن الكل يتسائل لم توجد منظومة عالمية تدعى الماسونيين الأحرار أليس هؤلاء من يبنون الحوائط ؟ يمكنك أن تراهن بأنهم يفعلون ذلك ، وكل حائط يبنونه يحتوي على الأسرار التي حفظوها خلال العصور ، ومشفرة في أشكال معمارية وقياسات مباني ، ومعادلات حسابية ، كل شيء مشفر على هيئة شكل هندسي، الطول ، العرض ، الارتفاعات كلها مشفرة ،  هل علمت الآن لم اختاروا لأنفسهم اسم (الماسونيين الأحرار) ؟؟    ما معنى كلمة ماسونية           كلمة ماسونية جاءت من الكلمة الإنجليزية MASON ، والتي تعني بنَّاء أي أن اسم (الماسونيين الأحرار) معناه البناؤون الأحرار ، ولهذا نجد أن عدد كبير من شعارات ورموز الماسونية تحتوي على أدوات تستخدم في البناء والتشييد مثل الزاوية القائمة والفرجار ، إنهم بناؤو هذا العصر ، يعملون لاتمام نظامهم العالمي الجديد ولاتمام ما كان يحدث في الماضي ، من أجل التمهيد لخروج المسيح الدجال ، المنتظر والمخلص الموعود .
النقطة السادسة: مِدرس أو السوط الخاص بالملكة مخبأ جزئياً تحت ذراعها ، المِدرس أو السوط أصل منشأه من فراعنة مصر القديمة أيضاً  

النقطة السابعة :رمز النحلة يمكننا أن نجده في أطقم الفساتين الملكية ، في مصر القديمة ترمز النحلة إلى الأسرة الملكية الفرعونية كما أنها رمز لـ مصر .
النقطة الثامنة : الرموز في شعار النبالة البريطانية يظهر وجود أصول عبرية مكتوبة.
النقطة التاسعة : الشعر المستعار الذي يلبسه القضاة والشخصيات الرسمية الرفيعة في بريطانيا يرجع أصله إلى مصر القديمة 

أعراض سحر الكابالا  تعلم سحر الكابالا  رموز الكابالا  كتاب سحر الكابالا الاصلي  الكابالا والاسلام  سحر الكابالا للجلب  كتاب الكابالا اليهودي pdf  أعراض السحر الماسوني    ما هي الكابالا  الكابالا هي أحد أخطر أشكال السحر الذي علمه الجن والشياطين للبشر في عهد سيدنا سليمان عليه السلام ، وتطورت تعاليمه على يد اليهود في بابل القديمة معقل السحر والسحرة ، حتى تمت ترجمة نصوص الكابالا عن طريق الحاخام اليهودي إسحاق الأعمى ، وقد اعتنق هذه التعاليم الشيطانية تسعة نبلاء فرنسيين ، وأطلقوا على أنفسهم اسم فرسان المعبد (فرسان هيكل سليمان) واتخذوا صفة الرهبان كستار لممارساتهم الشيطانية ، ممارسات تقوم على الاتصال بالجن والشياطين الماردة من معشر الجن ، وإحياء العقائد الوثنية ، ولإمتلاك جميع أسرار الكابالا انضم فرسان المعبد بعد تزايد عددهم إلى الحملات الصليبية للبحث عن مزيد من أسرار الكابالا في فلسطين ، حيث نشأت التعاليم الأولى للكابالا ، ولتدمير أصولها ليحتفظوا بها لأنفسهم إلى الأبد ، وبعد عودتهم إلى فرنسا تم اكتشاف أفعالهم الشيطانية ، وأدينوا بقائمة طويلة من الاتهامات شملت الكفر بالمسيحية والشذوذ الجنسي وعبادة وثن شيطاني أطلقوا عليه اسم بافوميت ، مما أدى إلى إعدامهم في النهاية ، ولكن للأسف استطاع الكثير من فرسان المعبد الهروب والنزوح إلى اسكتلندا ، وقد استطاوا أن يجعلوا من أنفسهم مصدر قوة هناك ، وذلك عن طريق التحكم بملوك البلدان التي هربوا إليها ، وقد بدأوا باسكتلندا ومن بعدها وامتد نفوذهم إلى بريطانيا العظمى بأكملها ، ومع استقرارهم في بريطانيا قرروا التخفي تحت هوية جديدة واسم جديد وهو (الماسونيين الأحرار) وبهذا الاسم الجديد امتدت رقعة نفوذهم ، ولكن لم ينسوا هويتهم الأصلية والتي تُظْهِر بوضوح أسس الملكية البريطانية والتي كرسوها لإعادة إحياء الملكية الفرعونية وهويتهم العبرية ، وهناك العديد من الدلائل التي تربط بين الماسونية وفرسان المعبد (الكابالا) والممكلة البريطانية من خلال رموز الكابالا التي وضعها الماسونيين في كل جوانب المملكة ومنها مايلي . رموز الكابالا في الممكلة البريطانية   الماسونيين دائماً يحرصون على وضع رموز الماسونية في كل مكان ، في الأفلام والمسلسلات والعلامات التجارية وشعارات الأندية الرياضية ، حتى الأطعمة والمعلبات ، كل ذلك من أجل ترسيخ الفكر الماسوني وبرمجة العقل الباطن للشعوب للانخضاع لهم والإيمان بالمسيح الدجال الذي هو زعيمهم في النهاية ، وقد اختارت الجماعة الماسونية رموزها من الحضارات القديمة وبالأخص الحضارة الفرعونية وحضارات بابل القديمة ، وذلك من أجل تضليل البشر بأنهم مهد الحضارات وأنهم صُناع التاريخ ، ومن ضمن الأشياء التي صنعتها المملكة البريطانية ويقف عندها العقل   بكثير من الأسئلة :  النقطة الأولى : ما الذي أتى بصخرة يعقوب الزعيم العبراني تحت عرش المكلة إليزابيث ملكة بريطانيا ؟! ، هذه الصخرة التي تقاتل من أجلها البريطانييون والاسكتلدنييون سنين طويلة .    النقطة الثانية :لماذا تم تتويج الملكة في حفل تنصيبها على قمة هرم فرعوني مصري مدرج ، والذي يشبه في شكله الهندي هرم زوسر المدرج ؟    النقطة الثالثة : هناك على قاعدة تاج المُلك 12 حجراً من الأحجار الكريمة ملفوفة على التاج ، كل حجر يُمثل قبيلة من القبائل العبرية الإثنا عشر ، الأحجار الإثنا عشر من القبائل الإثنا عشر كانت تُلبس على درع الكاهن العبري الأعظم في بلاد الكنعانيين !    النقطة الرابعة : راية التوحيد المسماة بـ (يونيون جاك) ترمز إلى توحيد مملكة القبائل العبرية اليعقوبية الإثنا عشر المتحدة (جاك أب) ، تتكون راية التوحيد هذه من الأحمر والأبيض والأزرق ، وهي نفس ألوان تيجان مصر الثلاثة !        النقطة الخامسة : أصل منشأ الصولجان الملكي الذي تمسك به ملكة بريطانيا هو مصر القديمة ، وكان يحمله الإله المصري (آمون) ويحمله الفرعون الذي يلقب نفسه بـ ابن الإله ، الصولجان الملكي الذي تحمله الآن الملكة إليزابيث الثانية منسأه من أصول فرعونية ، ويحتوي صولجانها على أكبر ماسة مقطوعة في العالم وتُسمى بـ (نجمة أفريقيا)         النقطة السادسة: مِدرس أو السوط الخاص بالملكة مخبأ جزئياً تحت ذراعها ، المِدرس أو السوط أصل منشأه من فراعنة مصر القديمة أيضاً        النقطة السابعة :رمز النحلة يمكننا أن نجده في أطقم الفساتين الملكية ، في مصر القديمة ترمز النحلة إلى الأسرة الملكية الفرعونية كما أنها رمز لـ مصر .  