random
أخبار ساخنة

قصة النبي الذي قتله قومه داخل شجرة بمساعدة إبليس

من هو النبي الذي قتله قومه داخل شجرة بمساعدة إبليس نبي من أنبياء بني إسرائيل قتله قومه ودفنوه داخل شجرة النبي زكريا الذي قتله إبليس وانتقم له الله
من هو النبي الذي قتله قومه داخل شجرة بمساعدة إبليس

من النبي الذي قتله قومه داخل شجرة ؟

اختار الله عز وجل الصفوة من عباده من بني البشر لتبليغ الرسالة الربانية وهم الأنبياء والرسل عليهم أفضل الصلاة والسلام ، وهناك نبي من أنبياء بني إسرائيل ذكر أهل السير والتفسير قتله قومه داخل شجرة وإبليس كان المساعد الأكبر لهم ، إنه نبي الله زكريا عليه السلام ، ذكره الله عز وجل في القرآن الكريم سبع مرات وينسب إلى بني إسرائيل ، ويعود نسبه إلى يعقوب بن إسحاق عليهم الصلاة والسلام ، وكان سيدنا زكريا من كبار الربانيين الذين خدموا بيت المقدس ، وكان عمران الكاهن الأكبر فيهم وقد منَّ الله على عمران وزوجته بمولدة أسموها مريم ، وقد نذرتها أمها لخدمة بيت المقدس ، وبعد ولادتها أحضرتها إلى بيت المقدس لتفي بنذرها ، وقد تنافس الكهنة على كفالة مريم ابنة عمرآن لأنها من بيت صدق وأبوها كان كبير الكنهة ، وبعد حصول القرعة وقعت كفالتها على زوج خالتها سيدنا زكريا كما ذكر في القرآن :"وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِنْدَهَا رِزْقًا قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ ".
وظل سيدنا زكريا عليه السلام بغير ذرية طوال حياته حتى كبر في السن وكانت امرأته عاقراً لا تُنجب وله في نفسه غاية في أن يرزقه الله تعالى غلاماً يرثه في علم الله ويبلغ الناس بأحكام الله وحينما قالت له مريم ابنة عمران عليها السلام :"إِنَّ اللَّهَ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ " ، دعا الله أنه يرزقه بولد فقال :"هُنَالِكَ دَعَا زَكَرِيَّا رَبَّهُ ۖ قَالَ رَبِّ هَبْ لِي مِن لَّدُنكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً ۖ إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاءِ" فاستجاب الله دعائه وبشره بأنه سيرزقه بنبي اسمه يحيى ،"فَنَادَتْهُ الْمَلَائِكَةُ وَهُوَ قَائِمٌ يُصَلِّي فِي الْمِحْرَابِ أَنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكَ بِيَحْيَىٰ ".

كيف قتل بنو إسرائيل زكريا عليه السلام

وعاش سيدنا يحيى مع أبيه الشيخ الكبير زكريا عليهما السلام حياةً مليئة بالدعوة والتقرب إلى االه تعالى ، ولكن آفة بني إسرائيل قتل الأنبياء وتكذيبهم فقتلوا سيدنا يحيى بن زكريا عليه السلام بسبب امرأة زانية أرادت تغيير شرع الله فرفض يحيى عليه السلام فاغتاظت المرأة وأمرت بقتله (وقد ذكرنا مقتل سيدنا يحيى عليه السلام في مقال آخر اضغط هنا) ، ثم تآمروا على قتل زكريا عليه السلام ، فلما بلغه ذلك هرب منهم ودخل الغابة يرقد بين الأشجار وبنو إسرائيل من خلفه ، وتحكي الروايات أنه رأى شجرة كبيرة في الغابة قد فُتحت له بعد أن أذن لها الله ليختبئ بها ، ولما دخل واختبئ كان إبليس حاضراً فأمسك بجزء من ثوبه وأخرجه خارج الشجرة وأغلقت الشجرة على ذلك ، فلما حضر بنو إسرائيل رأوا ثياب سيدنا زكريا عليه السلام فعلموا أنه داخل الشجرة فنشروا الشجرة بالمنشار وقتلوه وهو داخل الشجرة ، وقد قال الله تعالى في بني إسرائيل :"أَفَكُلَّمَا جَاءَكُمْ رَسُولٌ بِمَا لا تَهْوَى أَنفُسُكُمُ فَفَرِيقًا كَذَّبْتُمْ وَفَرِيقًا تَقْتُلُونَ".

قصة النبي الذي قتله قومه داخل شجرة تجدها في أكثر من كتاب لأهل السير والتأريخ لكن لا يوجد لها نص في كتاب الله عز وجل ولا يوجد لها نص في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ،وقد وردت عدة آثار عن الصحابة والتابعين في قتلهما ذكرها الطبري وابن كثير، والظاهر أنها مأخوذة من أهل الكتاب ومن أصحها ما روى ابن أبي شيبة في المصنف عن عروة بن الزبير في قتل نبي الله يحيى عليه السلام.
هذا والله أعلم.  

Reactions:
author-img
Muhamed Amin

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent