random
أخبار ساخنة

هارون الرشيد الخليفة المُفتَرى عليه

هارون الرشيد الخليفة المُفتَرى عليه

للأسف لا يعرف الكثير منَّا تاريخ هذا الرجل العظيم ، بل وشديد الأسف أن معظم المعلومات التي يعرفها المسلمون عن هارون الرشيد هي كذبٌ وافتراء من أعداءه وأعداء الإسلام ، الذين عَملوا على تشويه صورته وتلفيق الأكاذيب حول سيرته الحافلة بالمعالم الرفيعة ، ثم تناقلتها الأجيال إلى عصورنا هذه وتم تجسيد شخصيته في الدراما والسينما على أنه الرجل كثير اللهو والترف ، مولع بالنساء والملذات ، ولكن حقيقة هارون الرشيد لا تتصل أيما اتصال بكل تلك الافتراءات ، هارون الرشيد الذي كان يحج بيت الله عاماً ويغزو في سبيل الله عاماً ، فكانت حياته كلها لله وبالله ، حتى بلغ مُلكه أكثر من ربع الكرة الأرضية ، فكان المُحب للعلماء ، الباغض للفُسَّاق ، يُعظم حُرمات الدين ولا يتوانى عن الفصل في الحق .    نسب هارون الرشيد :- هو أبو جعفر هارون بن محمد المهدي بن أبي جعفر المنصور المُلقب بهارون الرشيد ، وُلِد عام 149 من الهجرة عام 766 م ، في مدينة الري . يرجع نسب الخليفة هارون الرشيد وعائلته إلى إلى قُريش وبالتحديد من نسل  العباس بن عبدالمطلب عم النبي -صلى الله عليه وسلم - ، أي أنه من  بني هاشم من عبد الله بن العباس -رضي الله عنهما - حَبْر الأمة وترجمان القرآن ، أما أجداد هارون الرشيد فهم مؤسسي الدولة العباسية حيث أن جده هو الخليفة المنصور وأخوه عبدالله السفاح ثم جاء من بعده الخلفاء العباسيين من ذرية المنصور . خلافة هارون الرشيد :- مات الخليفة ، عاش الخليفة أو مات الملك عاش الملك ..هكذا بدأت خلافة هارون الرشيد حيث أنه تولى مقاليد حكم الدولة الإسلامية وتمت مُبايعته بالخلافة ليلة الجمعة التي توفي فيها أخوه أبو موسى الهادي عام 170من الهجرة ، وكان عمره آنذاك 22 سنة ، ففي صباح يوم الجمعة قال المسلمون مات الخليفة أبو موسى الهادي ، وفي المساء قال المسلمون عاش الخليفة هارون الرشيد . يُعَد هارون الرشيد الخليفة العباسي الخامس فكان عصره أزهى العصور العباسية والإسلامية بعد عصر الخلفاء الراشدين (أبو بكر الصديق ، عُمر بن الخطاب ‘ عُثمان بن عَفان ، علي بن أبي طالب ) -رضي الله عنهم - ، وعصر الخليفة الخامس عُمر بن عبد العزيز . حكم هارون الرشيد دولة العباسيين مدة ثلاثة وعشرين عاماً ، شهدت فيها الدولة الإسلامية الكثير من الأحداث الهامة والتاريخية التي على إثرها اتسعت دولة المسلمين، وتميز عصره بالحضارة والعلوم والثقافة ، وازدهرت فيه الحياة الاقتصادية وأمور التجارة ، ولعل أهم الأحداث التي حدثت بخلافة هارون الرشيد هي نكبة البرامكة التي لا يزال يخالطها الغموض ويحيط بها الكثير من التساؤلات ، مما جعل بعض الأدباء وكُتاب القصص ينقشون الخرافات حول شخص وعصر الرشيد فجعلوا منه بطل لقصصهم وحكياتهم ولا سيما كتاب ألف ليلة وليلة الذي ظهر فيه رجل الليالي الحمراء المُحب للنساء والراقصات وشوهوا تاريخه وصورته عن عمد أو خطأ . وهناك من المصادر الأجنبية التي تناولت سيرة هارون الرشيد مثل الحوليات الألمانية في عصر الإمبراطور شارلمان والتي ذكرته باسم " ارون " ،  والحوليات الصينية واليابانية التي ذكرته باسم " الون " ، فهو أكثر الخلفاء الذين تم ذكرهم في التاريخ العربي والأعجمي . من إنجازات هارون الرشيد:- 1-عندما تولى الرشيد الخلافة أصدر عفواً عاماً عن جميع الهاربين أو المستخفيين إلا بعض الزنادقة والملحدين . 2-قام بإنشاء بيت الحكمة في مدينة بغداد ، فكانت تضم أعداداً مهولة من الكتب والمؤلفات من شتى أرجاء الأرض ومن مختلف العلوم ، وجعل فيها غرفاً كثيرة لإلقاء الأحاديث العلمية في علوم الدين والطبيعة ، و أعمد فيها المترجمين والناسخين والمجلدين . 3- تم في عهده ترجمة كتاب " الأصول في الهندسة والعدد " لإقليدس ، وهو أول كتاب يتم ترجمته إلى اللغة العربية .  4-أنشئ في خلافته أول مصنع للورق في مدينة بغداد عام 795م ، وأصبح سوق الوراقين فيما بعد الذي يضم ، العديد من متاجر الورق فخر عاصمة بني العباس . 5-اعتنى هارون الرشيد بالإصلاحات الداخلية في الدولة ، فأنشأ المساجد والقصور الفخمة ، وفي خلافته استعملت القناديل لإضاءة المساجد والشوارع وهذا لأول مرة في التاريخ الإسلامي . 6-اهتم الرشيد بالزراعة وأنشأ لها مؤسسة لها نظام خاص ، فنبت حكومته القناطر والجسور ، وقام بشق الترع والمصارف والجداول الموصلة بين الأنهار ، وأنشأ ديوانًا خاصًا يشرف على تنفيذ هذه الأعمال . 7-حارب الملحدين والزنادقة ، وكان أول من وقف أمام فتنة خلق القرآن وأول من حارب مُدَّعِيها ، فقام بالحكم على رؤس الكفر والإلحاد بالقتل . أنشأ هارون الرشيد أكبر مستشفى في عصره بمدينة بغداد وأشهر مستشفى في العالم القديم ، وسُميت على اسمه " مستشفى الرشيد " . 8-اتسعت رقعة الدولة الإسلامية في عهده فبلغت أكثر من ربع مساحة الكرة الأرضية ، حتى أنه كان يقف في شرفة قصره وينظر إلى السحابة في السماء ويقول : أمطري أنَّى شئتي فسوف يأتيني خَراجُك " . 9-قام بالتبادل التجاري بين الولايات وحراسة طرق التجارة والقوافل بين المدن . حوار الرشيد مع الإمام الشافعي:- كان الإمام محمد بن إدريس الشافعي -رحمه الله - في عصر هارون الرشيد ، وقام بعض الحاقدين على الإمام الشافعي بالإفتراء عليه والقول بأنه يحرض الناس على الخليفة هارون الرشيد ، فقامت شرطة الرشيد بالقبض عليه والجلب به هو وبعض نفر من الناس من نجران باليمن إلى بغداد سيراً على الأقدام مُكبلاً بالأغلال ، وقام الرشيد بقتل كل من تَبين له أنه يحرض الناس على الخروج عليه ،ولكن لما تحدث إلى الشافعي وجد منه بلاغة وثبات وحُجة واضحة وقوة منطق ومُنْطَلق ، فتركه في السجن ولم يقتله ، ومع مرور الأيام وبعد أن اهتدى إلى أن ذلك الرجل ليس بفاسد أرسل إليه وهذا جزء من حوارهما ،  الرشيد: لقد أخبرني قاضي القضاه أنك أخذت العلم على يد الإمام مالك بن أنس -رحمه الله -  الشافعي: رحم الله مالكاً ، إنه نجم العلماء وزينة الفقهاء والمُحدثين وما أحد أمّنَ من مالك . الشافعي : أخبرني عن علمك بكتاب الله يا ابن إدريس . الشافعي : عن أي علومه تسألوني يا أمير المؤمنين ؟ ، عن حفظه فقد حفظته و وعيته بين جنبيه ، وعرفت وقفه وابتدائه وعدده ، وعرفت أيضاً مَكِيَه ومدنيه ، وناسخه ومنسوخه ، وليله ونهاريه ، وما خوطب من العَام يُرادُ به الخَاص وما خوطب من العام يُراد به العام . الرشيد: والله يا ابن إدريس لقد أثلجت صدري ، فكيف علمك بالنجوم ؟  الشافعي : إني لأعرف منها البَري والبحري و الجبلي والسهلي والفيلوجه والمصبح وما يجب معرفته . الرشيد : ماذا تعرف عن الأنساب ؟ الشافعي: إني لأعرف أنساب الئام وأنساب الكِرام ونسبي ونسب أمير المؤمنين . الرشيد : الله الله ربي لا أشرك به شيئا ، هل من عظة تعظ بها أمير المؤمنين يا شافعي . فقال الشافعي أبياته المعروفة " دع الأيام تفعل ما تشاء" ،  " دَعِ الأَيَامُ تَفعلُ مَاتَشَاءُ   وطِب نَفْساً إذا حَكم القضاءُ  ولا تَجزع لحادِثةِ الليالي    فمَا لحَوادثِ الدُنيا بقاءُ   وكُن رَجُلاً على الأهْوَالِ جَلداً   وشِيَمتُك السَمَاحةُ والوَفَاءُ  وإن كَثُرتْ عُيُوبك في البَرَايَا   وسَرَّكَ أن يَكون لها غِطَاءُ   يُغَطَى بالسماحةِ كُل عيبٍ  وكَمْ عَيب يُغَطيه السَخَاءُ " وفاة هارون الرشيد :- كان هارون الرشيد في أواخر أيامه وحيداً حزيناً بسبب ما لقيه من أهوال ومتاعب ، خاصة المشاكل التي وقعت بين أولاده الأمين والمأمون بعد نكبة البرامكة ، وظل على هذه الحالة واشتدت به العلل وهو في طريقه إلى خراسان للقضاء على ثورة   رافع ابن الليث ، وتوفي في الطريق عام 193 من الهجرة 809 م ، وقيل أنه دُفن  شمال شرق إيران بمدينة طوس ( حالياً مشهد ) .  للأسف لا يعرف الكثير منَّا تاريخ هذا الرجل العظيم ، بل وشديد الأسف أن معظم المعلومات التي يعرفها المسلمون عن هارون الرشيد هي كذبٌ وافتراء من أعداءه وأعداء الإسلام ، الذين عَملوا على تشويه صورته وتلفيق الأكاذيب حول سيرته الحافلة بالمعالم الرفيعة ،  ثم تناقلتها الأجيال إلى عصورنا هذه وتم تجسيد شخصيته في الدراما والسينما على أنه الرجل كثير اللهو والترف ، مولع بالنساء والملذات ، ولكن حقيقة هارون الرشيد لا تتصل أيما اتصال بكل تلك الافتراءات ، هارون الرشيد الذي كان يحج بيت الله عاماً ويغزو في سبيل الله عاماً ، فكانت حياته كلها لله وبالله ، حتى بلغ مُلكه أكثر من ربع الكرة الأرضية ، فكان المُحب للعلم والعلماء ، الباغض للفُسَّاق وأهل البدع والضلال ، يُعَظِم حُرمات الدين ولا يتوانى عن الفصل في الحق .     نسب هارون الرشيد :- هو أبو جعفر هارون بن محمد المهدي بن أبي جعفر المنصور المُلقب بهارون الرشيد ، وُلِد عام 149 من الهجرة عام 766 م ، في مدينة الري .  يرجع نسب الخليفة هارون الرشيد وعائلته إلى قُريش وبالتحديد من نسل   العباس بن عبدالمطلب عم النبي -صلى الله عليه وسلم - ،   أي أنه من بني هاشم من عبد الله بن العباس -رضي الله عنهما - حَبْر الأمة وترجمان القرآن ، أما أجداد هارون الرشيد فهم مؤسسي الدولة العباسية حيث أن جده هو الخليفة المنصور وأخوه عبدالله السفاح ثم جاء من بعده الخلفاء العباسيين من ذرية المنصور .  خلافة هارون الرشيد :- مات الخليفة ، عاش الخليفة أو مات الملك عاش الملك ..هكذا بدأت خلافة هارون الرشيد حيث أنه تولى مقاليد حكم الدولة الإسلامية وتمت مُبايعته بالخلافة ليلة الجمعة التي توفي فيها أخوه أبو موسى الهادي عام 170من الهجرة ، وكان عمره آنذاك 22 سنة ، ففي صباح يوم الجمعة قال المسلمون مات الخليفة أبو موسى الهادي ، وفي المساء قال المسلمون عاش الخليفة هارون الرشيد .   يُعَد هارون الرشيد الخليفة العباسي الخامس فكان عصره أزهى عصور الدولة العباسية والإسلامية بعد عصر الخلفاء الراشدين   (أبو بكر الصديق ،عُمر بن الخطاب ‘ عُثمان بن عَفان ، علي بن أبي طالب )   -رضي الله عنهم - ، وعصر الخليفة الخامس عُمر بن عبد العزيز .    حكم هارون الرشيد دولة العباسيين مدة ثلاثة وعشرين عاماً ، شهدت فيها الدولة الإسلامية الكثير من الأحداث الهامة والتاريخية التي على إثرها اتسعت دولة المسلمين، وتميز عصره بالحضارة والعلوم والثقافة ، وازدهرت فيه الحياة الاقتصادية وأمور التجارة ، ولعل أهم الأحداث التي حدثت بخلافة هارون الرشيد هي نكبة البرامكة التي لا يزال يخالطها الغموض ويحيط بها الكثير من التساؤلات ،  مما جعل بعض الأدباء وكُتاب القصص ينقشون الخرافات حول شخص وعصر الرشيد فجعلوا منه بطل لقصصهم وحكياتهم ولا سيما  كتاب ألف ليلة وليلة الذي ظهر فيه رجل الليالي الحمراء المُحب للنساء والراقصات وشوهوا تاريخه وصورته عن عمد أو خطأ .   وهناك من المصادر الأجنبية التي تناولت سيرة هارون الرشيد مثل الحُوليات الألمانية في عصر الإمبراطور شارلمان والتي ذكرته باسم " ارون " ،   والحوليات الصينية واليابانية التي ذكرته باسم " الون " ، فهو أكثر الخلفاء العباسيين الذين تم ذكرهم في التاريخ العربي والأعجمي .  من إنجازات هارون الرشيد:- 1-عندما تولى الرشيد الخلافة أصدر عفواً عاماً عن جميع الهاربين أو المستخفيين إلا بعض الزنادقة والملحدين . 2-قام بإنشاء بيت الحكمة في مدينة بغداد ، فكانت تضم أعداداً مهولة من الكتب والمؤلفات من شتى أرجاء الأرض ومن مختلف العلوم ، وجعل فيها غُرفاً كثيرة لإلقاء الأحاديث العلمية في علوم الدين والطبيعة ، و أعمد فيها المترجمين والناسخين والمجلدين . 3- تم في عهده ترجمة كتاب " الأصول في الهندسة والعدد " لإقليدس ، وهو أول كتاب يتم ترجمته إلى اللغة العربية .  4-أنشئ في خلافته أول مصنع للورق في مدينة بغداد عام 795م ، وأصبح سوق الوراقين فيما بعد الذي يضم العديد من متاجر الورق فخر عاصمة بني العباس . 5-اعتنى هارون الرشيد بالإصلاحات الداخلية في الدولة الإسلامية، فأنشأ المساجد والقصور الفخمة ، وفي خلافته استعملت القناديل لإضاءة المساجد والشوارع وهذا لأول مرة في التاريخ الإسلامي . 6-اهتم الرشيد بالزراعة وأنشأ لها مؤسسة لها نظام خاص ، فبنت حكومته القناطر والجسور ، وقام بشق الترع والمصارف والجداول الموصلة بين الأنهار ، وأنشأ ديوانًا خاصًا يشرف على تنفيذ هذه الأعمال . 7-حارب الملحدين والزنادقة ، وكان أول من وقف أمام فتنة خلق القرآن وأول من حارب مُدَّعِيها ، فقام بالحكم على رؤس الكفر والإلحاد بالقتل . 8-أنشأ هارون الرشيد أكبر مستشفى في عصره بمدينة بغداد وأشهر مستشفى في العالم القديم ، وسُميت على اسمه " مستشفى الرشيد " . 9-اتسعت رقعة الدولة الإسلامية في عهده فبلغت أكثر من ربع مساحة الكرة الأرضية ، حتى أنه كان يقف في شرفة قصره وينظر إلى السحابة في السماء ويقول : أمطري أنَّى شئتي فسوف يأتيني خَراجُك " . 10-قام بالتبادل التجاري بين الولايات وحراسة طرق التجارة والقوافل بين المدن . حوار الرشيد مع الإمام الشافعي:- كان الإمام محمد بن إدريس الشافعي -رحمه الله - في عصر هارون الرشيد ، وقام بعض الحاقدين على الإمام الشافعي بالإفتراء عليه والقول بأنه يحرض الناس على الخليفة هارون الرشيد ، فقامت شرطة الرشيد بالقبض عليه والجلب به هو وبعض نفر من الناس من نجران باليمن إلى بغداد سيراً على الأقدام مُكبلاً بالأغلال ،   وقام الرشيد بقتل كل من تَبين له أنه يحرض الناس على الخروج عليه ،ولكن لما تحدث إلى الشافعي وجد منه بلاغة وثبات وحُجة واضحة وقوة منطق ومُنْطَلق ، فتركه في السجن ولم يقتله ، ومع مرور الأيام وبعد أن اهتدى إلى أن ذلك الرجل ليس بفاسد أرسل إليه وهذا جزء من حوارهما ،   الرشيد: لقد أخبرني قاضي القضاه أنك أخذت العلم على يد الإمام مالك بن أنس -رحمه الله -   الشافعي: رَحم الله مَالكاً ، إنه نَجم العلماء وزينةُ الفُقهاء والمُحَدثين وما أحدٌ أمَنَّ من مالك .  الرشيد : أخبرني عن علمك بكتاب الله يا ابن إدريس .  الشافعي : عن أي علومه تسألُنِي يا أمير المؤمنين ؟ ، عن حفظه فقد حفظته و وعيته بين جَنْبَيه ، وعرفت وَقْفَه وابْتدائهُ وعَدده ، وعرفت أيضاً مَكِيَّه ومَدَنيَه ، ونَاسِخَهُ ومَنْسُوخِه ، ولَيِّلِه ونَهَارِيه ، وما خُوطِب من العَام يُرادُ به الخَاص وما خُوطِب من العام يُراد به العام .  الرشيد: والله يا ابن إدريس لقد أثْلَجْتَ صَدري ، فكيف علمك بالنجوم ؟   الشافعي : إني لأعرف منها البَري والبَحري و الجَبَلي والسَهْلِي والفَيلُوجَة والمُصْبح وما يجب معرفته .  الرشيد : ماذا تعرف عن الأنساب ؟  الشافعي: إني لأعرف أنساب اللِئَام وأنْسَابَ الكِرام ونَسبي ونسب أمير المؤمنين .  الرشيد : الله.. اللهُ ربي لا أشرك به شيئا ، هل من عِظة تعظ بها أمير المؤمنين يا شافعي .  فقال الشافعي أبياته المعروفة " دَعِ الأيامَ تَفعلُ ما تشاء" ،    " دَعِ الأَيَامَ تَفعلُ مَاتَشَاءُ     وطِب نَفْساً إذا حَكم القضاءُ    ولا تَجزع لحادِثةِ الليالي      فمَا لحَوادثِ الدُنيا بقاءُ     وكُن رَجُلاً على الأهْوَالِ جَلداً     وشِيَمتُك السَمَاحةُ والوَفَاءُ    وإن كَثُرتْ عُيُوبك في البَرَايَا     وسَرَّكَ أن يَكون لها غِطَاءُ    يُغَطَى بالسماحةِ كُل عيبٍ  وكَمْ عَيبٍ يُغَطيه السَخَاءُ "     وفاة هارون الرشيد :- كان هارون الرشيد في أواخر أيامه وحيداً حزيناً بسبب ما لقيه من أهوال ومتاعب ، خاصة المشاكل التي وقعت بين أولاده الأمين والمأمون بعد نكبة البرامكة ، وظل على هذه الحالة واشتدت به العلل وهو في طريقه إلى خراسان للقضاء على ثورة   رافع ابن الليث ، وتوفي في الطريق عام 193 من الهجرة 809 م عن عمرٍ يناهز 45 عاماً ، وقيل أنه دُفن شمال شرق إيران بمدينة طوس ( حالياً مشهد ) ،   مات هارون الرشيد سيد ملوك بني العباس ، وترك خلفه ميراثٌ ثقيل تنازع عليه إبنَيه   الأمين والمأمون و ظهرت بعده الفتن وأصحاب البدع وانتشرت بعد موته  فتنة خلق القرآن والتي تصدى لها الإمام أحمد بن حنبل -رحمه الله - .

للأسف لا يعرف الكثير منَّا تاريخ هذا الرجل العظيم ، بل وشديد الأسف أن معظم المعلومات التي يعرفها المسلمون عن هارون الرشيد هي كذبٌ وافتراء من أعداءه وأعداء الإسلام ، الذين عَملوا على تشويه صورته وتلفيق الأكاذيب حول سيرته الحافلة بالمعالم الرفيعة ،ثم تناقلتها الأجيال إلى عصورنا هذه وتم تجسيد شخصيته في الدراما والسينما على أنه الرجل كثير اللهو والترف ، مولع بالنساء والملذات ، ولكن حقيقة هارون الرشيد لا تتصل أيما اتصال بكل تلك الافتراءات ، هارون الرشيد الذي كان يحج بيت الله عاماً ويغزو في سبيل الله عاماً ، فكانت حياته كلها لله وبالله ، حتى بلغ مُلكه أكثر من ربع الكرة الأرضية ، فكان المُحب للعلم والعلماء ، الباغض للفُسَّاق وأهل البدع والضلال ، يُعَظِم حُرمات الدين ولا يتوانى عن الفصل في الحق .   

نسب هارون الرشيد :-

هو أبو جعفر هارون بن محمد المهدي بن أبي جعفر المنصور المُلقب بهارون الرشيد ، وُلِد عام 149 من الهجرة عام 766 م ، في مدينة الري .
يرجع نسب الخليفة هارون الرشيد وعائلته إلى قُريش وبالتحديد من نسل العباس بن عبدالمطلب عم النبي -صلى الله عليه وسلم - ، أي أنه من بني هاشم من عبد الله بن العباس -رضي الله عنهما - حَبْر الأمة وترجمان القرآن ، أما أجداد هارون الرشيد فهم مؤسسي الدولة العباسية حيث أن جده هو الخليفة المنصور وأخوه عبدالله السفاح ثم جاء من بعده الخلفاء العباسيين من ذرية المنصور .

خلافة هارون الرشيد :-

مات الخليفة ، عاش الخليفة أو مات الملك عاش الملك ..هكذا بدأت خلافة هارون الرشيد حيث أنه تولى مقاليد حكم الدولة الإسلامية وتمت مُبايعته بالخلافة ليلة الجمعة التي توفي فيها أخوه أبو موسى الهادي عام 170من الهجرة ، وكان عمره آنذاك 22 سنة ، ففي صباح يوم الجمعة قال المسلمون مات الخليفة أبو موسى الهادي ، وفي المساء قال المسلمون عاش الخليفة هارون الرشيد .
يُعَد هارون الرشيد الخليفة العباسي الخامس فكان عصره أزهى عصور الدولة العباسية والإسلامية بعد عصر الخلفاء الراشدين (أبو بكر الصديق ،عُمر بن الخطاب ‘ عُثمان بن عَفان ، علي بن أبي طالب-رضي الله عنهم - ، وعصر الخليفة الخامس عُمر بن عبد العزيز .

حكم هارون الرشيد دولة العباسيين مدة ثلاثة وعشرين عاماً ، شهدت فيها الدولة الإسلامية الكثير من الأحداث الهامة والتاريخية التي على إثرها اتسعت دولة المسلمين، وتميز عصره بالحضارة والعلوم والثقافة ، وازدهرت فيه الحياة الاقتصادية وأمور التجارة ، ولعل أهم الأحداث التي حدثت بخلافة هارون الرشيد هي نكبة البرامكة التي لا يزال يخالطها الغموض ويحيط بها الكثير من التساؤلات ،مما جعل بعض الأدباء وكُتاب القصص ينقشون الخرافات حول شخص وعصر الرشيد فجعلوا منه بطل لقصصهم وحكياتهم ولا سيما كتاب ألف ليلة وليلة الذي ظهر فيه رجل الليالي الحمراء المُحب للنساء والراقصات وشوهوا تاريخه وصورته عن عمد أو خطأ .
وهناك من المصادر الأجنبية التي تناولت سيرة هارون الرشيد مثل الحُوليات الألمانية في عصر الإمبراطور شارلمان والتي ذكرته باسم " ارون " ،
 والحوليات الصينية واليابانية التي ذكرته باسم " الون " ، فهو أكثر الخلفاء العباسيين الذين تم ذكرهم في التاريخ العربي والأعجمي .

من إنجازات هارون الرشيد:-

1-عندما تولى الرشيد الخلافة أصدر عفواً عاماً عن جميع الهاربين أو المستخفيين إلا بعض الزنادقة والملحدين .
2-قام بإنشاء بيت الحكمة في مدينة بغداد ، فكانت تضم أعداداً مهولة من الكتب والمؤلفات من شتى أرجاء الأرض ومن مختلف العلوم ، وجعل فيها غُرفاً كثيرة لإلقاء الأحاديث العلمية في علوم الدين والطبيعة ، و أعمد فيها المترجمين والناسخين والمجلدين .
3- تم في عهده ترجمة كتاب " الأصول في الهندسة والعدد " لإقليدس ، وهو أول كتاب يتم ترجمته إلى اللغة العربية .
 4-أنشئ في خلافته أول مصنع للورق في مدينة بغداد عام 795م ، وأصبح سوق الوراقين فيما بعد الذي يضم العديد من متاجر الورق فخر عاصمة بني العباس .
5-اعتنى هارون الرشيد بالإصلاحات الداخلية في الدولة الإسلامية، فأنشأ المساجد والقصور الفخمة ، وفي خلافته استعملت القناديل لإضاءة المساجد والشوارع وهذا لأول مرة في التاريخ الإسلامي .
6-اهتم الرشيد بالزراعة وأنشأ لها مؤسسة لها نظام خاص ، فبنت حكومته القناطر والجسور ، وقام بشق الترع والمصارف والجداول الموصلة بين الأنهار ، وأنشأ ديوانًا خاصًا يشرف على تنفيذ هذه الأعمال .
7-حارب الملحدين والزنادقة ، وكان أول من وقف أمام فتنة خلق القرآن وأول من حارب مُدَّعِيها ، فقام بالحكم على رؤس الكفر والإلحاد بالقتل .
8-أنشأ هارون الرشيد أكبر مستشفى في عصره بمدينة بغداد وأشهر مستشفى في العالم القديم ، وسُميت على اسمه " مستشفى الرشيد " .
9-اتسعت رقعة الدولة الإسلامية في عهده فبلغت أكثر من ربع مساحة الكرة الأرضية ، حتى أنه كان يقف في شرفة قصره وينظر إلى السحابة في السماء ويقول : أمطري أنَّى شئتي فسوف يأتيني خَراجُك " .
10-قام بالتبادل التجاري بين الولايات وحراسة طرق التجارة والقوافل بين المدن .

حوار هارون الرشيد مع الإمام الشافعي:-

كان الإمام محمد بن إدريس الشافعي -رحمه الله - في عصر هارون الرشيد ، وقام بعض الحاقدين على الإمام الشافعي بالافتراء عليه والقول بأنه يحرض الناس على الخليفة هارون الرشيد ، فقامت شرطة الرشيد بالقبض عليه والجلب به هو وبعض نفر من الناس من نجران باليمن إلى بغداد سيراً على الأقدام مُكبلاً بالأغلال ،

وقام الرشيد بقتل كل من تَبين له أنه يحرض الناس على الخروج عليه ،ولكن لما تحدث إلى الشافعي وجد منه بلاغة وثبات وحُجة واضحة وقوة منطق ومُنْطَلق ، فتركه في السجن ولم يقتله ، ومع مرور الأيام وبعد أن اهتدى إلى أن ذلك الرجل ليس بفاسد أرسل إليه وهذا جزء من حوارهما ، 
الرشيد: لقد أخبرني قاضي القضاه أنك أخذت العلم على يد الإمام مالك بن أنس -رحمه الله - 
الشافعي: رَحم الله مَالكاً ، إنه نَجم العلماء وزينةُ الفُقهاء والمُحَدثين وما أحدٌ أمَنَّ من مالك .
الرشيد : أخبرني عن علمك بكتاب الله يا ابن إدريس .
الشافعي : عن أي علومه تسألُنِي يا أمير المؤمنين ؟ ، عن حفظه فقد حفظته و وعيته بين جَنْبَيه ، وعرفت وَقْفَه وابْتدائهُ وعَدده ، وعرفت أيضاً مَكِيَّه ومَدَنيَه ، ونَاسِخَهُ ومَنْسُوخِه ، ولَيِّلِه ونَهَارِيه ، وما خُوطِب من العَام يُرادُ به الخَاص وما خُوطِب من العام يُراد به العام .
الرشيد: والله يا ابن إدريس لقد أثْلَجْتَ صَدري ، فكيف علمك بالنجوم ؟ 
الشافعي : إني لأعرف منها البَري والبَحري و الجَبَلي والسَهْلِي والفَيلُوجَة والمُصْبح وما يجب معرفته .
الرشيد : ماذا تعرف عن الأنساب ؟
الشافعي: إني لأعرف أنساب اللِئَام وأنْسَابَ الكِرام ونَسبي ونسب أمير المؤمنين .
الرشيد : الله.. اللهُ ربي لا أشرك به شيئا ، هل من عِظة تعظ بها أمير المؤمنين يا شافعي.
فقال الشافعي أبياته المعروفة " دَعِ الأيامَ تَفعلُ ما تشاء" ،
" دَعِ الأَيَامَ تَفعلُ مَاتَشَاءُ 
وطِب نَفْساً إذا حَكم القضاءُ
ولا تَجزع لحادِثةِ الليالي  
فمَا لحَوادثِ الدُنيا بقاءُ 
وكُن رَجُلاً على الأهْوَالِ جَلداً 
وشِيَمتُك السَمَاحةُ والوَفَاءُ
وإن كَثُرتْ عُيُوبك في البَرَايَا
 وسَرَّكَ أن يَكون لها غِطَاءُ
يُغَطَى بالسماحةِ كُل عيبٍ 
وكَمْ عَيبٍ يُغَطيه السَخَاءُ "

وفاة هارون الرشيد :-

كان هارون الرشيد في أواخر أيامه وحيداً حزيناً بسبب ما لقيه من أهوال ومتاعب ، خاصة المشاكل التي وقعت بين أولاده الأمين والمأمون بعد نكبة البرامكة ، وظل على هذه الحالة واشتدت به العلل وهو في طريقه إلى خراسان للقضاء على ثورة 
رافع ابن الليث ، وتوفي في الطريق عام 193 من الهجرة 809 م عن عمرٍ يناهز 45 عاماً ، وقيل أنه دُفن شمال شرق إيران بمدينة طوس ( حالياً مشهد ) ،

 مات هارون الرشيد سيد ملوك بني العباس ، وترك خلفه ميراثٌ ثقيل تنازع عليه إبنَيه 
الأمين والمأمون و ظهرت بعده الفتن وأصحاب البدع وانتشرت بعد موته
فتنة خلق القرآن والتي تصدى لها الإمام أحمد بن حنبل -رحمه الله - .

Reactions:
author-img
Muhamed Amin

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent