random
أخبار ساخنة

سفينة نوح عليه السلام

سفينة نوح عليه السلام

سفينة نوح -عليه السلام- تُعد من القصص المليئة بالعِبر والمواقف الربانية الجليلة ، التي اختصها الله سبحانه وتعالى وذكرها في القرآن الكريم ، فبعد أن ظل
نبي الله نوح -عليه السلام- في قومه ألف سنة إلا خمسين عاما يدعوهم إلى عبادة الله وحده ، ولم يؤمن به إلا القليل من قومه أمره الله سبحانه وتعالى أن يصنع سفينة ويُدخل فيها كل من آمن معه من قومه ، ويترك الباقيين إلى جزائهم من العذاب لِمَا كان منهم من تكذيب سيدنا نوح -عليه السلام- وتحديهم لله عز وجل ، فما هي تفاصيل
قصة سفينة نبي الله نوح-عليه السلام- وأين استقرت سفينة نوح بعد انتهاء الطوفان العظيم ، 
وكيف صنعها نوح -عليه السلام- ؟ .
سفينة نوح -عليه السلام- :- سفينة نوح -عليه السلام- تُعد من القصصسفينة نوح عليه السلام سفينة نوح في تركيا سفينة نوح في اليمن سفينة نوح في القران سفينة نوح في المنام سفينة نوح في امريكا سفينة نوح في الجزائر سفينة نوح فيلم سفينة نوح 1999 سفينة نوح كم طابق سفينة نوح كم استغرقت سفينة نوح كيف صنعت سفينة نوح من كل زوجين اثنين سفينة نوح في دريم بارك  المليئة بالعِبر والمواقف الربانية الجليلة ، التي اختصها الله سبحانه وتعالى وذكرها في القرآن الكريم ، فبعد أن ظل  نبي الله نوح -عليه السلام- في قومه ألف سنة إلا خمسين عاما يدعوهم إلى عبادة الله وحده ، ولم يؤمن به إلا القليل من قومه أمره الله سبحانه وتعالى أن يصنع سفينة ويُدخل فيها كل من آمن معه من قومه ، ويترك الباقيين إلا جزائهم من العذاب لِمَا كان منهم من تكذيب   سيدنا نوح -عليه السلام- وتحديهم لله عز وجل ، فما هي تفاصيل  قصة سفينة نبي الله نوح-عليه السلام- وأين استقرت سفينة نوح بعد انتهاء الطوفان العظيم ،   وكيف صنعها نوح -عليه السلام- ؟ .    صُنع سفينة نوح -عليه السلام-:- بُعث سيدنا نوح -عليه السلام- بعد سيدنا آدم بعشرة قرون ، فجاء وجد قومه عاكفين على عبادة الأصنام ( ود ويغوث ويعوق ونسرا ) ، وسعوا في الأرض فسادا يُهلكون الحرث والنسل ، فأرسل الله سيدنا نوح -عليه السلام- يذكرهم بآيام الله وآياته وينذرهم بين يديه عذابٌ أليم ، فظل فيهم يدعوهم مراراً وتكراراً ألف سنة إلا خمسين عاما ، فلم يزدهم نصحه إلا تكبراً وعناداً ولم يؤمن معه إلا القليل ، وبعد أن يأس سيدنا نوح - عليه السلام- من قومه دعا عليهم قال الله سبحانه وتعالى في سورة نوح  :" وقَاَلَ نُوح رَبِ لَا تَذَرْ عَلَى الأرْضِ مِنَ الكَافِرِينَ دَيَّاَرًا (26) إِنَّكَ إنْ تَذَرْهُم يُضِلُّوا عِبَادَكَ وَلَا يَلِدُوا إِلَّا فَاِجراً كَفَّارًا (27) " ، فاستجاب الله لدعاء نبيّه ، وجاء أمر الله إلى نبيه نوح -عليه السلام- أن يصنع سفينة وأخبره الله سبحانه وتعالى أنه لن يؤمن معه أحداً بعد ذلك من قومه فحق عليهم عذاب الله ،  قال تعالى :" وأوحي إلى نوح أنه لن يؤمن من قومك إلا من قد آمن فلا تبتئس بما كانوا يفعلون واصنع الفُلك بأعيننا ولا تخاطبني في الذين ظلموا إنهم مغرقون " . سُكان سفينة نوح -عليه اسلام- :-  بعد أن أتم نوح -عليه السلام - صنع السفينة أمره الله سبحانه وتعالى أن يحمل فيها كل من آمن معه كما أمره أن يحمل من كل زوجين اثنين من الطيور والدواب والحيوانات ، فأدخل سيدنا نوح -عليه السلام - إلى السفينة كل من أشار إليهم الله وكان آخر ما دخل السفينة الحمار فتعلق إبليس اللعين بذيل الحمار ودخل معه ، وجاء وعد الله فانفجرت ينابيع الأرض والسماوات فكان طوفاناً عظيماً دام على الأرض أربعين يوماً وأربعين ليلة ، فارتفعت المياه واشتدت الأمواج فأغرق الطوفان شتى مناحي الأرض ، وسارت السفينة وفيها سيدنا نوح -عليه السلام- ومن حق عليهم النجاة من قومه والحيوانات ، ولقي قوم نوح -عليه السلام- ما كانوا يُوعدون ومنهم ابنه وزجته فقد كفرا برسالة   نوح -عليه السلام- فكانا من المغرقين ،     قال الله تعالى : " ضَرَبَ الله مَثَلاً لِّلَّذِيَن كَفَروا امْرَأتَ نُوحٍ وَامْرَأتَ لُوطٍ كَانَتَا تَحتَ عَبْدَيْن مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَينِ فَخَانَتَاهُمَا فَلَم يُغْنِيَا عَنْهُمَا مِنَ الله شَيئا وقِيلَ ادْخُلَا النَّارَ مَعَ الدَاخِلِينَ " ،   وقال الحق جل وعلا : " ونَادَى نُوحٌ ابنَهُ وَكَانَ فِي مَعْزَلٍ يا بُنَيَّ اركَب مَعَنا ولَا تَكُنْ مِنَ الكَافِرِين قَالَ سَآوي إلَى الجَبَلِ يَعْصِمُني مِنَ المَاءِ قَالَ لا عَاصِمَ اليَومَ مِن أمرِ الله إلّا مَنْ رَحِمَ وَحالَ بَينَهُمَا المَوجُ فَكَان مِنَ المُغْرَقينَ " .  أين استقرت سفينة نوح -عليه السلام-؟ :- ذكر القرآن الكريم اسم المكان الذي استقرت فيه سفينة نوح -عليه السلام- وهو  جبل يُسمى الجُودي ، إلا أنه لم يذكر مكان ذلك الجبل بالتحديد ،  قال تعالى :" وَقِيلَ يَا أرْضُ ابْلَعِي مَاءكِ ويَا سَمَاء أَقْلِعِي وَغِيضَ المَاء وَقُضِيَ الأَمْرُ وَاسْتَوَتْ عَلَى الجُودِيِّ وَقِيلَ بُعْداً لِلقَوْمِ الظَالِمِينَ " ،  وقد اختلف العلماء على مكان وجود جبل الجُودي الذي استقرت عليه  سفينة نوح -عليه السلام - ، وهناك عدة روايات في هذا الأمر ،  الرواية الأولى : تقول أن جبل الجودي يقع في مدينة الموصل وقد نُقل هذا الرأي عن حبر الأمة وترجمان القرآن عبد الله ابن العباس -رضي الله عنهما - وكذلك رأي الضحَّاك بن قيس أحد علماء التفسير ،  والرواية الثانية تقول : أنه يقع بين المُوصل و جزيرة ابن عمر شمال المُوصل ، وبهذا الرأي قال مجاهد وقتادة ، ويرى مقاتل بن سليمان أن جبل الجودي يقع في الجزيرة في ماكن قريب من مدينة الموصل فجمع بذلك بين الروايتين ،  ولكن لم يتم تحديداً مكان جبل الجودي إلا أنه من المؤكد وبنص القرآن أن سفينة نوح -عليه السلام- قد استقرت على جبل الجودي .

صُنع سفينة نوح -عليه السلام-:-

بُعث سيدنا نوح -عليه السلام- بعد سيدنا آدم بعشرة قرون ، فجاء وجد قومه عاكفين على عبادة الأصنام ( ود و سواع ويغوث ويعوق ونسرا ) ، وسعوا في الأرض فسادا ، يُهلكون الحرث والنسل ، فأرسل الله سيدنا نوح -عليه السلام- يذكرهم بآيام الله وآياته وينذرهم بين يديه عذابٌ أليم ، فظل فيهم يدعوهم مراراً وتكراراً ألف سنة إلا خمسين عاما ، فلم يزدهم نصحه إلا تكبراً وعناداً ولم يؤمن معه إلا القليل ، وبعد أن يأس سيدنا نوح - عليه السلام- من قومه دعا عليهم قال الله سبحانه وتعالى في سورة نوح 
:" وقَاَلَ نُوح رَبِ لَا تَذَرْ عَلَى الأرْضِ مِنَ الكَافِرِينَ دَيَّاَرًا (26) إِنَّكَ إنْ تَذَرْهُم يُضِلُّوا عِبَادَكَ وَلَا يَلِدُوا إِلَّا فَاِجراً كَفَّارًا (27) " ،
فاستجاب الله لدعاء نبيّه ، وجاء أمر الله إلى نبيه نوح -عليه السلام- أن يصنع سفينة وأخبره الله سبحانه وتعالى أنه لن يؤمن معه أحداً بعد ذلك من قومه فحق عليهم عذاب الله ،
 قال تعالى :" وأوحي إلى نوح أنه لن يؤمن من قومك إلا من قد آمن فلا تبتئس بما كانوا يفعلون واصنع الفُلك بأعيننا ولا تخاطبني في الذين ظلموا إنهم مغرقون " .

سُكان سفينة نوح -عليه اسلام- :-

 بعد أن أتم نوح -عليه السلام - صنع السفينة أمره الله سبحانه وتعالى أن يحمل فيها كل من آمن معه كما أمره أن يحمل من كل زوجين اثنين من الطيور والدواب والحيوانات ، فأدخل سيدنا نوح -عليه السلام - إلى السفينة كل من أشار إليهم الله وكان آخر ما دخل السفينة الحمار فتعلق إبليس اللعين بذيل الحمار ودخل معه ، وجاء وعد الله فانفجرت ينابيع الأرض والسماوات فكان طوفاناً عظيماً دام على الأرض أربعين يوماً وأربعين ليلة ، فارتفعت المياه واشتدت الأمواج فأغرق الطوفان شتى مناحي الأرض ، وسارت السفينة وفيها سيدنا نوح -عليه السلام- ومن حق عليهم النجاة من قومه والحيوانات ، ولقي قوم نوح -عليه السلام- ما كانوا يُوعدون ومنهم ابنه وزجته فقد كفرا برسالة 
نوح -عليه السلام- فكانا من المغرقين ، 

قال الله تعالى : " ضَرَبَ الله مَثَلاً لِّلَّذِيَن كَفَروا امْرَأتَ نُوحٍ وَامْرَأتَ لُوطٍ كَانَتَا تَحتَ عَبْدَيْن مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَينِ فَخَانَتَاهُمَا فَلَم يُغْنِيَا عَنْهُمَا مِنَ الله شَيئا وقِيلَ ادْخُلَا النَّارَ مَعَ الدَاخِلِينَ " ،
 وقال الحق جل وعلا : " ونَادَى نُوحٌ ابنَهُ وَكَانَ فِي مَعْزَلٍ يا بُنَيَّ اركَب مَعَنا ولَا تَكُنْ مِنَ الكَافِرِين قَالَ سَآوي إلَى الجَبَلِ يَعْصِمُني مِنَ المَاءِ قَالَ لا عَاصِمَ اليَومَ مِن أمرِ الله إلّا مَنْ رَحِمَ وَحالَ بَينَهُمَا المَوجُ فَكَان مِنَ المُغْرَقينَ " .

أين استقرت سفينة نوح -عليه السلام-؟ :-

ذكر القرآن الكريم اسم المكان الذي استقرت فيه سفينة نوح -عليه السلام- وهو 
جبل يُسمى الجُودي ، إلا أنه لم يذكر مكان ذلك الجبل بالتحديد ،
 قال تعالى :" وَقِيلَ يَا أرْضُ ابْلَعِي مَاءكِ ويَا سَمَاء أَقْلِعِي وَغِيضَ المَاء وَقُضِيَ الأَمْرُ وَاسْتَوَتْ عَلَى الجُودِيِّ وَقِيلَ بُعْداً لِلقَوْمِ الظَالِمِينَ " ،
 وقد اختلف العلماء على مكان وجود جبل الجُودي الذي استقرت عليه 
سفينة نوح -عليه السلام - ، وهناك عدة روايات في هذا الأمر ،

 الرواية الأولى : 

تقول أن جبل الجودي الذي استقرت عليه سفينة نوح -عليه السلام- يقع في مدينة الموصل وقد نُقل هذا الرأي عن حبر الأمة وترجمان القرآن عبد الله ابن العباس -رضي الله عنهما - وكذلك رأي الضحَّاك بن قيس أحد علماء التفسير .

 الرواية الثانية  :

تقول أن مكان سفينة نوح عليه السلام يقع بين المُوصل و جزيرة ابن عمر شمال المُوصل ، وبهذا الرأي قال مجاهد وقتادة ، ويرى مقاتل بن سليمان أن جبل الجودي يقع في الجزيرة في ماكن قريب من مدينة الموصل فجمع بذلك بين الروايتين 

ولكن لم يتم تحديداً مكان جبل الجودي إلا أنه من المؤكد وبنص القرآن أن
سفينة نوح -عليه السلام- قد استقرت على جبل الجودي .

google-playkhamsatmostaqltradent