random
أخبار ساخنة

هل الجن يعلم الغيب

الصفحة الرئيسية

هل الجن يعلم الغيب 

هل الجن يعلم الغيب ؟ ما هو الغيب ؟:-هل الجن يعلم الغيب اسلام ويب هل يعلم الجن الغيب النسبي هل الجن المسلم يعلم الغيب هل كان الجن يعلم الغيب هل يستطيع الجن ان يعلم الغيب الجن يعلم الغيب الغيب هو علم من علم الله يَختص به الله سبحانه وتعالى وحده دون غيره ، وقد يصطفي الله بعضاً من خلقه فيُعلمهم ببعض الغيبيات ، قال تعالى " عالمُ الغَيبِ فلا يُظْهِر على غَيبه أحدا إلا مَنْ ارتَضَى من رسولٍ فإنه يَسْلُكُ من بين يَدَيهِ ومن خَلفهِ رَصَدا " ،  فلا يوجد من مخلوقات الله من يعلمون الغيب ومن يَدَّعِي علم الغيب فقد كَفر كُفراً أكبر يُخرجه من المِلة .  ادعاء الجن علم الغيب :- الجن خلقٌ من خلق الله له صفاته وقدراته الخاصة التي تختلف عن صفات بني آدم ، فهم مَخلوقون من النار إذاً يمتلكون صفات النار ، ونحن مخلوقون من طين فنمتلك صفات الطين ، ومن حكمة وإرادة الله سبحانه أنه حين بعث الأنبياء مُبشرين ومُنذرين الأمم السابقة بعث معهم علامات ودلائل على صدق نُبوتهم ، فكل نبي كان له المُعجزة التي تُمَيزه عن باقي الأنبياء مثل نبي الله موسى -عليه السلام- كانت معجزته العصا ، ونبي الله عيسى -عليه السلام - كانت معجزته إحياء الموتى وإبراء الأكمه والأبرص بإذن الله ، ومن هؤلاء الأنبياء سيدنا سُليمان -عليه السلام- والذي سخر الله له الريح والبهائم والطير والجن والإنس يعملون تحت إرادته ولا يخالفونه في أمرٍ يقوله ،     وكان من الجن من يزعم بقدرته على علم الغيب ، وقدرتهم على الصعود إلى السماء والتصنت إلى الملأ الأعلى ، قال الله تعالى "وحَفِظْنَاها من كُلِ شَيطانٍ رَجِيم إلَّا من استَرقَ السَّمْع فأتْبَعَهُ شِهَابٌ مُبِين" ، فالشياطين كانوا يسترقون السمع فيسمعون شيئاً أو بعض شئ بإذن الله فلا ينجون بفعلتهم إلا بالحريق .  ولمَّا اختلط الأمر على بني البشر وبني الجان أيضاً في هذا الأمر أراد الله أن يقطع الشك في اختصاصه وحدهُ جَل وعلا بمعرفة الغيب فكانت معجزة وفاة نبي الله سُليمان هى الدليل القاطع .  الدليل على عدم علم الجن بالغيب:- كان سيدنا سليمان -عليه السلام- عبداً شكوراً كثير التعبد لله ، يدخلُ إلى محرابه ويظلُ عاكفاً فيه لله يعبد الله وهو واقف لا يجلس وبالخارج جميع المخلوقات تعمل تحت إرادته بأمر الله فلا يَكُفُون عن العمل إلا بأمرٍ من النبي سُليمان - عليه السلام - ،   وذات يوم دخل إلى محرابه وعندما تعب من الوقوف استند على عصاه وفي لحظةٍ فارق الحياة ، وهناك من يقول أنه كان جالساً على كرسيه مستنداً إلى العصا ، وظل مُستنداً على عصاه كما لو كان حياً ، وحينما ينظرُ إليه العاملون من الجن يعتقدونه مستمراً في عبادته فلا يتوقفون عن العمل خوفاً من أن ينالهم غضب منه ، وعلى هذه الحالة ظل الجميع في عملهم والمملكة بأكملها لا تتوقف -يُقال أنه ظل عاماً كاملاً - حتى جاءت أَرَضَةُُ الأرض فأكلت من العصا فاختل توازنه فخر واقعاً على الأرض ، وهنا أدرك الجميع أن النبي -عليه السلام - فارق الحياة ،     قال تعالى:" فَلمَّا قَضَينا عليه الموتَ ما دَلَّهُمْ مَوته إلا دَابةُ الأرضِ تَأكُلُ مِنسَأَتَهُ فلمَّا خَرَّ تَبَيَّنَتِ الجِنُّ أَن لَّو كَانُوا يَعْلَمُون الغَيْبَ مَا لَبِثُوا في العَذَابِ المُهِين " .  الحكمة من إخفاء موت سيدنا سُليمان:- موت سيدنا سُليمان-عليه السلام- هو حدث الوفاة الوحيد للنبي من أنبياء الله الذي ذُكر في القرآن الكريم ، فكانت إرادة الله بإخفاء موته حتى يعلم الجن قبل الإنس أنهم لا يعلمون الغيب ، وإلا ما ظل كل واحدٍ منهم يعمل في عذابٍ وتعب طوال هذه المُدة ، وليتيقن بنو آدم أن الغيب لله لا يُطلعه لأحد إلا من أراد هو ، فلا تَملك الجن الضرر لأحد ولا المنفعة.    هذا وإن كان هناك من توفيق فمن الله ، وإن كان هناك خطأ أو سهو أو نسيان فمني ومن الشيطان والله ورسوله منه بريئان .

ما هو الغيب ؟:-

الغيب هو علم من علم الله يَختص به الله سبحانه وتعالى وحده دون غيره ، وقد يصطفي الله بعضاً من خلقه فيُعلمهم ببعض الغيبيات ، قال تعالى " عالمُ الغَيبِ فلا يُظْهِر على غَيبه أحدا إلا مَنْ ارتَضَى من رسولٍ فإنه يَسْلُكُ من بين يَدَيهِ ومن خَلفهِ رَصَدا " ،
فلا يوجد من مخلوقات الله من يعلمون الغيب ومن يَدَّعِي علم الغيب فقد كَفر كُفراً أكبر يُخرجه من المِلة .

ادعاء الجن علم الغيب :-

الجن خلقٌ من خلق الله له صفاته وقدراته الخاصة التي تختلف عن صفات بني آدم ، فهم مَخلوقون من النار إذاً يمتلكون صفات النار ، ونحن مخلوقون من طين فنمتلك صفات الطين ، ومن حكمة وإرادة الله سبحانه أنه حين بعث الأنبياء والرسل  مُبشرين ومُنذرين الأمم السابقة بعث معهم علامات ودلائل على صدق نُبوتهم ، فكل نبي كان له المُعجزة التي تُمَيزه عن باقي الأنبياء مثل نبي الله موسى بن عمرآن  -عليه السلام- كانت معجزته العصا ، ونبي الله المسيح عيسى ابن مريم -عليه السلام - كانت معجزته إحياء الموتى وإبراء الأكمه والأبرص بإذن الله ، ومن هؤلاء الأنبياء سيدنا سُليمان -عليه السلام- والذي سخر الله له الريح والبهائم والطير والجن والإنس يعملون تحت إرادته ولا يخالفونه في أمرٍ يقوله ، 

وكان من الجن من يزعم بقدرته على علم الغيب ، وقدرتهم على الصعود إلى السماء والتصنت إلى الملأ الأعلى ، قال الله تعالى "وحَفِظْنَاها من كُلِ شَيطانٍ رَجِيم إلَّا من استَرقَ السَّمْع فأتْبَعَهُ شِهَابٌ مُبِين" ، فالشياطين كانوا يسترقون السمع فيسمعون شيئاً أو بعض شئ بإذن الله فلا ينجون بفعلتهم إلا بالحريق .
ولمَّا اختلط الأمر على بني البشر وبني الجان أيضاً في هذا الأمر أراد الله أن يقطع الشك في اختصاصه وحدهُ جَل وعلا بمعرفة الغيب فكانت معجزة وفاة نبي الله سُليمان هى الدليل القاطع .

الدليل على عدم علم الجن بالغيب:-

كان سيدنا سليمان -عليه السلام- عبداً شكوراً كثير التعبد لله ، يدخلُ إلى محرابه ويظلُ عاكفاً فيه لله ، يعبد الله وهو واقف لا يجلس وبالخارج جميع المخلوقات تعمل تحت إرادته بأمر الله فلا يَكُفُون عن العمل إلا بأمرٍ من النبي سُليمان - عليه السلام - ،
 وذات يوم دخل إلى محرابه وعندما تعب من الوقوف استند على عصاه وفي لحظةٍ فارق الحياة ، وهناك من يقول أنه كان جالساً على كرسيه مستنداً إلى العصا ، وظل مُستنداً على عصاه كما لو كان حياً ، وحينما ينظرُ إليه العاملون من الجن يعتقدونه مستمراً في عبادته فلا يتوقفون عن العمل خوفاً من أن ينالهم غضب منه ، وعلى هذه الحالة ظل الجميع في عملهم والمملكة بأكملها لا تتوقف -يُقال أنه ظل عاماً كاملاً - حتى جاءت أَرَضَةُُ الأرض فأكلت من العصا فاختل توازنه وخر واقعاً على الأرض ، وهنا أدرك الجميع أن النبي -عليه السلام - فارق الحياة ، 

قال تعالى:" فَلمَّا قَضَينا عليه الموتَ ما دَلَّهُمْ مَوته إلا دَابةُ الأرضِ تَأكُلُ مِنسَأَتَهُ فلمَّا خَرَّ تَبَيَّنَتِ الجِنُّ أَن لَّو كَانُوا يَعْلَمُون الغَيْبَ مَا لَبِثُوا في العَذَابِ المُهِين " .

الحكمة من إخفاء موت سيدنا سُليمان:-

موت سيدنا سُليمان-عليه السلام- هو حدث الوفاة الوحيد للنبي من أنبياء الله الذي ذُكر في القرآن الكريم ، فكانت إرادة الله بإخفاء موته حتى يعلم الجن قبل الإنس أنهم لا يعلمون الغيب ، وإلا ما ظل كل واحدٍ منهم يعمل في عذابٍ وتعب طوال هذه المُدة ، وليتيقن بنو آدم أن الغيب لله لا يُطلعه لأحد إلا من أراد هو ، فلا تَملك الجن الضرر لأحد ولا المنفعة.

هذا وإن كان هناك من توفيق فمن الله ، وإن كان هناك خطأ أو سهو أو نسيان فمني ومن الشيطان والله ورسوله منه بريئان . 
اقرأ في : هل يموت الجن أين يدفن الجن موتاهم

Reactions:
author-img
Muhamed Amin

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent