كل ما تريد معرفته عن عملية زراعة الأسنان

زراعة الأسنان بعد انتشار عمليات زراعة الأسنان تحول الكابوس الذي طال لسنواتٍ من فقدان الأسنان إلى أمل، لأن البدائل في غالبيتها لم تكن مناسبة لفئات عديدة ، لكن اليم زراعة الأسنان تشهد تطوراً كبيراً من يوم لآخر، وأصبحت بديلاً جيداً لأطقم الأسنان والترکیبات. عملية زراعة الأسنان من الأساليب الفعالة لاستبدال سن أو أكثر وهي وسيلة مساعدة لبناء الجسور بين الأسنان ، وتشمل كل عملية زرع وضع ركيزة معدنية فـي عظم الفك ، مع عمود بارز تركب عليه السن الصناعية ، تستطيع أيضاً عمليات الزرع أن تدعم الجسورأو تحل محل أطقم الأسنان الجزئية أو تثبت الأسنان الدائمة. كيف تتم عملية زراعة الأسنان  تتـم زراعة الأسنان عـن طريق غرس جسور صناعية مصنوعة من مادة التيتانيوم في عظم السن أو الضرس المفقود، حتى يلتحم عظم الفك حول هذه الجذور التحاماً تاماً يجعلها قادرة على تحمل وظائف الأسنان الطبيعية بشكل فعال، وتعتبر زراعة الأسنان حتى يومنا هذا العلاج الأفضل لتعويض الأسنان المفقودة. ومـن مزايا زراعة الأسنان أن المعالجين بزراعة الأسنان لا يشعرون بوجود شيء غريب، أثناء مضغ الطعام أو الكلام، كما أن المضاعفات التي تحدث بسبب هذه العملية بسيطة وعادية وتتم السيطرة عليها بالعقاقير الطبية مثل المضادات الحيوية ومسكنات الآلام، لكن فترة العلاج تتوقف على الفترة التي يحتاج إليها عظم الفك للالتحام حول الجذور الصناعية المزروعة، وهي تتراوح بين شهرين وستة أشهر، ولزراعات الأسنان أنواع كثيرة وشركات متعددة في جميع أنحاء العالم، كل منها تقدم ميزة مختلفة عن الأخرى لتثبت للأطباء أن زراعاتها أفضل على مستوى العالم.  شكل الأسنان التي يزرعها الأطباء هناك عدة أشكال للأسنان التي يستخدمها الأطباء في عملية الزراعة وهم: لولبي - أسطواني - مستطرف، والمادة المغلفة لسطح الزراعة من معدن التيتانيوم لتسريع عملية تكون العظم حول الزراعة كمادة الكالسيوم فوسفات. - المعدن الأساسي يكون من التيتانيوم النقي. - شكل المسننات التي على السطح الخارجي يجب أن يتلاءم مع شكل عظم المريض. - عنـق الزراعة من ناحية اللثة يكون أملس أو عريضاً أو أقل عرضاً من باقي السن الجديدة. هل زراعة الأسنان مؤلمة؟  زراعة الأسنان مثل أي عملية أخرى قد تكون مؤلمة، لكن إجراءات التخدير تزيل الألم خلال العملية الفعلية ويكون الألم بعد العملية مثل ألم خلع السن أو الضرس وهنا تستخدم المسكنات.  خطوات العلاج في الإعداد لهذه العملية يحتاج المريض إلى تعويض سني مؤقت لاستعماله خلال فترة العلاج وقد يكون متحركاً أو ثابتاً.  وقـد مرت عملية الزراعـة بمراحل اختبرت خلالها العديد من المواد ، لكن أكثرها نجاحاً هي مادة التيتانيوم التي احتلت مكان الصدارة بين هذه المواد، حيث إنها تعتبر مادة خاملة لا تتفاعل مع الجسم وتؤدي إلى تأثيرات جانبية. وتحدث عملية غرس السن تحت تأثير المخدر الموضعي الذي يسـتخدم للعلاج وتتم خلالها زراعة الجذور الصناعية المصنوعة من مادة التيتانيوم لتعويض السن المفقودة وهذه الجذور تشكل الدعامة لتيجان الأسنان التي سيتم تثبيتها في نهاية العلاج. وبعد أن يكتمل التئام العظم حول الجذور -وهذا يستغرق في العادة شهرين أو أكثر- يقوم الطبيب بكشف رأس الجذور المزروعة بإجراء عملية بسيطة للثة. يقوم الطبيب بأخذ القوالب الخاصة للجذور المزروعة والأسنان الطبيعية الأخرى وصناعة التيجان وتكون مصنوعة من مادة الزيركون المغطى بالخرف بسبب الخواص الجيدة، التي يتمتع بها الخزف بالنسبة للزراعات واللثة ويكون مناسباً شكلاً وحجماً للأسنان الأخرى وقوياً أيضاً ليتحمل عملية المضغ. هل تدوم الزراعة مدى الحياة؟ ممكن أن تستمر زراعات الأسنان إلى 30 عاماً ولكن ذلك يعتمد على صحة المريض والمحافظة على نظافة الفم. ما الوقت الذي تستغرقة عملية زراعة الأسنان؟  تستغرق عملية الزراعة من 15 إلى 30 دقيقة وقد تطول إلى ساعات حسب عدد الزراعات، وغالبية مرضى زراعات الأسنان من كبار السن لفقدانهم أسنائهم.

زراعة الأسنان

بعد انتشار عمليات زراعة الأسنان تحول الكابوس الذي طال لسنواتٍ من فقدان الأسنان إلى أمل، لأن البدائل في غالبيتها لم تكن مناسبة لفئات عديدة ، لكن اليم زراعة الأسنان تشهد تطوراً كبيراً من يوم لآخر، وأصبحت بديلاً جيداً لأطقم الأسنان والترکیبات.
عملية زراعة الأسنان من الأساليب الفعالة لاستبدال سن أو أكثر وهي وسيلة مساعدة لبناء الجسور بين الأسنان ، وتشمل كل عملية زرع وضع ركيزة معدنية فـي عظم الفك ، مع عمود بارز تركب عليه السن الصناعية ، تستطيع أيضاً عمليات الزرع أن تدعم الجسورأو تحل محل أطقم الأسنان الجزئية أو تثبت الأسنان الدائمة.

كيف تتم عملية زراعة الأسنان

مراحل زراعة الأسنان تتم عن طريق غرس جسور صناعية مصنوعة من مادة التيتانيوم في عظم السن أو الضرس المفقود، حتى يلتحم عظم الفك حول هذه الجذور التحاماً تاماً يجعلها قادرة على تحمل وظائف الأسنان الطبيعية بشكل فعال، وتعتبر زراعة الأسنان حتى يومنا هذا العلاج الأفضل لتعويض الأسنان المفقودة.
ومـن مزايا زراعة الأسنان أن المعالجين بزراعة الأسنان لا يشعرون بوجود شيء غريب، أثناء مضغ الطعام أو الكلام، كما أن المضاعفات التي تحدث بسبب هذه العملية بسيطة وعادية وتتم السيطرة عليها بالعقاقير الطبية مثل المضادات الحيوية ومسكنات الآلام، لكن فترة العلاج تتوقف على الفترة التي يحتاج إليها عظم الفك للالتحام حول الجذور الصناعية المزروعة، وهي تتراوح بين شهرين وستة أشهر، ولزراعات الأسنان أنواع كثيرة وشركات متعددة في جميع أنحاء العالم، كل منها تقدم ميزة مختلفة عن الأخرى لتثبت للأطباء أن زراعاتها أفضل على مستوى العالم. 

شكل الأسنان التي يزرعها الأطباء

هناك عدة أشكال للأسنان التي يستخدمها الأطباء في عملية الزراعة وهم: لولبي - أسطواني - مستطرف، والمادة المغلفة لسطح الزراعة من معدن التيتانيوم لتسريع عملية تكون العظم حول الزراعة كمادة الكالسيوم فوسفات.
- المعدن الأساسي يكون من التيتانيوم النقي.
- شكل المسننات التي على السطح الخارجي يجب أن يتلاءم مع شكل عظم المريض.
- عنـق الزراعة من ناحية اللثة يكون أملس أو عريضاً أو أقل عرضاً من باقي السن الجديدة.

هل زراعة الأسنان مؤلمة؟ 

زراعة الأسنان مثل أي عملية أخرى قد تكون مؤلمة، لكن إجراءات التخدير تزيل الألم خلال العملية الفعلية ويكون الألم بعد العملية مثل ألم خلع السن أو الضرس وهنا تستخدم المسكنات للتغلب على التهاب اللثة بعد زراعة الأسنان

خطوات العلاج

في الإعداد لهذه العملية يحتاج المريض إلى تعويض سني مؤقت لاستعماله خلال فترة العلاج وقد يكون متحركاً أو ثابتاً. 
وقـد مرت عملية الزراعـة بمراحل اختبرت خلالها العديد من المواد ، لكن أكثرها نجاحاً هي مادة التيتانيوم التي احتلت مكان الصدارة بين هذه المواد، حيث إنها تعتبر مادة خاملة لا تتفاعل مع الجسم وتؤدي إلى تأثيرات جانبية.
وتحدث عملية غرس السن تحت تأثير المخدر الموضعي الذي يسـتخدم للعلاج وتتم خلالها زراعة الجذور الصناعية المصنوعة من مادة التيتانيوم لتعويض السن المفقودة وهذه الجذور تشكل الدعامة لتيجان الأسنان التي سيتم تثبيتها في نهاية العلاج.
وبعد أن يكتمل التئام العظم حول الجذور -وهذا يستغرق في العادة شهرين أو أكثر- يقوم الطبيب بكشف رأس الجذور المزروعة بإجراء عملية بسيطة للثة. يقوم الطبيب بأخذ القوالب الخاصة للجذور المزروعة والأسنان الطبيعية الأخرى وصناعة التيجان وتكون مصنوعة من مادة الزيركون المغطى بالخرف بسبب الخواص الجيدة، التي يتمتع بها الخزف بالنسبة للزراعات واللثة ويكون مناسباً شكلاً وحجماً للأسنان الأخرى وقوياً أيضاً ليتحمل عملية المضغ.

هل تدوم الزراعة مدى الحياة؟

ممكن أن تستمر زراعات الأسنان إلى 30 عاماً ولكن ذلك يعتمد على صحة المريض والمحافظة على نظافة الفم.

ما الوقت الذي تستغرقة عملية زراعة الأسنان؟ 

تستغرق عملية الزراعة من 15 إلى 30 دقيقة وقد تطول إلى ساعات حسب عدد الزراعات، وغالبية مرضى زراعات الأسنان من كبار السن لفقدانهم أسنائهم.
Reactions:
author-img
Muhamed Amin

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent