random
أخبار ساخنة

الإعجاز في الآية إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم

الإعجاز في الآية إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم 

الإعجاز في الآية إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم    هناك آية في القرآن الكريم انتقدها المشككون والملحدون قال تعالى :"إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ" وسبحان الله وجد الباحثون من أهل العلم توافق عجيب في هذه الآية ، فالله سبحانه وتعالى جعل تماثل بين خلق آدم وخلق عيسى ، والله سبحانه وتعالى لا ينزل من عنده كلمة واحدة إلا ويكون مقصدها متطابق مع جميع آيات القرآن الكريم فيُصدق أوَّله آخره ويُصدق آخره أوَّله ،وهذه الآية هي الآية الوحيدة التي ذكر فيها اسم آدم وعيسى معاً ، وفي هذا المقال نشرح الإعجاز العلمي العجيب في ذكر خلق آدم وعيسى عليهما السلام في القرآن الكريم من آية "إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ". التماثل في آية إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم  إذا نظرنا في ذكر خلق آدم و خلق عيسى في القرآن الكريم بشكل عام فنجد أكثر من تماثل وتطابق يؤكد صدق الآية الكريمة ونسرد هذا التماثل في الآية في النقاط التالية للتوضيح المُفصل : 1- اسم عيسى ذكر في القرآن 25 مرة واسم آدم ذكر في القرآن 25 مرة . 2- عيسى عليه السلام خُلق من روح الله كما ذكر في القرآن ، وآدم خُلق من روح الله. 3- آدم نزل من السماء في أول الخلق وعيسى سوف ينزل من السماء في نهاية الخلق . 4- آدم عليه السلام خُلق بمعجزة فقد جاء من غير أب ومن غير أم ، وعيسى عليه السلام خُلق بمعجزة فجاء من غير أب . 5- إذا وضعنا الآيات 25 التي ذكر فيها اسم آدم والأيات 25 التي ذكر فيها اسم عيسى ورتبناها في عمودين كما في الجدول التالي نجد ما يلي: 6- الآيات التي ذكر اسم آدم نجد أين تقع الآية "إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ" ؟ رقمها 7 وبالمثل في الآيات التي ذكر فيها اسم عيسى نجد الآية المشتركة في الاسمين رقم 7 أيضاً ، الله سبحانه وتعالى وضع الاية رقم 7 هي ذاتها هنا وهنا في ترتيب ذكر كلمات عيسى في القرآن وكلمات آدم في القرآن وهو الرقم 7 ولننظر إلى هذا الرقم جيداّ فنجد. 7- اسم عيسى يتكون من 4 أحرف ، واسم آدم يتكون من 3 أحرف إذاً المجموع 7 . 8- عدد الكلمات في قوله تعالى : "إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آدَمَ " 7 كلمات . 9- عبارة (مَثَلَ عِيسَى) 7 أحرف ، وعبارة (كَمَثَلِ آدَمَ) 7 أحرف أيضاً . 10- عبارة (كُنْ فَيَكُونُ) عدد أحرفها 7 أحرف . 11- عبارة (ثُمَّ قَالَ لَهُ) عدد أحرفها 7 أحرف . 12- مجموع الآيات التي ذكر فيها اسم عيسى واسم آدم في القرآن كله 25+25=50 لكن هناك آية مشتركة بينهم إذا حذفناها نجد الرقم 49 آية وهو حاصل ضرب 7*7 . 13- الله سبحانه وتعالى ذكر أول سورة في القرآن وأعظم سورة القرآن سوة الفاتحة وسماها الله (السبع المثاني) قال تعالى :"وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعًا مِّنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيمَ" ، سورة الفاتحة 7 آيات.    14- الله سبحانه وتعالى كون كلمات سورة الفاتحة من جميع حروف اللغة العربية عدا 7 أحرف وهي ( ث - ج - خ - ز - ش - ظ - ف ) ، وحروف اللغة العربية 28 وهي مضاعفات الرقم 7 ، 28=7*4 ، والحروف المستعملة في بناء سورة الفاتحة هي 21 حرف ، 21=7*3 ، إذاً كله يقوم على رقم 7 . 15 - الآن المفاجأة حروف اسم الله سبحانه وتعالى من اللغة تتكون من ( ا - ل - ه ) ، إذا نظرت إلى ترتيب هذه الحروف في سورة الفاتحة فنجد حرف الآلف ( ا ) ذكر في الفاتحة 22 مرة ، وحرف اللام ( ل ) 22 مرة ، وحرف الهاء ( ه ) 5 مرات ، المجموع 49 حرف  ، 49=22+22+5 . 16- وإذا كبرنا دائرة البحث نجد أن السماوات 7 والأراضين 7 ،وأيام الأسبوع 7 .  توافق عجيب لا يقدر عليه إلا صانع هذا الكون الله جل في علاه ، وليس القرآن الكريم من صنع البشر وإنما كلام الله من علم الله أنزله على رسول الهُدى محمد صلى الله عليه وسلم.

هناك آية في القرآن الكريم انتقدها المشككون والملحدون قال تعالى :"إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ" وسبحان الله وجد الباحثون من أهل العلم توافق عجيب في هذه الآية ، فالله سبحانه وتعالى جعل تماثل بين خلق آدم وخلق عيسى ، والله سبحانه وتعالى لا ينزل من عنده كلمة واحدة إلا ويكون مقصدها متطابق مع جميع آيات القرآن الكريم فيُصدق أوَّله آخره ويُصدق آخره أوَّله ،وهذه الآية هي الآية الوحيدة التي ذكر فيها اسم آدم وعيسى معاً ، وفي هذا المقال نشرح الإعجاز العلمي العجيب في ذكر خلق آدم وعيسى عليهما السلام في القرآن الكريم من آية "إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ
".

التماثل في آية إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم 

إذا نظرنا في ذكر خلق آدم و خلق عيسى في القرآن الكريم بشكل عام فنجد أكثر من تماثل وتطابق يؤكد صدق الآية الكريمة ونسرد هذا التماثل في الآية في النقاط التالية للتوضيح المُفصل :
1- اسم عيسى ذكر في القرآن 25 مرة واسم آدم ذكر في القرآن 25 مرة .
2- عيسى عليه السلام خُلق من روح الله كما ذكر في القرآن ، وآدم خُلق من روح الله.
3- آدم نزل من السماء في أول الخلق وعيسى سوف ينزل من السماء في نهاية الخلق .
4- آدم عليه السلام خُلق بمعجزة فقد جاء من غير أب ومن غير أم ، وعيسى عليه السلام خُلق بمعجزة فجاء من غير أب .
5- إذا وضعنا الآيات 25 التي ذكر فيها اسم آدم والأيات 25 التي ذكر فيها اسم عيسى ورتبناها في عمودين كما في الجدول التالي نجد ما يلي:
6- الآيات التي ذكر اسم آدم نجد أين تقع الآية "إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ" ؟ رقمها 7 وبالمثل في الآيات التي ذكر فيها اسم عيسى نجد الآية المشتركة في الاسمين رقم 7 أيضاً ، الله سبحانه وتعالى وضع الاية رقم 7 هي ذاتها هنا وهنا في ترتيب ذكر كلمات عيسى في القرآن وكلمات آدم في القرآن وهو الرقم 7 ولننظر إلى هذا الرقم جيداّ فنجد.
7- اسم عيسى يتكون من 4 أحرف ، واسم آدم يتكون من 3 أحرف إذاً المجموع 7 .
8- عدد الكلمات في قوله تعالى : "إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آدَمَ " 7 كلمات .
9- عبارة (مَثَلَ عِيسَى) 7 أحرف ، وعبارة (كَمَثَلِ آدَمَ) 7 أحرف أيضاً .
10- عبارة (كُنْ فَيَكُونُ) عدد أحرفها 7 أحرف .
11- عبارة (ثُمَّ قَالَ لَهُ) عدد أحرفها 7 أحرف .
12- مجموع الآيات التي ذكر فيها اسم عيسى واسم آدم في القرآن كله 25+25=50
لكن هناك آية مشتركة بينهم إذا حذفناها نجد الرقم 49 آية وهو حاصل ضرب 7*7 .
13- الله سبحانه وتعالى ذكر أول سورة في القرآن وأعظم سورة القرآن سورة الفاتحة وسماها الله (السبع المثاني) قال تعالى :"وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعًا مِّنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيمَ" ، سورة الفاتحة 7 آيات.

الإعجاز في الآية إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم    هناك آية في القرآن الكريم انتقدها المشككون والملحدون قال تعالى :"إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ" وسبحان الله وجد الباحثون من أهل العلم توافق عجيب في هذه الآية ، فالله سبحانه وتعالى جعل تماثل بين خلق آدم وخلق عيسى ، والله سبحانه وتعالى لا ينزل من عنده كلمة واحدة إلا ويكون مقصدها متطابق مع جميع آيات القرآن الكريم فيُصدق أوَّله آخره ويُصدق آخره أوَّله ،وهذه الآية هي الآية الوحيدة التي ذكر فيها اسم آدم وعيسى معاً ، وفي هذا المقال نشرح الإعجاز العلمي العجيب في ذكر خلق آدم وعيسى عليهما السلام في القرآن الكريم من آية "إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ". التماثل في آية إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم  إذا نظرنا في ذكر خلق آدم و خلق عيسى في القرآن الكريم بشكل عام فنجد أكثر من تماثل وتطابق يؤكد صدق الآية الكريمة ونسرد هذا التماثل في الآية في النقاط التالية للتوضيح المُفصل : 1- اسم عيسى ذكر في القرآن 25 مرة واسم آدم ذكر في القرآن 25 مرة . 2- عيسى عليه السلام خُلق من روح الله كما ذكر في القرآن ، وآدم خُلق من روح الله. 3- آدم نزل من السماء في أول الخلق وعيسى سوف ينزل من السماء في نهاية الخلق . 4- آدم عليه السلام خُلق بمعجزة فقد جاء من غير أب ومن غير أم ، وعيسى عليه السلام خُلق بمعجزة فجاء من غير أب . 5- إذا وضعنا الآيات 25 التي ذكر فيها اسم آدم والأيات 25 التي ذكر فيها اسم عيسى ورتبناها في عمودين كما في الجدول التالي نجد ما يلي: 6- الآيات التي ذكر اسم آدم نجد أين تقع الآية "إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ" ؟ رقمها 7 وبالمثل في الآيات التي ذكر فيها اسم عيسى نجد الآية المشتركة في الاسمين رقم 7 أيضاً ، الله سبحانه وتعالى وضع الاية رقم 7 هي ذاتها هنا وهنا في ترتيب ذكر كلمات عيسى في القرآن وكلمات آدم في القرآن وهو الرقم 7 ولننظر إلى هذا الرقم جيداّ فنجد. 7- اسم عيسى يتكون من 4 أحرف ، واسم آدم يتكون من 3 أحرف إذاً المجموع 7 . 8- عدد الكلمات في قوله تعالى : "إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آدَمَ " 7 كلمات . 9- عبارة (مَثَلَ عِيسَى) 7 أحرف ، وعبارة (كَمَثَلِ آدَمَ) 7 أحرف أيضاً . 10- عبارة (كُنْ فَيَكُونُ) عدد أحرفها 7 أحرف . 11- عبارة (ثُمَّ قَالَ لَهُ) عدد أحرفها 7 أحرف . 12- مجموع الآيات التي ذكر فيها اسم عيسى واسم آدم في القرآن كله 25+25=50 لكن هناك آية مشتركة بينهم إذا حذفناها نجد الرقم 49 آية وهو حاصل ضرب 7*7 . 13- الله سبحانه وتعالى ذكر أول سورة في القرآن وأعظم سورة القرآن سوة الفاتحة وسماها الله (السبع المثاني) قال تعالى :"وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعًا مِّنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيمَ" ، سورة الفاتحة 7 آيات.    14- الله سبحانه وتعالى كون كلمات سورة الفاتحة من جميع حروف اللغة العربية عدا 7 أحرف وهي ( ث - ج - خ - ز - ش - ظ - ف ) ، وحروف اللغة العربية 28 وهي مضاعفات الرقم 7 ، 28=7*4 ، والحروف المستعملة في بناء سورة الفاتحة هي 21 حرف ، 21=7*3 ، إذاً كله يقوم على رقم 7 . 15 - الآن المفاجأة حروف اسم الله سبحانه وتعالى من اللغة تتكون من ( ا - ل - ه ) ، إذا نظرت إلى ترتيب هذه الحروف في سورة الفاتحة فنجد حرف الآلف ( ا ) ذكر في الفاتحة 22 مرة ، وحرف اللام ( ل ) 22 مرة ، وحرف الهاء ( ه ) 5 مرات ، المجموع 49 حرف  ، 49=22+22+5 . 16- وإذا كبرنا دائرة البحث نجد أن السماوات 7 والأراضين 7 ،وأيام الأسبوع 7 .  توافق عجيب لا يقدر عليه إلا صانع هذا الكون الله جل في علاه ، وليس القرآن الكريم من صنع البشر وإنما كلام الله من علم الله أنزله على رسول الهُدى محمد صلى الله عليه وسلم.

14- الله سبحانه وتعالى كوَّن كلمات سورة الفاتحة من جميع حروف اللغة العربية عدا 7 أحرف وهي ( ث - ج - خ - ز - ش - ظ - ف ) ، وحروف اللغة العربية 28 وهي مضاعفات الرقم 7 ، 28=7*4 ، والحروف المستعملة في بناء سورة الفاتحة هي 21 حرف ، 21=7*3 ، إذاً كله يقوم على رقم 7 .
15 - الآن المفاجأة حروف اسم الله سبحانه وتعالى من اللغة تتكون من ( ا - ل - ه ) ، إذا نظرت إلى ترتيب هذه الحروف في سورة الفاتحة فنجد حرف الآلف ( ا ) ذكر في الفاتحة 22 مرة ، وحرف اللام ( ل ) 22 مرة ، وحرف الهاء ( ه ) 5 مرات ، المجموع 49 حرف  49=22+22+5 وهو حاصل ضرب   7*7 .
16- وإذا كبرنا دائرة البحث نجد أن السماوات 7 والأراضين 7 ،وأيام الأسبوع 7 .
 توافق عجيب لا يقدر عليه إلا صانع هذا الكون الله جل في علاه ، وليس القرآن الكريم من صنع البشر وإنما كلام الله من علم الله أنزله على رسول الهُدى محمد صلى الله عليه وسلم.

Reactions:
author-img
Muhamed Amin

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent