random
أخبار ساخنة

كيف يصنع عسل النحل ومعلومات غريبة عن عالم النحل

كيف يصنع عسل النحل

صناعة عسل النحل تعد معجزة إلآهية بكل المقايسس ، فقد اختص الله تعالى حشرة النحل بكثير من الصفات التي تجعل منها حشرة استثنائية ، ففوق كل ما تقوم به النحلة من تنظيم وإدارة لخلية النحل وعملٍ دئوب لا ينقطع فهي تنتج شراب حلواً ذكره الله تعالى في القرآن الكريم بأنه طعام أهل الجنة كما أن له فوائد عديدة في الدنيا قال تعالى "يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ" ،والنحل هو المخلوق الوحيد غير الإنسان الذي أوحى الله له قال تعالى "وَأَوْحَى رَبُّكَ إلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ" واليوم نلقى الضوء على مراحل صناعة عسل النحل والطريقة العجيبة التي يصنع بها النحل العسل. 

كيف يصنع عسل النحل صناعة عسل النحل تعد معجزة إلآهية بكل المقايسس ، فقد اختص الله تعالى حشرة النحل بكثير من الصفات التي تجعل منها حشرة استثنائية ، ففوق كل ما تقوم به النحلة من تنظيم وإدارة لخلية النحل وعملٍ دئوب لا ينقطع فهي تنتج شراب حلواً ذكره الله تعالى في القرآن الكريم بأنه طعام أهل الجنة كما أن له فوائد عديدة في الدنيا قال تعالى "يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ" ،والنحل هو المخلوق الوحيد غير الإنسان الذي أوحى الله له قال تعالى "وَأَوْحَى رَبُّكَ إلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ" واليوم نلقى الضوء على مراحل صناعة عسل النحل والطريقة العجيبة التي يصنع بها النحل العسل.    معلومات عن عالم النحل وتكوين الخلية    النحل يعد من المخلوقات الأكثر تنظيماً على الأرض ، وهي الحشرة الوحيدة التي تنتج طعاماً صالحاً لأكل البشر ، وسوف نكتشف سوياً تكوين خلية النحل أولاً قبل الدخول في مراحل إنتاج عسل النحل ، تتكون خلية النحل من ملكة واحدة وشغالات كثيرة ،وذكور قليلة العدد ، وتمتاز الملكة بأن طولها يعادل ضعف طول النحلة الشغالة ، وتتحكم ملكة النحل في سلوك كافة النحل سواء من شغالات أو ذكور في الخلية من خلال إفراز بعض الهرمونات.  يوجد على سطح كوكب الأرض 20 ألف نوع من أنواع النحل ، يعيش معظمها حياة غير اجتماعية يفضل العزلة ،ولا يوجد سوى 6 أنواع فقط تعيش في حياة اجتماعية وتنتج العسل وهي النحل المصري ، النحل الألماني والنحل الكرنيولي ، النحل القوقازي والنحل الروسي والنحل الإيطالي ، وعندما يتم تربية بعض اليرقات لتصبح إحداهن ملكة على الخلية وعندما تخرج أول يرقة منهم في صورة ملكة تقتل باقي اليرقات ، حتى تمنع أي خطر يهدد وجودها في الخلية .  في موسم تزاوج النحل الذي يعرف باسم طيرن الزفاف ، تتطير كل ذكور خلية النحل خلف ملكة الخلية ليفوز واحد منهم بتلقيح الملكة ، ثم يموت ذلك الذكر بعد تلقيح الملكة على الفور  ، حيث تجمع الملكة في جهازها التناسلي 70 مليون نطفة ذكرية ، ويستمر موسم طيران الزفاف لمدة تتراوح بين 15-35 دقيقة ، تضع ملكة النحل حوالي 2000 بيضة في اليوم الواحد ، حاسة التذوق عند نحلة العسل تميز بين المذاق الحلو والحادق والمالح والمر ، حاسة الشم عند النحل تتركز في قرون الاستشعار التي يتخلل سطحها عدد هائل من المسام ، ويعتمد النحل في التخاطب فيما بينهم على لغة الرقص التي اكتشفها العالم النمساوي كارل فون فريش في عام 1943م ، وهي تستخدم في تبادل المعلومات فيما بينهم عن أماكن الغذاء أو الأخطار التي تواجه الخلية وغيرها.  يوجد لدى النحل نوعين من العيون ،إحداهما مُركبة سداسية الأضلاع وتوجد على جانبي الرأس وتتألف من بضعة آلاف من الوحدات البصرية ويستخدمها النحل في الرؤية للمسافات البعيدة خارج الخلية ، والأخرى بسيطة توجد أعلى الرأس وعددها ثلاثة ويستخدمها النحل في الرؤية القصيرة والإضائة الخافتة داخل الخلية ، يستطيع النحل أن يرى ويميز الألوان أفضل من الإنسان بخمس مرات ماعدا اللون الأحمر ، كما يستطيع النحل أن يحرك جناحيه 200 مرة في الثانية الواحدة مما ينتج عنه زن النحل الذي نسمعه.  يستطيع النحل أن يطير بسرعة 15 ميل في الساعة في دائرة نصف قطرها 2 ميل وهي سرعة عالية جداً مقارنة بحجم النحل ، لجمع 150 رطل عسل يلزم للشغالة الواحدة من النحل أن تطير مسافة بالميل تعادل 13 رحلة ذهاب وإياب من الأرض إلى القمر ، كما يصنع النحل خلاياه بشكل منتظم ومتساوي ، فهو بدون أي أدوات هندسة ينشأ بناءاً عجيباً حيث يجعل سمك جدار كل عين سداسية 0.1مم ويجعل كافة الأضلاع متساوية وتلتقي عند زاوية قدرها 120 درجة. كل تلك المعلومات الغريبة عن النحل وعالم النحل تجعل الإنسان يقف حائراً أمام قدرة الله عز وجل في خلقه ، والفقرة التالية نسرد فيها مراحل صناعة عسل النحل والتركيب البنائي للجهاز الهضمي للنحل.   مراحل إنتاج عسل النحل تصنع النحلة العسل لهدف واحد كي تقتات عليه وتخزنه لتتغذى عليه في وقت الحاجة أو في فصل الشتاء ، وعندما تحضر نحلك إلى المنزل لأول مرة أو بعض مربي النحل إن لم يكن جميعهم فإنهم يحتفظون به في خلية النحل لبضعة أيام ،وعندما يخرج مباشرة فإن النحل العامل سوف يقوم ببعض الدوائر فوق الخلية فهذه هي طريقتهم لمعرفة موقع الخلية، ثم تبدأ بعد ذلك في مراحل صناعة العسل والذي تبدأ بـ:  مرحلة جمع الرحيق تمضي النحلة الشغالة معظم وقتها في التنقل بين الأزهار لتمتص لرحيق باستخدام ألسنتهم الطويلة الخاصة (الخرطوم) ويخزن الرحيق في المعدة الخاصة به التي تُعرف باسم الحوصلة ،ويعد أن تزور النحلة الشغالة أكثر من 5000 زهرة في اليوم الواحد تتجه إلى خليتها، وهناك يختلط الرحيق بالإنزيمات التي تحوّل تركيبه الكيميائي ودرجة حموضته، ممّا يجعله أكثر ملاءمة للتخزين طويل الأمد، وعندما تعود النحلة إلى الخلية فإنّها تمرّر الرحيق الذي جمعته إلى نحلة أخرى عن طريق إخراجه من فمها ووضعه بفم النحلة الأخرى.  مرحلة تحويل الرحيق إلى عسل يعتبر الرحيق الذي تمتصه النحلة من الأزهار سائلاً سكرياً حلواً تصل نسبة الماء فيه إلى نحو 70%، بينما لا تتجاوز نسبة الماء في العسل 20%، ويتخلّص النحل من الماء الزائد الموجود في الرحيق عن طريق بلعه واجتراره عدّة مرّات، ثم تخرج النحلة العسل من فمها وتضعه في الخلية ، بعد ذلك تقوم الشغالات بتحريك أجنحتها بسرعة شديدة حتى تحدث في الخلية نوعاً من التهوية الجيدة للعسل فيتخلص من باقي نسبة الماء الموجودة به وتحصل على كثافة العسل المطلوبة ، وعند تبخّر معظم المياه من قرص العسل، فإنّ النحلة تُغلق القرص عن طريق إفراز سائل من بطنها، والذي يتصلّب في النهاية ليكوّن شمع العسل، وفي حال بقاء العسل على هذه الحال بعيداً عن الماء والهواء فإنّه يمكن تخزينه إلى أجل غير مسمّى، ممّا يوفّر مصدر غذاء مثالي للنحل في أشهر الشتاء الباردة، وتعتمد نكهة ولون العسل المُنتج على الأزهار التي تجمع النحل الرحيق منها، فعلى سبيل المثال يمتلك العسل المستخرج من زهر البرتقال رائحة ونكهة برتقال خفيفة.    من أين يخرج عسل النحل     كم بطن للنحلة ..؟ قال الله تعالى في سورة النحل :" يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ " ولماذا قال رب العزة (بطونها) بالجمع ولم يقل بطنها بالمفرد ! تبين أن النحلة تملتك ثلاثة بطون ، تأخذ الرحيق من الزهرة ويدخل للبطن الأولى فترة ،ثم يفتح صماماً فينزل إلى البطن الثانية ، الذي يحوله إلى عسل. وفي نهاية البطن الثاني صمام لايسمح بنزول العسل منه إلى البطن الثالثة إلا للضرورة وبشيء قليل ، والبطن الثالثة فيه أحشاء النحلة التي تتغذى بهذا القليل أثناء طيرانها لتستكمل رحلتها.وعندما تعود النحلة إلى الخلية هنا المعجزة فانها تستعيد مافي البطن الثانية من العسل الصافي وتخرجه من فمها وتضعه في فتحات الخلية وليس من أمعائها.

معلومات عن عالم النحل وتكوين الخلية

النحل يعد من المخلوقات الأكثر تنظيماً على الأرض ، وهي الحشرة الوحيدة التي تنتج طعاماً صالحاً لأكل البشر ، وسوف نكتشف سوياً تكوين خلية النحل أولاً قبل الدخول في مراحل إنتاج عسل النحل ، تتكون خلية النحل من ملكة واحدة وشغالات كثيرة ،وذكور قليلة العدد ، وتمتاز الملكة بأن طولها يعادل ضعف طول النحلة الشغالة ، وتتحكم ملكة النحل في سلوك كافة النحل سواء من شغالات أو ذكور في الخلية من خلال إفراز بعض الهرمونات.

يوجد على سطح كوكب الأرض 20 ألف نوع من أنواع النحل ، يعيش معظمها حياة غير اجتماعية يفضل العزلة ،ولا يوجد سوى 6 أنواع فقط تعيش في حياة اجتماعية وتنتج العسل وهي النحل المصري ، النحل الألماني والنحل الكرنيولي ، النحل القوقازي والنحل الروسي والنحل الإيطالي ، وعندما يتم تربية بعض اليرقات لتصبح إحداهن ملكة على الخلية وعندما تخرج أول يرقة منهم في صورة ملكة تقتل باقي اليرقات ، حتى تمنع أي خطر يهدد وجودها في الخلية .

في موسم تزاوج النحل الذي يعرف باسم طيرن الزفاف ، تتطير كل ذكور خلية النحل خلف ملكة الخلية ليفوز واحد منهم بتلقيح الملكة ، ثم يموت ذلك الذكر بعد تلقيح الملكة على الفور  ، حيث تجمع الملكة في جهازها التناسلي 70 مليون نطفة ذكرية ، ويستمر موسم طيران الزفاف لمدة تتراوح بين 15-35 دقيقة ، تضع ملكة النحل حوالي 2000 بيضة في اليوم الواحد ، حاسة التذوق عند نحلة العسل تميز بين المذاق الحلو والحادق والمالح والمر ، حاسة الشم عند النحل تتركز في قرون الاستشعار التي يتخلل سطحها عدد هائل من المسام ، ويعتمد النحل في التخاطب فيما بينهم على لغة الرقص التي اكتشفها العالم النمساوي كارل فون فريش في عام 1943م ، وهي تستخدم في تبادل المعلومات فيما بينهم عن أماكن الغذاء أو الأخطار التي تواجه الخلية وغيرها.

يوجد لدى النحل نوعين من العيون ،إحداهما مُركبة سداسية الأضلاع وتوجد على جانبي الرأس وتتألف من بضعة آلاف من الوحدات البصرية ويستخدمها النحل في الرؤية للمسافات البعيدة خارج الخلية ، والأخرى بسيطة توجد أعلى الرأس وعددها ثلاثة ويستخدمها النحل في الرؤية القصيرة والإضائة الخافتة داخل الخلية ، يستطيع النحل أن يرى ويميز الألوان أفضل من الإنسان بخمس مرات ماعدا اللون الأحمر ، كما يستطيع النحل أن يحرك جناحيه 200 مرة في الثانية الواحدة مما ينتج عنه زن النحل الذي نسمعه.

يستطيع النحل أن يطير بسرعة 15 ميل في الساعة في دائرة نصف قطرها 2 ميل وهي سرعة عالية جداً مقارنة بحجم النحل ، لجمع 150 رطل عسل يلزم للشغالة الواحدة من النحل أن تطير مسافة بالميل تعادل 13 رحلة ذهاب وإياب من الأرض إلى القمر ، كما يصنع النحل خلاياه بشكل منتظم ومتساوي ، فهو بدون أي أدوات هندسة ينشأ بناءاً عجيباً حيث يجعل سمك جدار كل عين سداسية 0.1مم ويجعل كافة الأضلاع متساوية وتلتقي عند زاوية قدرها 120 درجة. كل تلك المعلومات الغريبة عن النحل وعالم النحل تجعل الإنسان يقف حائراً أمام قدرة الله عز وجل في خلقه ، والفقرة التالية نسرد فيها مراحل صناعة عسل النحل والتركيب البنائي للجهاز الهضمي للنحل.

مراحل إنتاج عسل النحل

تصنع النحلة العسل لهدف واحد كي تقتات عليه وتخزنه لتتغذى عليه في وقت الحاجة أو في فصل الشتاء ، وعندما تحضر نحلك إلى المنزل لأول مرة أو بعض مربي النحل إن لم يكن جميعهم فإنهم يحتفظون به في خلية النحل لبضعة أيام ،وعندما يخرج مباشرة فإن النحل العامل سوف يقوم ببعض الدوائر فوق الخلية فهذه هي طريقتهم لمعرفة موقع الخلية، ثم تبدأ بعد ذلك في مراحل صناعة العسل والذي تبدأ بـ:

مرحلة جمع الرحيق

تمضي النحلة الشغالة معظم وقتها في التنقل بين الأزهار لتمتص لرحيق باستخدام ألسنتهم الطويلة الخاصة (الخرطوم) ويخزن الرحيق في المعدة الخاصة به التي تُعرف باسم الحوصلة ،ويعد أن تزور النحلة الشغالة أكثر من 5000 زهرة في اليوم الواحد تتجه إلى خليتها، وهناك يختلط الرحيق بالإنزيمات التي تحوّل تركيبه الكيميائي ودرجة حموضته، ممّا يجعله أكثر ملاءمة للتخزين طويل الأمد، وعندما تعود النحلة إلى الخلية فإنّها تمرّر الرحيق الذي جمعته إلى نحلة أخرى عن طريق إخراجه من فمها ووضعه بفم النحلة الأخرى.

مرحلة تحويل الرحيق إلى عسل

يعتبر الرحيق الذي تمتصه النحلة من الأزهار سائلاً سكرياً حلواً تصل نسبة الماء فيه إلى نحو 70%، بينما لا تتجاوز نسبة الماء في العسل 20%، ويتخلّص النحل من الماء الزائد الموجود في الرحيق عن طريق بلعه واجتراره عدّة مرّات، ثم تخرج النحلة العسل من فمها وتضعه في الخلية ، بعد ذلك تقوم الشغالات بتحريك أجنحتها بسرعة شديدة حتى تحدث في الخلية نوعاً من التهوية الجيدة للعسل فيتخلص من باقي نسبة الماء الموجودة به وتحصل على كثافة العسل المطلوبة ، وعند تبخّر معظم المياه من قرص العسل، فإنّ النحلة تُغلق القرص عن طريق إفراز سائل من بطنها، والذي يتصلّب في النهاية ليكوّن شمع العسل، وفي حال بقاء العسل على هذه الحال بعيداً عن الماء والهواء فإنّه يمكن تخزينه إلى أجل غير مسمّى، ممّا يوفّر مصدر غذاء مثالي للنحل في أشهر الشتاء الباردة، وتعتمد نكهة ولون العسل المُنتج على الأزهار التي تجمع النحل الرحيق منها، فعلى سبيل المثال يمتلك العسل المستخرج من زهر البرتقال رائحة ونكهة برتقال خفيفة. 

كيف يصنع عسل النحل صناعة عسل النحل تعد معجزة إلآهية بكل المقايسس ، فقد اختص الله تعالى حشرة النحل بكثير من الصفات التي تجعل منها حشرة استثنائية ، ففوق كل ما تقوم به النحلة من تنظيم وإدارة لخلية النحل وعملٍ دئوب لا ينقطع فهي تنتج شراب حلواً ذكره الله تعالى في القرآن الكريم بأنه طعام أهل الجنة كما أن له فوائد عديدة في الدنيا قال تعالى "يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ" ،والنحل هو المخلوق الوحيد غير الإنسان الذي أوحى الله له قال تعالى "وَأَوْحَى رَبُّكَ إلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ" واليوم نلقى الضوء على مراحل صناعة عسل النحل والطريقة العجيبة التي يصنع بها النحل العسل.    معلومات عن عالم النحل وتكوين الخلية    النحل يعد من المخلوقات الأكثر تنظيماً على الأرض ، وهي الحشرة الوحيدة التي تنتج طعاماً صالحاً لأكل البشر ، وسوف نكتشف سوياً تكوين خلية النحل أولاً قبل الدخول في مراحل إنتاج عسل النحل ، تتكون خلية النحل من ملكة واحدة وشغالات كثيرة ،وذكور قليلة العدد ، وتمتاز الملكة بأن طولها يعادل ضعف طول النحلة الشغالة ، وتتحكم ملكة النحل في سلوك كافة النحل سواء من شغالات أو ذكور في الخلية من خلال إفراز بعض الهرمونات.  يوجد على سطح كوكب الأرض 20 ألف نوع من أنواع النحل ، يعيش معظمها حياة غير اجتماعية يفضل العزلة ،ولا يوجد سوى 6 أنواع فقط تعيش في حياة اجتماعية وتنتج العسل وهي النحل المصري ، النحل الألماني والنحل الكرنيولي ، النحل القوقازي والنحل الروسي والنحل الإيطالي ، وعندما يتم تربية بعض اليرقات لتصبح إحداهن ملكة على الخلية وعندما تخرج أول يرقة منهم في صورة ملكة تقتل باقي اليرقات ، حتى تمنع أي خطر يهدد وجودها في الخلية .  في موسم تزاوج النحل الذي يعرف باسم طيرن الزفاف ، تتطير كل ذكور خلية النحل خلف ملكة الخلية ليفوز واحد منهم بتلقيح الملكة ، ثم يموت ذلك الذكر بعد تلقيح الملكة على الفور  ، حيث تجمع الملكة في جهازها التناسلي 70 مليون نطفة ذكرية ، ويستمر موسم طيران الزفاف لمدة تتراوح بين 15-35 دقيقة ، تضع ملكة النحل حوالي 2000 بيضة في اليوم الواحد ، حاسة التذوق عند نحلة العسل تميز بين المذاق الحلو والحادق والمالح والمر ، حاسة الشم عند النحل تتركز في قرون الاستشعار التي يتخلل سطحها عدد هائل من المسام ، ويعتمد النحل في التخاطب فيما بينهم على لغة الرقص التي اكتشفها العالم النمساوي كارل فون فريش في عام 1943م ، وهي تستخدم في تبادل المعلومات فيما بينهم عن أماكن الغذاء أو الأخطار التي تواجه الخلية وغيرها.  يوجد لدى النحل نوعين من العيون ،إحداهما مُركبة سداسية الأضلاع وتوجد على جانبي الرأس وتتألف من بضعة آلاف من الوحدات البصرية ويستخدمها النحل في الرؤية للمسافات البعيدة خارج الخلية ، والأخرى بسيطة توجد أعلى الرأس وعددها ثلاثة ويستخدمها النحل في الرؤية القصيرة والإضائة الخافتة داخل الخلية ، يستطيع النحل أن يرى ويميز الألوان أفضل من الإنسان بخمس مرات ماعدا اللون الأحمر ، كما يستطيع النحل أن يحرك جناحيه 200 مرة في الثانية الواحدة مما ينتج عنه زن النحل الذي نسمعه.  يستطيع النحل أن يطير بسرعة 15 ميل في الساعة في دائرة نصف قطرها 2 ميل وهي سرعة عالية جداً مقارنة بحجم النحل ، لجمع 150 رطل عسل يلزم للشغالة الواحدة من النحل أن تطير مسافة بالميل تعادل 13 رحلة ذهاب وإياب من الأرض إلى القمر ، كما يصنع النحل خلاياه بشكل منتظم ومتساوي ، فهو بدون أي أدوات هندسة ينشأ بناءاً عجيباً حيث يجعل سمك جدار كل عين سداسية 0.1مم ويجعل كافة الأضلاع متساوية وتلتقي عند زاوية قدرها 120 درجة. كل تلك المعلومات الغريبة عن النحل وعالم النحل تجعل الإنسان يقف حائراً أمام قدرة الله عز وجل في خلقه ، والفقرة التالية نسرد فيها مراحل صناعة عسل النحل والتركيب البنائي للجهاز الهضمي للنحل.   مراحل إنتاج عسل النحل تصنع النحلة العسل لهدف واحد كي تقتات عليه وتخزنه لتتغذى عليه في وقت الحاجة أو في فصل الشتاء ، وعندما تحضر نحلك إلى المنزل لأول مرة أو بعض مربي النحل إن لم يكن جميعهم فإنهم يحتفظون به في خلية النحل لبضعة أيام ،وعندما يخرج مباشرة فإن النحل العامل سوف يقوم ببعض الدوائر فوق الخلية فهذه هي طريقتهم لمعرفة موقع الخلية، ثم تبدأ بعد ذلك في مراحل صناعة العسل والذي تبدأ بـ:  مرحلة جمع الرحيق تمضي النحلة الشغالة معظم وقتها في التنقل بين الأزهار لتمتص لرحيق باستخدام ألسنتهم الطويلة الخاصة (الخرطوم) ويخزن الرحيق في المعدة الخاصة به التي تُعرف باسم الحوصلة ،ويعد أن تزور النحلة الشغالة أكثر من 5000 زهرة في اليوم الواحد تتجه إلى خليتها، وهناك يختلط الرحيق بالإنزيمات التي تحوّل تركيبه الكيميائي ودرجة حموضته، ممّا يجعله أكثر ملاءمة للتخزين طويل الأمد، وعندما تعود النحلة إلى الخلية فإنّها تمرّر الرحيق الذي جمعته إلى نحلة أخرى عن طريق إخراجه من فمها ووضعه بفم النحلة الأخرى.  مرحلة تحويل الرحيق إلى عسل يعتبر الرحيق الذي تمتصه النحلة من الأزهار سائلاً سكرياً حلواً تصل نسبة الماء فيه إلى نحو 70%، بينما لا تتجاوز نسبة الماء في العسل 20%، ويتخلّص النحل من الماء الزائد الموجود في الرحيق عن طريق بلعه واجتراره عدّة مرّات، ثم تخرج النحلة العسل من فمها وتضعه في الخلية ، بعد ذلك تقوم الشغالات بتحريك أجنحتها بسرعة شديدة حتى تحدث في الخلية نوعاً من التهوية الجيدة للعسل فيتخلص من باقي نسبة الماء الموجودة به وتحصل على كثافة العسل المطلوبة ، وعند تبخّر معظم المياه من قرص العسل، فإنّ النحلة تُغلق القرص عن طريق إفراز سائل من بطنها، والذي يتصلّب في النهاية ليكوّن شمع العسل، وفي حال بقاء العسل على هذه الحال بعيداً عن الماء والهواء فإنّه يمكن تخزينه إلى أجل غير مسمّى، ممّا يوفّر مصدر غذاء مثالي للنحل في أشهر الشتاء الباردة، وتعتمد نكهة ولون العسل المُنتج على الأزهار التي تجمع النحل الرحيق منها، فعلى سبيل المثال يمتلك العسل المستخرج من زهر البرتقال رائحة ونكهة برتقال خفيفة.    من أين يخرج عسل النحل     كم بطن للنحلة ..؟ قال الله تعالى في سورة النحل :" يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ " ولماذا قال رب العزة (بطونها) بالجمع ولم يقل بطنها بالمفرد ! تبين أن النحلة تملتك ثلاثة بطون ، تأخذ الرحيق من الزهرة ويدخل للبطن الأولى فترة ،ثم يفتح صماماً فينزل إلى البطن الثانية ، الذي يحوله إلى عسل. وفي نهاية البطن الثاني صمام لايسمح بنزول العسل منه إلى البطن الثالثة إلا للضرورة وبشيء قليل ، والبطن الثالثة فيه أحشاء النحلة التي تتغذى بهذا القليل أثناء طيرانها لتستكمل رحلتها.وعندما تعود النحلة إلى الخلية هنا المعجزة فانها تستعيد مافي البطن الثانية من العسل الصافي وتخرجه من فمها وتضعه في فتحات الخلية وليس من أمعائها.
من أين يخرج عسل النحل

كم بطن للنحلة ..؟ قال الله تعالى في سورة النحل :" يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ " ولماذا قال رب العزة (بطونها) بالجمع ولم يقل بطنها بالمفرد ! تبين أن النحلة تملتك ثلاثة بطون ، تأخذ الرحيق من الزهرة ويدخل للبطن الأولى فترة ،ثم يفتح صماماً فينزل إلى البطن الثانية ، الذي يحوله إلى عسل. وفي نهاية البطن الثاني صمام لايسمح بنزول العسل منه إلى البطن الثالثة إلا للضرورة وبشيء قليل ، والبطن الثالثة فيه أحشاء النحلة التي تتغذى بهذا القليل أثناء طيرانها لتستكمل رحلتها.وعندما تعود النحلة إلى الخلية هنا المعجزة فانها تستعيد مافي البطن الثانية من العسل الصافي وتخرجه من فمها وتضعه في فتحات الخلية وليس من أمعائها.


google-playkhamsatmostaqltradent