النقطة الثامنة : الرموز في شعار النبالة البريطانية يظهر وجود أصول عبرية مكتوبة.  النقطة التاسعة : الشعر المستعار الذي يلبسه القضاة والشخصيات الرسمية الرفيعة في بريطانيا يرجع أصله إلى مصر القديمة       النقطة العاشرة :المنازر البيضاء التي يلبسها الأمير تشارلز أصلها من فراعنة مصر القديمة أيضاً .  لم يختلف الحال كثيراً مع سيطرة الماسونيين على الولايات المتحدة الأمريكية لتكون أول دولة ماسونية في التاريخ ،وليكملوا ما بدأ في مصر القديمة وبابل القديمة ، فإذا نظرنا إلى الدولار الأمريكي نجد كلمة Annuit Coeptis (أنوبيت كويبتس) نوفوس اوردو سيكلورم ،وكان في العام 1774م ، عندما رسم المتنورين البافاريين خططهم لما سيفعلونه في أمريكا ،وكيف يمكنهم تنفيذه ،إنهم أساس ما نطلق عليهم اليوم في العالم المتنورين البافاريين، والذين صنعوا ما يسمى (بمنتجات كولومبيا) والتي ظهرت بعد تأسيس هذه الحكومة ، ولهذا نجد ما سيمى اليوم باسم مشروع كولومبيا الفضائي ، أفلام كولومبيا ، تليفزيون كولومبيا ، تسجيلات كولومبيا ،جامعة كولومبيا ، في الحقيقة نجد أن نظام كولومبيا الإذاعي CBS ما هو شعار CBS  إنه شعار العين التي ترى كل شيء ، العين الواحدة التي هي أهم وأشهر رموز الماسونية ، ولهذا كل الحكومات مفتونة بـ كولومبيا ، لأن هؤلاء الناس يملكون حكومتنا ويطبعون نقودنا ، وهم لا يملكون الحكومات فقط ، ولكن يملكونكم أنتم ! ، بأسلوب لآخر هؤلاء الناس يطبعون المال ويديرون البلاد ويملكون كل شيء يحيط بنا ، ولا يكفي فقط أنهم يملكون الحاضر بل يشوهون الماضي والتاريخ لصالحهم ، يزعمون أن العبرية هي أم اللغات وأن لغة آدم عليه السلام هي العبرية ، فهم شعب الله المختار ، لذا هم من وضعوا القوانين ، ولهذا يمكنهم أن يقرروا من يقتل من ومن يهرب ، لأنهم من وضعوا القوانين وهم أصحاب القرار حتى في الموت وما بعد الموت ، تلك القوانين التي تسمى بروتوكولات حكماء صهيون وهي الميراث الأعظم لليهود بشكل عام والماسونيين بالأخص .  تاريخ الكابالا كانت العراق مهد لحضارة متطورة جداً لا تختلف عن حضارة مصر الفرعونية ، تعود لفترة ما بين 4000 و 2000 قبل الميلاد ، بابل كانت مركز متنوري هذا العصر ،ولهذا فإننا عندما نتعمق في أفكار متنوري اليوم نجد أنهم يستخدمون عدداً هائلاً من الرموز البابلية القديمة من خلال لغتهم المشفرة ، تلك العائلات التي كانت تعيش في بابل القديمة انتقلوا فيما بعد إلى أوروبا ، حيث أصبحوا الطبقة الأرستقراطية والعائلات الملكية في أوروبا ،وعندما نرجع إلى الحضارة البابلية نجد أنهم عبدوا ثالوثاً مكوناً من   (النمرود) الأب والذي كان يرمز له بالسمكة وإبنه وهو إله الشمس ، والأم وهي الملكة (سميراميس) إله الحب ،       وقد عبد الرومان الملكة سميراميس على هيئة الألهة فينوس مولومبا أي فينوس النور، لأن البابليون قد اعتادوا رمز سميراميس برمز النور ونطقها في اللغة البابلية هي (كولومبا) ،ولهذا فإن اسم (كريستوفر كولومبس) مكتشف أمريكا ماهو إلا تنويع عن اسم كولومبا ، وإذا نظرت إلى الإلهة التي صورت عليه الملكة سميراميس على عملة قديمة تجد أنه نسخة طبق الأصل لتمثال الحرية في نيويورك أمريكا ،لا يمكن أن يكون كل ذلك بمحض الصدفة.                عندما ظهرت بعض الدراسات عن المجتمعات السرية ، تم اكتشاف أنه في قلب كل تعاليم هذه المنظومات يقع سحر الكابالا ، الكابالا هي السحر اليهودي القديم ،إنها طريقة لتشفير المعلومات عن طريق نظام حسابي ورقمي ، إنها من أقدم المعارف التي امتلكها البشر ، وقد ظلت سراً وأعطيت فقط لمن استطاع فك رموزها ، لا أحد يعلم من أتت الكابالا ،ولكن الأكيد أنها كانت موجودة قبل ظهور اليهودية واليهود أخذوها وحفظوها ، ومرروها للأجيال من بعدهم واستخدمها الكل ، لأنها تمثل قلب العلوم السرية المعرفة ، والفيزياء الكونية ، والتي لا يعلم منا أحد شيء عنها ، وهؤلاء الناس الذين ينتمون إلى المنظمات السرية لم يجرأوا أبداً على تدوين ما عرفوه وما كانوا يحرسونه بأي لغة ، لأن في هذه الحالة يمكن أن يسرقها أحد وعندئذ ينكشف السر ، لذلك فقد اخترعوا نظام سري لتشفير أسرار العصور و المعرفة المخفية ، وإحدى نظم التشفير هذه هي الحساب والأرقام والأخرى هي المعمار (الهندسة المعمارية) ، والآن الكل يتسائل لم توجد منظومة عالمية تدعى الماسونيين الأحرار أليس هؤلاء من يبنون الحوائط ؟ يمكنك أن تراهن بأنهم يفعلون ذلك ، وكل حائط يبنونه يحتوي على الأسرار التي حفظوها خلال العصور ، ومشفرة في أشكال معمارية وقياسات مباني ، ومعادلات حسابية ، كل شيء مشفر على هيئة شكل هندسي، الطول ، العرض ، الارتفاعات كلها مشفرة ،  هل علمت الآن لم اختاروا لأنفسهم اسم (الماسونيين الأحرار) ؟؟    ما معنى كلمة ماسونية           كلمة ماسونية جاءت من الكلمة الإنجليزية MASON ، والتي تعني بنَّاء أي أن اسم (الماسونيين الأحرار) معناه البناؤون الأحرار ، ولهذا نجد أن عدد كبير من شعارات ورموز الماسونية تحتوي على أدوات تستخدم في البناء والتشييد مثل الزاوية القائمة والفرجار ، إنهم بناؤو هذا العصر ، يعملون لاتمام نظامهم العالمي الجديد ولاتمام ما كان يحدث في الماضي ، من أجل التمهيد لخروج المسيح الدجال ، المنتظر والمخلص الموعود .
النقطة العاشرة :المنازر البيضاء التي يلبسها الأمير تشارلز أصلها من فراعنة مصر القديمة أيضاً .
لم يختلف الحال كثيراً مع سيطرة الماسونيين على الولايات المتحدة الأمريكية لتكون أول دولة ماسونية
في التاريخ ،وليكملوا ما بدأ في مصر القديمة وبابل القديمة ، فإذا نظرنا إلى الدولار الأمريكي نجد كلمة Annuit Coeptis (أنوبيت كويبتس) نوفوس اوردو سيكلورم 
أعراض سحر الكابالا  تعلم سحر الكابالا  رموز الكابالا  كتاب سحر الكابالا الاصلي  الكابالا والاسلام  سحر الكابالا للجلب  كتاب الكابالا اليهودي pdf  أعراض السحر الماسوني    ما هي الكابالا  الكابالا هي أحد أخطر أشكال السحر الذي علمه الجن والشياطين للبشر في عهد سيدنا سليمان عليه السلام ، وتطورت تعاليمه على يد اليهود في بابل القديمة معقل السحر والسحرة ، حتى تمت ترجمة نصوص الكابالا عن طريق الحاخام اليهودي إسحاق الأعمى ، وقد اعتنق هذه التعاليم الشيطانية تسعة نبلاء فرنسيين ، وأطلقوا على أنفسهم اسم فرسان المعبد (فرسان هيكل سليمان) واتخذوا صفة الرهبان كستار لممارساتهم الشيطانية ، ممارسات تقوم على الاتصال بالجن والشياطين الماردة من معشر الجن ، وإحياء العقائد الوثنية ، ولإمتلاك جميع أسرار الكابالا انضم فرسان المعبد بعد تزايد عددهم إلى الحملات الصليبية للبحث عن مزيد من أسرار الكابالا في فلسطين ، حيث نشأت التعاليم الأولى للكابالا ، ولتدمير أصولها ليحتفظوا بها لأنفسهم إلى الأبد ، وبعد عودتهم إلى فرنسا تم اكتشاف أفعالهم الشيطانية ، وأدينوا بقائمة طويلة من الاتهامات شملت الكفر بالمسيحية والشذوذ الجنسي وعبادة وثن شيطاني أطلقوا عليه اسم بافوميت ، مما أدى إلى إعدامهم في النهاية ، ولكن للأسف استطاع الكثير من فرسان المعبد الهروب والنزوح إلى اسكتلندا ، وقد استطاوا أن يجعلوا من أنفسهم مصدر قوة هناك ، وذلك عن طريق التحكم بملوك البلدان التي هربوا إليها ، وقد بدأوا باسكتلندا ومن بعدها وامتد نفوذهم إلى بريطانيا العظمى بأكملها ، ومع استقرارهم في بريطانيا قرروا التخفي تحت هوية جديدة واسم جديد وهو (الماسونيين الأحرار) وبهذا الاسم الجديد امتدت رقعة نفوذهم ، ولكن لم ينسوا هويتهم الأصلية والتي تُظْهِر بوضوح أسس الملكية البريطانية والتي كرسوها لإعادة إحياء الملكية الفرعونية وهويتهم العبرية ، وهناك العديد من الدلائل التي تربط بين الماسونية وفرسان المعبد (الكابالا) والممكلة البريطانية من خلال رموز الكابالا التي وضعها الماسونيين في كل جوانب المملكة ومنها مايلي . رموز الكابالا في الممكلة البريطانية   الماسونيين دائماً يحرصون على وضع رموز الماسونية في كل مكان ، في الأفلام والمسلسلات والعلامات التجارية وشعارات الأندية الرياضية ، حتى الأطعمة والمعلبات ، كل ذلك من أجل ترسيخ الفكر الماسوني وبرمجة العقل الباطن للشعوب للانخضاع لهم والإيمان بالمسيح الدجال الذي هو زعيمهم في النهاية ، وقد اختارت الجماعة الماسونية رموزها من الحضارات القديمة وبالأخص الحضارة الفرعونية وحضارات بابل القديمة ، وذلك من أجل تضليل البشر بأنهم مهد الحضارات وأنهم صُناع التاريخ ، ومن ضمن الأشياء التي صنعتها المملكة البريطانية ويقف عندها العقل   بكثير من الأسئلة :  النقطة الأولى : ما الذي أتى بصخرة يعقوب الزعيم العبراني تحت عرش المكلة إليزابيث ملكة بريطانيا ؟! ، هذه الصخرة التي تقاتل من أجلها البريطانييون والاسكتلدنييون سنين طويلة .    النقطة الثانية :لماذا تم تتويج الملكة في حفل تنصيبها على قمة هرم فرعوني مصري مدرج ، والذي يشبه في شكله الهندي هرم زوسر المدرج ؟    النقطة الثالثة : هناك على قاعدة تاج المُلك 12 حجراً من الأحجار الكريمة ملفوفة على التاج ، كل حجر يُمثل قبيلة من القبائل العبرية الإثنا عشر ، الأحجار الإثنا عشر من القبائل الإثنا عشر كانت تُلبس على درع الكاهن العبري الأعظم في بلاد الكنعانيين !    النقطة الرابعة : راية التوحيد المسماة بـ (يونيون جاك) ترمز إلى توحيد مملكة القبائل العبرية اليعقوبية الإثنا عشر المتحدة (جاك أب) ، تتكون راية التوحيد هذه من الأحمر والأبيض والأزرق ، وهي نفس ألوان تيجان مصر الثلاثة !        النقطة الخامسة : أصل منشأ الصولجان الملكي الذي تمسك به ملكة بريطانيا هو مصر القديمة ، وكان يحمله الإله المصري (آمون) ويحمله الفرعون الذي يلقب نفسه بـ ابن الإله ، الصولجان الملكي الذي تحمله الآن الملكة إليزابيث الثانية منسأه من أصول فرعونية ، ويحتوي صولجانها على أكبر ماسة مقطوعة في العالم وتُسمى بـ (نجمة أفريقيا)         النقطة السادسة: مِدرس أو السوط الخاص بالملكة مخبأ جزئياً تحت ذراعها ، المِدرس أو السوط أصل منشأه من فراعنة مصر القديمة أيضاً        النقطة السابعة :رمز النحلة يمكننا أن نجده في أطقم الفساتين الملكية ، في مصر القديمة ترمز النحلة إلى الأسرة الملكية الفرعونية كما أنها رمز لـ مصر .  النقطة الثامنة : الرموز في شعار النبالة البريطانية يظهر وجود أصول عبرية مكتوبة.  النقطة التاسعة : الشعر المستعار الذي يلبسه القضاة والشخصيات الرسمية الرفيعة في بريطانيا يرجع أصله إلى مصر القديمة       النقطة العاشرة :المنازر البيضاء التي يلبسها الأمير تشارلز أصلها من فراعنة مصر القديمة أيضاً .  لم يختلف الحال كثيراً مع سيطرة الماسونيين على الولايات المتحدة الأمريكية لتكون أول دولة ماسونية في التاريخ ،وليكملوا ما بدأ في مصر القديمة وبابل القديمة ، فإذا نظرنا إلى الدولار الأمريكي نجد كلمة Annuit Coeptis (أنوبيت كويبتس) نوفوس اوردو سيكلورم ،وكان في العام 1774م ، عندما رسم المتنورين البافاريين خططهم لما سيفعلونه في أمريكا ،وكيف يمكنهم تنفيذه ،إنهم أساس ما نطلق عليهم اليوم في العالم المتنورين البافاريين، والذين صنعوا ما يسمى (بمنتجات كولومبيا) والتي ظهرت بعد تأسيس هذه الحكومة ، ولهذا نجد ما سيمى اليوم باسم مشروع كولومبيا الفضائي ، أفلام كولومبيا ، تليفزيون كولومبيا ، تسجيلات كولومبيا ،جامعة كولومبيا ، في الحقيقة نجد أن نظام كولومبيا الإذاعي CBS ما هو شعار CBS  إنه شعار العين التي ترى كل شيء ، العين الواحدة التي هي أهم وأشهر رموز الماسونية ، ولهذا كل الحكومات مفتونة بـ كولومبيا ، لأن هؤلاء الناس يملكون حكومتنا ويطبعون نقودنا ، وهم لا يملكون الحكومات فقط ، ولكن يملكونكم أنتم ! ، بأسلوب لآخر هؤلاء الناس يطبعون المال ويديرون البلاد ويملكون كل شيء يحيط بنا ، ولا يكفي فقط أنهم يملكون الحاضر بل يشوهون الماضي والتاريخ لصالحهم ، يزعمون أن العبرية هي أم اللغات وأن لغة آدم عليه السلام هي العبرية ، فهم شعب الله المختار ، لذا هم من وضعوا القوانين ، ولهذا يمكنهم أن يقرروا من يقتل من ومن يهرب ، لأنهم من وضعوا القوانين وهم أصحاب القرار حتى في الموت وما بعد الموت ، تلك القوانين التي تسمى بروتوكولات حكماء صهيون وهي الميراث الأعظم لليهود بشكل عام والماسونيين بالأخص .  تاريخ الكابالا كانت العراق مهد لحضارة متطورة جداً لا تختلف عن حضارة مصر الفرعونية ، تعود لفترة ما بين 4000 و 2000 قبل الميلاد ، بابل كانت مركز متنوري هذا العصر ،ولهذا فإننا عندما نتعمق في أفكار متنوري اليوم نجد أنهم يستخدمون عدداً هائلاً من الرموز البابلية القديمة من خلال لغتهم المشفرة ، تلك العائلات التي كانت تعيش في بابل القديمة انتقلوا فيما بعد إلى أوروبا ، حيث أصبحوا الطبقة الأرستقراطية والعائلات الملكية في أوروبا ،وعندما نرجع إلى الحضارة البابلية نجد أنهم عبدوا ثالوثاً مكوناً من   (النمرود) الأب والذي كان يرمز له بالسمكة وإبنه وهو إله الشمس ، والأم وهي الملكة (سميراميس) إله الحب ،       وقد عبد الرومان الملكة سميراميس على هيئة الألهة فينوس مولومبا أي فينوس النور، لأن البابليون قد اعتادوا رمز سميراميس برمز النور ونطقها في اللغة البابلية هي (كولومبا) ،ولهذا فإن اسم (كريستوفر كولومبس) مكتشف أمريكا ماهو إلا تنويع عن اسم كولومبا ، وإذا نظرت إلى الإلهة التي صورت عليه الملكة سميراميس على عملة قديمة تجد أنه نسخة طبق الأصل لتمثال الحرية في نيويورك أمريكا ،لا يمكن أن يكون كل ذلك بمحض الصدفة.                عندما ظهرت بعض الدراسات عن المجتمعات السرية ، تم اكتشاف أنه في قلب كل تعاليم هذه المنظومات يقع سحر الكابالا ، الكابالا هي السحر اليهودي القديم ،إنها طريقة لتشفير المعلومات عن طريق نظام حسابي ورقمي ، إنها من أقدم المعارف التي امتلكها البشر ، وقد ظلت سراً وأعطيت فقط لمن استطاع فك رموزها ، لا أحد يعلم من أتت الكابالا ،ولكن الأكيد أنها كانت موجودة قبل ظهور اليهودية واليهود أخذوها وحفظوها ، ومرروها للأجيال من بعدهم واستخدمها الكل ، لأنها تمثل قلب العلوم السرية المعرفة ، والفيزياء الكونية ، والتي لا يعلم منا أحد شيء عنها ، وهؤلاء الناس الذين ينتمون إلى المنظمات السرية لم يجرأوا أبداً على تدوين ما عرفوه وما كانوا يحرسونه بأي لغة ، لأن في هذه الحالة يمكن أن يسرقها أحد وعندئذ ينكشف السر ، لذلك فقد اخترعوا نظام سري لتشفير أسرار العصور و المعرفة المخفية ، وإحدى نظم التشفير هذه هي الحساب والأرقام والأخرى هي المعمار (الهندسة المعمارية) ، والآن الكل يتسائل لم توجد منظومة عالمية تدعى الماسونيين الأحرار أليس هؤلاء من يبنون الحوائط ؟ يمكنك أن تراهن بأنهم يفعلون ذلك ، وكل حائط يبنونه يحتوي على الأسرار التي حفظوها خلال العصور ، ومشفرة في أشكال معمارية وقياسات مباني ، ومعادلات حسابية ، كل شيء مشفر على هيئة شكل هندسي، الطول ، العرض ، الارتفاعات كلها مشفرة ،  هل علمت الآن لم اختاروا لأنفسهم اسم (الماسونيين الأحرار) ؟؟    ما معنى كلمة ماسونية           كلمة ماسونية جاءت من الكلمة الإنجليزية MASON ، والتي تعني بنَّاء أي أن اسم (الماسونيين الأحرار) معناه البناؤون الأحرار ، ولهذا نجد أن عدد كبير من شعارات ورموز الماسونية تحتوي على أدوات تستخدم في البناء والتشييد مثل الزاوية القائمة والفرجار ، إنهم بناؤو هذا العصر ، يعملون لاتمام نظامهم العالمي الجديد ولاتمام ما كان يحدث في الماضي ، من أجل التمهيد لخروج المسيح الدجال ، المنتظر والمخلص الموعود .
،وكان في العام 1774م ، عندما رسم المتنورين البافاريين خططهم لما سيفعلونه في أمريكا ،وكيف يمكنهم تنفيذه ،إنهم أساس ما نطلق عليهم اليوم في العالم المتنورين البافاريين، والذين صنعوا ما يسمى (بمنتجات كولومبيا) والتي ظهرت بعد تأسيس هذه الحكومة ، ولهذا نجد ما سيمى اليوم باسم مشروع كولومبيا الفضائي ، أفلام كولومبيا ، تليفزيون كولومبيا ، تسجيلات كولومبيا ،جامعة كولومبيا ، في الحقيقة نجد أن نظام كولومبيا الإذاعي CBS ما هو شعار CBS  إنه شعار العين التي ترى كل شيء ، العين الواحدة التي هي أهم وأشهر رموز الماسونية ، ولهذا كل الحكومات مفتونة بـ كولومبيا ، لأن هؤلاء الناس يملكون حكومتنا ويطبعون نقودنا ، وهم لا يملكون الحكومات فقط ، ولكن يملكونكم أنتم ! ، بأسلوب لآخر هؤلاء الناس يطبعون المال ويديرون البلاد ويملكون كل شيء يحيط بنا ، ولا يكفي فقط أنهم يملكون الحاضر بل يشوهون الماضي والتاريخ لصالحهم ، يزعمون أن العبرية هي أم اللغات وأن لغة آدم عليه السلام هي العبرية ، فهم شعب الله المختار ، لذا هم من وضعوا القوانين ، ولهذا يمكنهم أن يقرروا من يقتل من ومن يهرب ، لأنهم من وضعوا القوانين وهم أصحاب القرار حتى في الموت وما بعد الموت ، تلك القوانين التي تسمى بروتوكولات حكماء صهيون وهي الميراث الأعظم لليهود بشكل عام والماسونيين بالأخص .

تاريخ الكابالا

كانت العراق مهد لحضارة متطورة جداً لا تختلف عن حضارة مصر الفرعونية ، تعود لفترة ما بين 4000 و 2000 قبل الميلاد ، بابل كانت مركز متنوري هذا العصر ،ولهذا فإننا عندما نتعمق في أفكار متنوري اليوم نجد أنهم يستخدمون عدداً هائلاً من الرموز البابلية القديمة من خلال لغتهم المشفرة ، تلك العائلات التي كانت تعيش في بابل القديمة انتقلوا فيما بعد إلى أوروبا ، حيث أصبحوا الطبقة الأرستقراطية والعائلات الملكية في أوروبا ،وعندما نرجع إلى الحضارة البابلية نجد أنهم عبدوا ثالوثاً مكوناً من   (النمرود) الأب والذي كان يرمز له بالسمكة وإبنه وهو إله الشمس ، والأم وهي الملكة (سميراميس) إله الحب ،
أعراض سحر الكابالا  تعلم سحر الكابالا  رموز الكابالا  كتاب سحر الكابالا الاصلي  الكابالا والاسلام  سحر الكابالا للجلب  كتاب الكابالا اليهودي pdf  أعراض السحر الماسوني    ما هي الكابالا  الكابالا هي أحد أخطر أشكال السحر الذي علمه الجن والشياطين للبشر في عهد سيدنا سليمان عليه السلام ، وتطورت تعاليمه على يد اليهود في بابل القديمة معقل السحر والسحرة ، حتى تمت ترجمة نصوص الكابالا عن طريق الحاخام اليهودي إسحاق الأعمى ، وقد اعتنق هذه التعاليم الشيطانية تسعة نبلاء فرنسيين ، وأطلقوا على أنفسهم اسم فرسان المعبد (فرسان هيكل سليمان) واتخذوا صفة الرهبان كستار لممارساتهم الشيطانية ، ممارسات تقوم على الاتصال بالجن والشياطين الماردة من معشر الجن ، وإحياء العقائد الوثنية ، ولإمتلاك جميع أسرار الكابالا انضم فرسان المعبد بعد تزايد عددهم إلى الحملات الصليبية للبحث عن مزيد من أسرار الكابالا في فلسطين ، حيث نشأت التعاليم الأولى للكابالا ، ولتدمير أصولها ليحتفظوا بها لأنفسهم إلى الأبد ، وبعد عودتهم إلى فرنسا تم اكتشاف أفعالهم الشيطانية ، وأدينوا بقائمة طويلة من الاتهامات شملت الكفر بالمسيحية والشذوذ الجنسي وعبادة وثن شيطاني أطلقوا عليه اسم بافوميت ، مما أدى إلى إعدامهم في النهاية ، ولكن للأسف استطاع الكثير من فرسان المعبد الهروب والنزوح إلى اسكتلندا ، وقد استطاوا أن يجعلوا من أنفسهم مصدر قوة هناك ، وذلك عن طريق التحكم بملوك البلدان التي هربوا إليها ، وقد بدأوا باسكتلندا ومن بعدها وامتد نفوذهم إلى بريطانيا العظمى بأكملها ، ومع استقرارهم في بريطانيا قرروا التخفي تحت هوية جديدة واسم جديد وهو (الماسونيين الأحرار) وبهذا الاسم الجديد امتدت رقعة نفوذهم ، ولكن لم ينسوا هويتهم الأصلية والتي تُظْهِر بوضوح أسس الملكية البريطانية والتي كرسوها لإعادة إحياء الملكية الفرعونية وهويتهم العبرية ، وهناك العديد من الدلائل التي تربط بين الماسونية وفرسان المعبد (الكابالا) والممكلة البريطانية من خلال رموز الكابالا التي وضعها الماسونيين في كل جوانب المملكة ومنها مايلي . رموز الكابالا في الممكلة البريطانية   الماسونيين دائماً يحرصون على وضع رموز الماسونية في كل مكان ، في الأفلام والمسلسلات والعلامات التجارية وشعارات الأندية الرياضية ، حتى الأطعمة والمعلبات ، كل ذلك من أجل ترسيخ الفكر الماسوني وبرمجة العقل الباطن للشعوب للانخضاع لهم والإيمان بالمسيح الدجال الذي هو زعيمهم في النهاية ، وقد اختارت الجماعة الماسونية رموزها من الحضارات القديمة وبالأخص الحضارة الفرعونية وحضارات بابل القديمة ، وذلك من أجل تضليل البشر بأنهم مهد الحضارات وأنهم صُناع التاريخ ، ومن ضمن الأشياء التي صنعتها المملكة البريطانية ويقف عندها العقل   بكثير من الأسئلة :  النقطة الأولى : ما الذي أتى بصخرة يعقوب الزعيم العبراني تحت عرش المكلة إليزابيث ملكة بريطانيا ؟! ، هذه الصخرة التي تقاتل من أجلها البريطانييون والاسكتلدنييون سنين طويلة .    النقطة الثانية :لماذا تم تتويج الملكة في حفل تنصيبها على قمة هرم فرعوني مصري مدرج ، والذي يشبه في شكله الهندي هرم زوسر المدرج ؟    النقطة الثالثة : هناك على قاعدة تاج المُلك 12 حجراً من الأحجار الكريمة ملفوفة على التاج ، كل حجر يُمثل قبيلة من القبائل العبرية الإثنا عشر ، الأحجار الإثنا عشر من القبائل الإثنا عشر كانت تُلبس على درع الكاهن العبري الأعظم في بلاد الكنعانيين !    النقطة الرابعة : راية التوحيد المسماة بـ (يونيون جاك) ترمز إلى توحيد مملكة القبائل العبرية اليعقوبية الإثنا عشر المتحدة (جاك أب) ، تتكون راية التوحيد هذه من الأحمر والأبيض والأزرق ، وهي نفس ألوان تيجان مصر الثلاثة !        النقطة الخامسة : أصل منشأ الصولجان الملكي الذي تمسك به ملكة بريطانيا هو مصر القديمة ، وكان يحمله الإله المصري (آمون) ويحمله الفرعون الذي يلقب نفسه بـ ابن الإله ، الصولجان الملكي الذي تحمله الآن الملكة إليزابيث الثانية منسأه من أصول فرعونية ، ويحتوي صولجانها على أكبر ماسة مقطوعة في العالم وتُسمى بـ (نجمة أفريقيا)         النقطة السادسة: مِدرس أو السوط الخاص بالملكة مخبأ جزئياً تحت ذراعها ، المِدرس أو السوط أصل منشأه من فراعنة مصر القديمة أيضاً        النقطة السابعة :رمز النحلة يمكننا أن نجده في أطقم الفساتين الملكية ، في مصر القديمة ترمز النحلة إلى الأسرة الملكية الفرعونية كما أنها رمز لـ مصر .  النقطة الثامنة : الرموز في شعار النبالة البريطانية يظهر وجود أصول عبرية مكتوبة.  النقطة التاسعة : الشعر المستعار الذي يلبسه القضاة والشخصيات الرسمية الرفيعة في بريطانيا يرجع أصله إلى مصر القديمة       النقطة العاشرة :المنازر البيضاء التي يلبسها الأمير تشارلز أصلها من فراعنة مصر القديمة أيضاً .  لم يختلف الحال كثيراً مع سيطرة الماسونيين على الولايات المتحدة الأمريكية لتكون أول دولة ماسونية في التاريخ ،وليكملوا ما بدأ في مصر القديمة وبابل القديمة ، فإذا نظرنا إلى الدولار الأمريكي نجد كلمة Annuit Coeptis (أنوبيت كويبتس) نوفوس اوردو سيكلورم ،وكان في العام 1774م ، عندما رسم المتنورين البافاريين خططهم لما سيفعلونه في أمريكا ،وكيف يمكنهم تنفيذه ،إنهم أساس ما نطلق عليهم اليوم في العالم المتنورين البافاريين، والذين صنعوا ما يسمى (بمنتجات كولومبيا) والتي ظهرت بعد تأسيس هذه الحكومة ، ولهذا نجد ما سيمى اليوم باسم مشروع كولومبيا الفضائي ، أفلام كولومبيا ، تليفزيون كولومبيا ، تسجيلات كولومبيا ،جامعة كولومبيا ، في الحقيقة نجد أن نظام كولومبيا الإذاعي CBS ما هو شعار CBS  إنه شعار العين التي ترى كل شيء ، العين الواحدة التي هي أهم وأشهر رموز الماسونية ، ولهذا كل الحكومات مفتونة بـ كولومبيا ، لأن هؤلاء الناس يملكون حكومتنا ويطبعون نقودنا ، وهم لا يملكون الحكومات فقط ، ولكن يملكونكم أنتم ! ، بأسلوب لآخر هؤلاء الناس يطبعون المال ويديرون البلاد ويملكون كل شيء يحيط بنا ، ولا يكفي فقط أنهم يملكون الحاضر بل يشوهون الماضي والتاريخ لصالحهم ، يزعمون أن العبرية هي أم اللغات وأن لغة آدم عليه السلام هي العبرية ، فهم شعب الله المختار ، لذا هم من وضعوا القوانين ، ولهذا يمكنهم أن يقرروا من يقتل من ومن يهرب ، لأنهم من وضعوا القوانين وهم أصحاب القرار حتى في الموت وما بعد الموت ، تلك القوانين التي تسمى بروتوكولات حكماء صهيون وهي الميراث الأعظم لليهود بشكل عام والماسونيين بالأخص .  تاريخ الكابالا كانت العراق مهد لحضارة متطورة جداً لا تختلف عن حضارة مصر الفرعونية ، تعود لفترة ما بين 4000 و 2000 قبل الميلاد ، بابل كانت مركز متنوري هذا العصر ،ولهذا فإننا عندما نتعمق في أفكار متنوري اليوم نجد أنهم يستخدمون عدداً هائلاً من الرموز البابلية القديمة من خلال لغتهم المشفرة ، تلك العائلات التي كانت تعيش في بابل القديمة انتقلوا فيما بعد إلى أوروبا ، حيث أصبحوا الطبقة الأرستقراطية والعائلات الملكية في أوروبا ،وعندما نرجع إلى الحضارة البابلية نجد أنهم عبدوا ثالوثاً مكوناً من   (النمرود) الأب والذي كان يرمز له بالسمكة وإبنه وهو إله الشمس ، والأم وهي الملكة (سميراميس) إله الحب ،       وقد عبد الرومان الملكة سميراميس على هيئة الألهة فينوس مولومبا أي فينوس النور، لأن البابليون قد اعتادوا رمز سميراميس برمز النور ونطقها في اللغة البابلية هي (كولومبا) ،ولهذا فإن اسم (كريستوفر كولومبس) مكتشف أمريكا ماهو إلا تنويع عن اسم كولومبا ، وإذا نظرت إلى الإلهة التي صورت عليه الملكة سميراميس على عملة قديمة تجد أنه نسخة طبق الأصل لتمثال الحرية في نيويورك أمريكا ،لا يمكن أن يكون كل ذلك بمحض الصدفة.                عندما ظهرت بعض الدراسات عن المجتمعات السرية ، تم اكتشاف أنه في قلب كل تعاليم هذه المنظومات يقع سحر الكابالا ، الكابالا هي السحر اليهودي القديم ،إنها طريقة لتشفير المعلومات عن طريق نظام حسابي ورقمي ، إنها من أقدم المعارف التي امتلكها البشر ، وقد ظلت سراً وأعطيت فقط لمن استطاع فك رموزها ، لا أحد يعلم من أتت الكابالا ،ولكن الأكيد أنها كانت موجودة قبل ظهور اليهودية واليهود أخذوها وحفظوها ، ومرروها للأجيال من بعدهم واستخدمها الكل ، لأنها تمثل قلب العلوم السرية المعرفة ، والفيزياء الكونية ، والتي لا يعلم منا أحد شيء عنها ، وهؤلاء الناس الذين ينتمون إلى المنظمات السرية لم يجرأوا أبداً على تدوين ما عرفوه وما كانوا يحرسونه بأي لغة ، لأن في هذه الحالة يمكن أن يسرقها أحد وعندئذ ينكشف السر ، لذلك فقد اخترعوا نظام سري لتشفير أسرار العصور و المعرفة المخفية ، وإحدى نظم التشفير هذه هي الحساب والأرقام والأخرى هي المعمار (الهندسة المعمارية) ، والآن الكل يتسائل لم توجد منظومة عالمية تدعى الماسونيين الأحرار أليس هؤلاء من يبنون الحوائط ؟ يمكنك أن تراهن بأنهم يفعلون ذلك ، وكل حائط يبنونه يحتوي على الأسرار التي حفظوها خلال العصور ، ومشفرة في أشكال معمارية وقياسات مباني ، ومعادلات حسابية ، كل شيء مشفر على هيئة شكل هندسي، الطول ، العرض ، الارتفاعات كلها مشفرة ،  هل علمت الآن لم اختاروا لأنفسهم اسم (الماسونيين الأحرار) ؟؟    ما معنى كلمة ماسونية           كلمة ماسونية جاءت من الكلمة الإنجليزية MASON ، والتي تعني بنَّاء أي أن اسم (الماسونيين الأحرار) معناه البناؤون الأحرار ، ولهذا نجد أن عدد كبير من شعارات ورموز الماسونية تحتوي على أدوات تستخدم في البناء والتشييد مثل الزاوية القائمة والفرجار ، إنهم بناؤو هذا العصر ، يعملون لاتمام نظامهم العالمي الجديد ولاتمام ما كان يحدث في الماضي ، من أجل التمهيد لخروج المسيح الدجال ، المنتظر والمخلص الموعود .
 وقد عبد الرومان الملكة سميراميس على هيئة الألهة فينوس كولومبا أي فينوس النور، لأن البابليون قد اعتادوا رمز سميراميس برمز النور ونطقها في اللغة البابلية هي (كولومبا) ،ولهذا فإن اسم (كريستوفر كولومبس) مكتشف أمريكا ماهو إلا تنويع عن اسم كولومبا ، وإذا نظرت إلى الإلهة التي صورت عليه الملكة سميراميس على عملة قديمة تجد أنه نسخة طبق الأصل لتمثال الحرية في نيويورك أمريكا ،لا يمكن أن يكون كل ذلك بمحض الصدفة.           
أعراض سحر الكابالا  تعلم سحر الكابالا  رموز الكابالا  كتاب سحر الكابالا الاصلي  الكابالا والاسلام  سحر الكابالا للجلب  كتاب الكابالا اليهودي pdf  أعراض السحر الماسوني    ما هي الكابالا  الكابالا هي أحد أخطر أشكال السحر الذي علمه الجن والشياطين للبشر في عهد سيدنا سليمان عليه السلام ، وتطورت تعاليمه على يد اليهود في بابل القديمة معقل السحر والسحرة ، حتى تمت ترجمة نصوص الكابالا عن طريق الحاخام اليهودي إسحاق الأعمى ، وقد اعتنق هذه التعاليم الشيطانية تسعة نبلاء فرنسيين ، وأطلقوا على أنفسهم اسم فرسان المعبد (فرسان هيكل سليمان) واتخذوا صفة الرهبان كستار لممارساتهم الشيطانية ، ممارسات تقوم على الاتصال بالجن والشياطين الماردة من معشر الجن ، وإحياء العقائد الوثنية ، ولإمتلاك جميع أسرار الكابالا انضم فرسان المعبد بعد تزايد عددهم إلى الحملات الصليبية للبحث عن مزيد من أسرار الكابالا في فلسطين ، حيث نشأت التعاليم الأولى للكابالا ، ولتدمير أصولها ليحتفظوا بها لأنفسهم إلى الأبد ، وبعد عودتهم إلى فرنسا تم اكتشاف أفعالهم الشيطانية ، وأدينوا بقائمة طويلة من الاتهامات شملت الكفر بالمسيحية والشذوذ الجنسي وعبادة وثن شيطاني أطلقوا عليه اسم بافوميت ، مما أدى إلى إعدامهم في النهاية ، ولكن للأسف استطاع الكثير من فرسان المعبد الهروب والنزوح إلى اسكتلندا ، وقد استطاوا أن يجعلوا من أنفسهم مصدر قوة هناك ، وذلك عن طريق التحكم بملوك البلدان التي هربوا إليها ، وقد بدأوا باسكتلندا ومن بعدها وامتد نفوذهم إلى بريطانيا العظمى بأكملها ، ومع استقرارهم في بريطانيا قرروا التخفي تحت هوية جديدة واسم جديد وهو (الماسونيين الأحرار) وبهذا الاسم الجديد امتدت رقعة نفوذهم ، ولكن لم ينسوا هويتهم الأصلية والتي تُظْهِر بوضوح أسس الملكية البريطانية والتي كرسوها لإعادة إحياء الملكية الفرعونية وهويتهم العبرية ، وهناك العديد من الدلائل التي تربط بين الماسونية وفرسان المعبد (الكابالا) والممكلة البريطانية من خلال رموز الكابالا التي وضعها الماسونيين في كل جوانب المملكة ومنها مايلي . رموز الكابالا في الممكلة البريطانية   الماسونيين دائماً يحرصون على وضع رموز الماسونية في كل مكان ، في الأفلام والمسلسلات والعلامات التجارية وشعارات الأندية الرياضية ، حتى الأطعمة والمعلبات ، كل ذلك من أجل ترسيخ الفكر الماسوني وبرمجة العقل الباطن للشعوب للانخضاع لهم والإيمان بالمسيح الدجال الذي هو زعيمهم في النهاية ، وقد اختارت الجماعة الماسونية رموزها من الحضارات القديمة وبالأخص الحضارة الفرعونية وحضارات بابل القديمة ، وذلك من أجل تضليل البشر بأنهم مهد الحضارات وأنهم صُناع التاريخ ، ومن ضمن الأشياء التي صنعتها المملكة البريطانية ويقف عندها العقل   بكثير من الأسئلة :  النقطة الأولى : ما الذي أتى بصخرة يعقوب الزعيم العبراني تحت عرش المكلة إليزابيث ملكة بريطانيا ؟! ، هذه الصخرة التي تقاتل من أجلها البريطانييون والاسكتلدنييون سنين طويلة .    النقطة الثانية :لماذا تم تتويج الملكة في حفل تنصيبها على قمة هرم فرعوني مصري مدرج ، والذي يشبه في شكله الهندي هرم زوسر المدرج ؟    النقطة الثالثة : هناك على قاعدة تاج المُلك 12 حجراً من الأحجار الكريمة ملفوفة على التاج ، كل حجر يُمثل قبيلة من القبائل العبرية الإثنا عشر ، الأحجار الإثنا عشر من القبائل الإثنا عشر كانت تُلبس على درع الكاهن العبري الأعظم في بلاد الكنعانيين !    النقطة الرابعة : راية التوحيد المسماة بـ (يونيون جاك) ترمز إلى توحيد مملكة القبائل العبرية اليعقوبية الإثنا عشر المتحدة (جاك أب) ، تتكون راية التوحيد هذه من الأحمر والأبيض والأزرق ، وهي نفس ألوان تيجان مصر الثلاثة !        النقطة الخامسة : أصل منشأ الصولجان الملكي الذي تمسك به ملكة بريطانيا هو مصر القديمة ، وكان يحمله الإله المصري (آمون) ويحمله الفرعون الذي يلقب نفسه بـ ابن الإله ، الصولجان الملكي الذي تحمله الآن الملكة إليزابيث الثانية منسأه من أصول فرعونية ، ويحتوي صولجانها على أكبر ماسة مقطوعة في العالم وتُسمى بـ (نجمة أفريقيا)         النقطة السادسة: مِدرس أو السوط الخاص بالملكة مخبأ جزئياً تحت ذراعها ، المِدرس أو السوط أصل منشأه من فراعنة مصر القديمة أيضاً        النقطة السابعة :رمز النحلة يمكننا أن نجده في أطقم الفساتين الملكية ، في مصر القديمة ترمز النحلة إلى الأسرة الملكية الفرعونية كما أنها رمز لـ مصر .  النقطة الثامنة : الرموز في شعار النبالة البريطانية يظهر وجود أصول عبرية مكتوبة.  النقطة التاسعة : الشعر المستعار الذي يلبسه القضاة والشخصيات الرسمية الرفيعة في بريطانيا يرجع أصله إلى مصر القديمة       النقطة العاشرة :المنازر البيضاء التي يلبسها الأمير تشارلز أصلها من فراعنة مصر القديمة أيضاً .  لم يختلف الحال كثيراً مع سيطرة الماسونيين على الولايات المتحدة الأمريكية لتكون أول دولة ماسونية في التاريخ ،وليكملوا ما بدأ في مصر القديمة وبابل القديمة ، فإذا نظرنا إلى الدولار الأمريكي نجد كلمة Annuit Coeptis (أنوبيت كويبتس) نوفوس اوردو سيكلورم ،وكان في العام 1774م ، عندما رسم المتنورين البافاريين خططهم لما سيفعلونه في أمريكا ،وكيف يمكنهم تنفيذه ،إنهم أساس ما نطلق عليهم اليوم في العالم المتنورين البافاريين، والذين صنعوا ما يسمى (بمنتجات كولومبيا) والتي ظهرت بعد تأسيس هذه الحكومة ، ولهذا نجد ما سيمى اليوم باسم مشروع كولومبيا الفضائي ، أفلام كولومبيا ، تليفزيون كولومبيا ، تسجيلات كولومبيا ،جامعة كولومبيا ، في الحقيقة نجد أن نظام كولومبيا الإذاعي CBS ما هو شعار CBS  إنه شعار العين التي ترى كل شيء ، العين الواحدة التي هي أهم وأشهر رموز الماسونية ، ولهذا كل الحكومات مفتونة بـ كولومبيا ، لأن هؤلاء الناس يملكون حكومتنا ويطبعون نقودنا ، وهم لا يملكون الحكومات فقط ، ولكن يملكونكم أنتم ! ، بأسلوب لآخر هؤلاء الناس يطبعون المال ويديرون البلاد ويملكون كل شيء يحيط بنا ، ولا يكفي فقط أنهم يملكون الحاضر بل يشوهون الماضي والتاريخ لصالحهم ، يزعمون أن العبرية هي أم اللغات وأن لغة آدم عليه السلام هي العبرية ، فهم شعب الله المختار ، لذا هم من وضعوا القوانين ، ولهذا يمكنهم أن يقرروا من يقتل من ومن يهرب ، لأنهم من وضعوا القوانين وهم أصحاب القرار حتى في الموت وما بعد الموت ، تلك القوانين التي تسمى بروتوكولات حكماء صهيون وهي الميراث الأعظم لليهود بشكل عام والماسونيين بالأخص .  تاريخ الكابالا كانت العراق مهد لحضارة متطورة جداً لا تختلف عن حضارة مصر الفرعونية ، تعود لفترة ما بين 4000 و 2000 قبل الميلاد ، بابل كانت مركز متنوري هذا العصر ،ولهذا فإننا عندما نتعمق في أفكار متنوري اليوم نجد أنهم يستخدمون عدداً هائلاً من الرموز البابلية القديمة من خلال لغتهم المشفرة ، تلك العائلات التي كانت تعيش في بابل القديمة انتقلوا فيما بعد إلى أوروبا ، حيث أصبحوا الطبقة الأرستقراطية والعائلات الملكية في أوروبا ،وعندما نرجع إلى الحضارة البابلية نجد أنهم عبدوا ثالوثاً مكوناً من   (النمرود) الأب والذي كان يرمز له بالسمكة وإبنه وهو إله الشمس ، والأم وهي الملكة (سميراميس) إله الحب ،       وقد عبد الرومان الملكة سميراميس على هيئة الألهة فينوس مولومبا أي فينوس النور، لأن البابليون قد اعتادوا رمز سميراميس برمز النور ونطقها في اللغة البابلية هي (كولومبا) ،ولهذا فإن اسم (كريستوفر كولومبس) مكتشف أمريكا ماهو إلا تنويع عن اسم كولومبا ، وإذا نظرت إلى الإلهة التي صورت عليه الملكة سميراميس على عملة قديمة تجد أنه نسخة طبق الأصل لتمثال الحرية في نيويورك أمريكا ،لا يمكن أن يكون كل ذلك بمحض الصدفة.                عندما ظهرت بعض الدراسات عن المجتمعات السرية ، تم اكتشاف أنه في قلب كل تعاليم هذه المنظومات يقع سحر الكابالا ، الكابالا هي السحر اليهودي القديم ،إنها طريقة لتشفير المعلومات عن طريق نظام حسابي ورقمي ، إنها من أقدم المعارف التي امتلكها البشر ، وقد ظلت سراً وأعطيت فقط لمن استطاع فك رموزها ، لا أحد يعلم من أتت الكابالا ،ولكن الأكيد أنها كانت موجودة قبل ظهور اليهودية واليهود أخذوها وحفظوها ، ومرروها للأجيال من بعدهم واستخدمها الكل ، لأنها تمثل قلب العلوم السرية المعرفة ، والفيزياء الكونية ، والتي لا يعلم منا أحد شيء عنها ، وهؤلاء الناس الذين ينتمون إلى المنظمات السرية لم يجرأوا أبداً على تدوين ما عرفوه وما كانوا يحرسونه بأي لغة ، لأن في هذه الحالة يمكن أن يسرقها أحد وعندئذ ينكشف السر ، لذلك فقد اخترعوا نظام سري لتشفير أسرار العصور و المعرفة المخفية ، وإحدى نظم التشفير هذه هي الحساب والأرقام والأخرى هي المعمار (الهندسة المعمارية) ، والآن الكل يتسائل لم توجد منظومة عالمية تدعى الماسونيين الأحرار أليس هؤلاء من يبنون الحوائط ؟ يمكنك أن تراهن بأنهم يفعلون ذلك ، وكل حائط يبنونه يحتوي على الأسرار التي حفظوها خلال العصور ، ومشفرة في أشكال معمارية وقياسات مباني ، ومعادلات حسابية ، كل شيء مشفر على هيئة شكل هندسي، الطول ، العرض ، الارتفاعات كلها مشفرة ،  هل علمت الآن لم اختاروا لأنفسهم اسم (الماسونيين الأحرار) ؟؟    ما معنى كلمة ماسونية           كلمة ماسونية جاءت من الكلمة الإنجليزية MASON ، والتي تعني بنَّاء أي أن اسم (الماسونيين الأحرار) معناه البناؤون الأحرار ، ولهذا نجد أن عدد كبير من شعارات ورموز الماسونية تحتوي على أدوات تستخدم في البناء والتشييد مثل الزاوية القائمة والفرجار ، إنهم بناؤو هذا العصر ، يعملون لاتمام نظامهم العالمي الجديد ولاتمام ما كان يحدث في الماضي ، من أجل التمهيد لخروج المسيح الدجال ، المنتظر والمخلص الموعود .
عندما ظهرت بعض الدراسات عن المجتمعات السرية ، تم اكتشاف أنه في قلب كل تعاليم هذه المنظومات يقع سحر الكابالا ، الكابالا هي السحر اليهودي القديم ،إنها طريقة لتشفير المعلومات عن طريق نظام حسابي ورقمي ، إنها من أقدم المعارف التي امتلكها البشر ، وقد ظلت سراً وأعطيت فقط لمن استطاع فك رموزها ، لا أحد يعلم من أتت الكابالا ،ولكن الأكيد أنها كانت موجودة قبل ظهور اليهودية واليهود أخذوها وحفظوها ، ومرروها للأجيال من بعدهم واستخدمها الكل ، لأنها تمثل قلب العلوم السرية المعرفة ، والفيزياء الكونية ، والتي لا يعلم منا أحد شيء عنها ، وهؤلاء الناس الذين ينتمون إلى المنظمات السرية لم يجرأوا أبداً على تدوين ما عرفوه وما كانوا يحرسونه بأي لغة ، لأن في هذه الحالة يمكن أن يسرقها أحد وعندئذ ينكشف السر ، لذلك فقد اخترعوا نظام سري لتشفير أسرار العصور و المعرفة المخفية ، وإحدى نظم التشفير هذه هي الحساب والأرقام والأخرى هي المعمار (الهندسة المعمارية) ، والآن الكل يتسائل لم توجد منظومة عالمية تدعى الماسونيين الأحرار أليس هؤلاء من يبنون الحوائط ؟ يمكنك أن تراهن بأنهم يفعلون ذلك ، وكل حائط يبنونه يحتوي على الأسرار التي حفظوها خلال العصور ، ومشفرة في أشكال معمارية وقياسات مباني ، ومعادلات حسابية ، كل شيء مشفر على هيئة شكل هندسي، الطول ، العرض ، الارتفاعات كلها مشفرة ،
هل علمت الآن لم اختاروا لأنفسهم اسم (الماسونيين الأحرار) ؟؟  
ما معنى كلمة ماسونية          
كلمة ماسونية جاءت من الكلمة الإنجليزية MASON ، والتي تعني بنَّاء أي أن اسم (الماسونيين الأحرار) معناه البناؤون الأحرار ، ولهذا نجد أن عدد كبير من شعارات ورموز الماسونية تحتوي على أدوات تستخدم في البناء والتشييد مثل الزاوية القائمة والفرجار ، إنهم بناؤو هذا العصر ، يعملون لاتمام نظامهم العالمي الجديد ولاتمام ما كان يحدث في الماضي ، من أجل التمهيد لخروج المسيح الدجال ، المنتظر والمخلص الموعود
شاهد حوار رغد صدام حسين مع قناة العربية وخبايا العصر

Reactions:
author-img
Muhamed Amin

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent