random
أخبار ساخنة

ما هو القرين وماعلاقته بالإنسان وما هي صفاته

ما هو القرين وما علاقته بالإنسان وما هي صفاته

من منَّا يسير بلا قرين ؟! فكل إنسان على وجه الأرض له قرينه الذي يكون معه دائماً ولا يتركه، هذا الأمر قد يستدعي القلق والزعر وذلك لأن فكرة القرين مثيرة للتفكر والتأمل في كثير من الأحوال ، فعندما تتخيل أن هناك مخلوق لا تراه ولكنه يراك ، يعرف كل شيء عنك بل في بعض الأحيان يكون هو من يؤثر عليك لتفعل بعض المُنكرات ، فالأمر يدعو للحذر ويدعو أكثر لمعرفة من هو ذاك المخلوق الذي لا يعلم الكثير منا شيئاً عنه ،هنا نتعرف على بعض الأسئلة الشائعة حول القرين الذي يصاحب الإنسان طوال حياته ، صفات القرين وأخلاقه وما الوظيفة التي خلق من أجلها ، كما نتعرف على علاقته بالإنسان ومدى عمره وكيف يستطيع الإنسان منا أن يُحصن نفسه من قرينه سواء كان رجل أو أنثى.   

 

ما هو القرين وما علاقته بالإنسان وما هي صفاته من منَّا يسير بلا قرين ؟! فكل إنسان على وجه الأرض له قرينه الذي يكون معه دائماً ولا يتركه، هذا الأمر قد يستدعي القلق والزعر وذلك لأن فكرة القرين مثيرة للتفكر والتأمل في كثير من الأحوال ، فعندما تتخيل أن هناك مخلوق لا تراه ولكنه يراك ، يعرف كل شيء عنك بل في بعض الأحيان يكون هو من يؤثر عليك لتفعل بعض المُنكرات ، فالأمر يدعو للحذر ويدعو أكثر لمعرفة من هو ذاك المخلوق الذي لا يعلم الكثير منا شيئاً عنه ،هنا نتعرف على بعض الأسئلة الشائعة حول القرين الذي يصاحب الإنسان طوال حياته ، صفات القرين وأخلاقه وما الوظيفة التي خلق من أجلها ، كما نتعرف على علاقته بالإنسان ومدى عمره وكيف يستطيع الإنسان منا أن يُحصن نفسه من قرينه سواء كان رجل أو أنثى.         ما هو القرين  القرين ورد ذكره في أكثر من موضع في القرآن الكريم قال الله تعالى في سورة الزخرف :"وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ" وقد جعل الله القرين مع كل أحد من الناس باستثناء النبي محمد صلى الله عليه وسلم ، فعن عبدالله بن مسعود قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم :ما منكم أحد إلا وقد وكل به قرين من الجن ، قالوا وإياك يا رسول الله؟ قال وإيايي إلا أن الله أعانني عليه فأسلم فلا يأمرني إلا بخير .  وعن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها حدثت أن النبي صلى الله عليه وسلم خرج من عندها ليلاً قالت فغرت عليه فجاء فرأى ما أصنع ،فقال : مالك يا عائشة أغرتِ ،فقلت ومالي لا يغار مثلي على مثلك ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم أقد جائك شيطانك ، قالت يارسول الله أومعي شيطان ،قال : نعم ، قلت مع كل إنسان قال نعم ، قلت ومعك يا رسول الله :قال نعم ولكن الله أعانني عليه حتى أسلم .   وإذا أردنا أن نضع تعريفاً واضحاً للقرين فهو شيطان مسلط على الإنسان بإذن من الله عز وجل يأمره بالفحشاء وينهاه عن المعروف ولكن إذا مّنَّ الله على العبج بقلب سليم صادق متجه لله عز وجل فإن الله يعينه على هذا القرين حتى يعجز عن إغواءه ، ولذلك فيجب على الإنسان كلما نزغه من الشيطان نزغ فليستعذ بالله .  القرين وعمله مع الإنسان     القرين لا يفارق الإنسان أبداً ، فهو ملازم له طوال حياته منذ خروج المولد من بطن أمه حتى وفاته ، فهو الوسواس الذي يحرك الشر داخل الإنسان ويشدت عمل القرين مع الإنسان بعد البلوغ خاصة لإعاد الإنسان منا عن طاعة الله من الفرائض والنوافل ، ولكن كلما كان الإنسان متمسك بالشرع مراقباً لله فإنه يضعف ذلك القرين،والقرين هو مخلوق من أرقى طبقة في معشر الجن وأقواها وأشدها شراسة وخبثاً ، ومن صفاته المكر والعناد والخبث ودائماً مخالفاً للإنسان في كل ما يرضي الله فهذه وظيفته التي خلق من أجلها ، والقرين لا يُحرق ولا يموت أبداً لأنه مُقترن بالإنسان في الدنيا ،لأن الله خلق القرين مع الإنسان لإتمام المقارنة وتحقيق المعادلة بين اتباع الإنسان للحق أو الباطل والتحقق من إرادة الإنسان في اتباع الله وطاعته.  وللقرين سيطرة خفية على العقل البشري ،فله دراية كبيرة بتلافيف المخ وخلاياه ، ويعرف أماكن الإحساس ويفرق بينها ، فهو يعرف مكان الإحساس في العقل ومكان الحركة والإدراك والذاكرة وغيرها ويؤثر في المخ ويسيطر عليه ، فيصبح الإنسان كتلة من الشهوات يغوص بها طواعية وقد يصل بالإنسان إلى أشد درجات الكفر والإلحاد والمعاصي ، وقد يكون هو سبب هموم الإنسان وما يعتريه من حزن وخوف وقلق من غير سبب ، حيث إنه يتبع الإنسان في كل مكان ويرهقه إما في صلاته أو نومه أوعمله ويزين له الفحشاء ، والقرين كباقي أنواع الجن لا يُرى بالعين ولا يمكن رؤيته نهائياً بغير حال ، ولا أحد من البشر يعرف شكله الحقيقي ولكنه يحمل جميع صفات الجن المعروفة والتي مقتبسة من النار التي خلقوا منها كالحرارة والنفاذ والسرعة والدمار وغيرها ، إلا أن رغم كل هذه القدرات لا يستطيع سوى زرع الوسواس في نفس الشخص ولا يستطيع فعل الضرر للإنسان إلا بإذن الله سبحانه وتعالى كنوع من الابتلاء للإنسان .  أعراض الإصابة بأذى القرين      حينما يبتعد الإنسان عن ذكر الله وطاعة الله يسيطر عليه قرينه وتظهر العديد من الأعراض بالقرين المؤذي منها على سبيل المثال أن يكون الشخص منعدم الشهية تجاه كل أنواع الطعام حتى المحبب إليه مما يسبب الضعف البدني للإنسان وكذلك الضعف الجنسي ، وأيضاً فقد الرغبة في إنجاز ما عليه من أعمال وواجبات مثل العمل والمذاكرة ، وتسيطر عليه الأرق والرغبة في النوم التي تكون مصاحبة للكوابيس والأحلام المزعجة ، كما يشعر الإنسان ببعض بالأمل في بعض المناطق في الجسم دون أي مرض أو مبرر مثل آلام أسفل الظهر والبطن وعلى الكتفين ومنطقة الصدر ، ومن أهم الأسباب لتسلط القرين على الشخص هو السحر ، فيوجد من السحرة العتاة عليهم لعنة الله الاستعانة ببعض الجان لمساعدتهم في إلحاق الضرر بالإنسان يقول الله تعالى :"وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِّنَ الْإِنسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِّنَ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقًا" أي أن بعض الإنس يعوذون ببعض الجن (يستعينوا بهم) ، ومنهم الذي يوكل القرين بهلاك الشخص وضرره وإعياءه والوسوسة التي تجعل الشخص يخاف من أهله أو حتى من نفسه ، وهذا المرض يسمى عند الأطباء النفسيين بالوسواس القهري ، والقرين دائماً ملازماً للإنسان الوحيد ودائم السيطرة عليه سواء رجل أو أنثى.  كيفية التحصن من القرين      يستطيع الإنسان التخلص من وسوسة القرين بإخلاص النية إلى الله عز وجل وحده والتمسك بكتاب الله تعالى وسُنة النبي صلى الله عليه وسلم ، وأداء الصلاة في وقتها( صلاة الجماعة) ، وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعوا الله ويذكر الله عند كل موضع وعند كل فعل يفعله مثل دخول الخلاء والخروج منه أو دخول المنزل والخروج منه وغيره ، قال تعالى :"وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ ۖ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ" وقال أيضاً في سورة الإسراء :"وَنُنـزلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ" .  هل يموت القرين      الظاهر والله أعلم أن القرين لا يمتد مع الإنسان في قبره ، فلا يموت القرين ولا يتبع صاحبه في قبره ، فالإنسان إذا مات انقطع عمله كما أبلغنا النبي صلى الله عليه وسلم ،وبموت الإنسان تكون مهمة القرين في الدنيا قد انتهت ، وربما يذهب القرين ليكون موكل بإنسان آخر أو يكون دوره في الدنيا قد انتهى والله أعلم.
ما هو القرين وماعلاقته بالإنسان وما هي صفاته

ما هو القرين

القرين ورد ذكره في أكثر من موضع في القرآن الكريم قال الله تعالى في سورة الزخرف :"وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ" وقد جعل الله القرين مع كل أحد من الناس باستثناء النبي محمد صلى الله عليه وسلم ، فعن عبدالله بن مسعود قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم :ما منكم أحد إلا وقد وكل به قرين من الجن ، قالوا وإياك يا رسول الله؟ قال وإيايي إلا أن الله أعانني عليه فأسلم فلا يأمرني إلا بخير .

وعن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها حدثت أن النبي صلى الله عليه وسلم خرج من عندها ليلاً قالت فغرت عليه فجاء فرأى ما أصنع ،فقال : مالك يا عائشة أغرتِ ،فقلت ومالي لا يغار مثلي على مثلك ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم أقد جائك شيطانك ، قالت يارسول الله أومعي شيطان ،قال : نعم ، قلت مع كل إنسان قال نعم ، قلت ومعك يا رسول الله :قال نعم ولكن الله أعانني عليه حتى أسلم . 

وإذا أردنا أن نضع تعريفاً واضحاً للقرين فهو شيطان مسلط على الإنسان بإذن من الله عز وجل يأمره بالفحشاء وينهاه عن المعروف ولكن إذا مّنَّ الله على العبج بقلب سليم صادق متجه لله عز وجل فإن الله يعينه على هذا القرين حتى يعجز عن إغواءه ، ولذلك فيجب على الإنسان كلما نزغه من الشيطان نزغ فليستعذ بالله .

القرين وعمله مع الإنسان

القرين لا يفارق الإنسان أبداً ، فهو ملازم له طوال حياته منذ خروج المولد من بطن أمه حتى وفاته ، فهو الوسواس الذي يحرك الشر داخل الإنسان ويشدت عمل القرين مع الإنسان بعد البلوغ خاصة لإعاد الإنسان منا عن طاعة الله من الفرائض والنوافل ، ولكن كلما كان الإنسان متمسك بالشرع مراقباً لله فإنه يضعف ذلك القرين،والقرين هو مخلوق من أرقى طبقة في معشر الجن وأقواها وأشدها شراسة وخبثاً ، ومن صفاته المكر والعناد والخبث ودائماً مخالفاً للإنسان في كل ما يرضي الله فهذه وظيفته التي خلق من أجلها ، والقرين لا يُحرق ولا يموت أبداً لأنه مُقترن بالإنسان في الدنيا ،لأن الله خلق القرين مع الإنسان لإتمام المقارنة وتحقيق المعادلة بين اتباع الإنسان للحق أو الباطل والتحقق من إرادة الإنسان في اتباع الله وطاعته.

وللقرين سيطرة خفية على العقل البشري ،فله دراية كبيرة بتلافيف المخ وخلاياه ، ويعرف أماكن الإحساس ويفرق بينها ، فهو يعرف مكان الإحساس في العقل ومكان الحركة والإدراك والذاكرة وغيرها ويؤثر في المخ ويسيطر عليه ، فيصبح الإنسان كتلة من الشهوات يغوص بها طواعية وقد يصل بالإنسان إلى أشد درجات الكفر والإلحاد والمعاصي ، وقد يكون هو سبب هموم الإنسان وما يعتريه من حزن وخوف وقلق من غير سبب ، حيث إنه يتبع الإنسان في كل مكان ويرهقه إما في صلاته أو نومه أوعمله ويزين له الفحشاء ، والقرين كباقي أنواع الجن لا يُرى بالعين ولا يمكن رؤيته نهائياً بغير حال ، ولا أحد من البشر يعرف شكله الحقيقي ولكنه يحمل جميع صفات الجن المعروفة والتي مقتبسة من النار التي خلقوا منها كالحرارة والنفاذ والسرعة والدمار وغيرها ، إلا أن رغم كل هذه القدرات لا يستطيع سوى زرع الوسواس في نفس الشخص ولا يستطيع فعل الضرر للإنسان إلا بإذن الله سبحانه وتعالى كنوع من الابتلاء للإنسان .

أعراض الإصابة بأذى القرين 

حينما يبتعد الإنسان عن ذكر الله وطاعة الله يسيطر عليه قرينه وتظهر العديد من الأعراض بالقرين المؤذي منها على سبيل المثال أن يكون الشخص منعدم الشهية تجاه كل أنواع الطعام حتى المحبب إليه مما يسبب الضعف البدني للإنسان وكذلك الضعف الجنسي ، وأيضاً فقد الرغبة في إنجاز ما عليه من أعمال وواجبات مثل العمل والمذاكرة ، وتسيطر عليه الأرق والرغبة في النوم التي تكون مصاحبة للكوابيس والأحلام المزعجة ، كما يشعر الإنسان ببعض بالأمل في بعض المناطق في الجسم دون أي مرض أو مبرر مثل آلام أسفل الظهر والبطن وعلى الكتفين ومنطقة الصدر ، ومن أهم الأسباب لتسلط القرين على الشخص هو السحر ، فيوجد من السحرة العتاة عليهم لعنة الله الاستعانة ببعض الجان لمساعدتهم في إلحاق الضرر بالإنسان يقول الله تعالى :"وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِّنَ الْإِنسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِّنَ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقًا" أي أن بعض الإنس يعوذون ببعض الجن (يستعينوا بهم) ، ومنهم الذي يوكل القرين بهلاك الشخص وضرره وإعياءه والوسوسة التي تجعل الشخص يخاف من أهله أو حتى من نفسه ، وهذا المرض يسمى عند الأطباء النفسيين بالوسواس القهري ، والقرين دائماً ملازماً للإنسان الوحيد ودائم السيطرة عليه سواء رجل أو أنثى.

كيفية التحصن من القرين 

يستطيع الإنسان التخلص من وسوسة القرين بإخلاص النية إلى الله عز وجل وحده والتمسك بكتاب الله تعالى وسُنة النبي صلى الله عليه وسلم ، وأداء الصلاة في وقتها( صلاة الجماعة) ، وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعوا الله ويذكر الله عند كل موضع وعند كل فعل يفعله مثل دخول الخلاء والخروج منه أو دخول المنزل والخروج منه وغيره ، قال تعالى :"وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ ۖ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ" وقال أيضاً في سورة الإسراء :"وَنُنـزلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ" .

هل يموت القرين 

الظاهر والله أعلم أن القرين لا يمتد مع الإنسان في قبره ، فلا يموت القرين ولا يتبع صاحبه في قبره ، فالإنسان إذا مات انقطع عمله كما أبلغنا النبي صلى الله عليه وسلم ،وبموت الإنسان تكون مهمة القرين في الدنيا قد انتهت ، وربما يذهب القرين ليكون موكل بإنسان آخر أو يكون دوره في الدنيا قد انتهى والله أعلم.

اقرأ في :ماهو الجن العاشق وماهي أعراض عشق الجان


Reactions:
author-img
shababek

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent