random
أخبار ساخنة

كيف يلد الشيطان أبناءه ومن هي زوجته

الصفحة الرئيسية

كيف يلد الشيطان أبناءه ومن هي زوجته 

ثبت في القرآن الكريم أن للجن عالمٌ مثل عالمنا ، فهم يتعبدون ولهم ذرية لكن هل كان ذلك عن طريق زوجة أم عن طريق البيض ، وهل يتم بينهم التزاوج أي أنهم يتكاثرون ويوجد لديهم ذكرٌ وأنثى وما اسم زوجة إبليس الأول ؟ تعالوا معنا نعرف .

كيف يلد الشيطان أبناءه ومن هي زوجته  ثبت في القرآن الكريم أن للجن عالمٌ مثل عالمنا ، فهم يتعبدون ولهم ذرية لكن هل كان ذلك عن طريق زوجة أم عن طريق البيض ، وهل يتم بينهم التزاوج أي أنهم يتكاثرون ويوجد لديهم ذكرٌ وأنثى وما اسم زوجة إبليس الأول ؟ تعالوا معنا نعرف .        إن معشر الجن أمم أمثالنا ، وهم مُكلفون بعبادة الله سبحانه وتعالى مثلنا ،ولكن لم   يرسل الله أنبياء و رسل إلى الجن بل كان منهم منذرين قد سمعوا كلام الله سبحانه ةتعالى على لسان النبي -صلى الله عليه وسلم - وبلغوه إلى أقوامهم من معشر الجن ،    وقد ثبت في القرآن الكريم ما يدل على أن لإبليس ذرية ، قال تعالى في سورة الكهف :"أَفَتَتَّخِذُونَه وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاءَ مِن دُونِي وَهُم لَكُم عَدُو بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلا " ، ولكن هل كان ذلك عن طريق زوجة أو عن طريق أو عن طريق البيض ، كل ذلك قيل به وليس فيه نصٌ صريح وقد احتج من قال إنه يبيض بقول رسول الله -صلى الله عليه وسلم - :"لا تكن أول من يدخل السوق ولا آخر من يخرج منه فيه باض الشيطان وفَرَّخ " رواه البرقاني في صحيحه كما قال النووي في رياض الصالحين .    روى ابن عبد البر في التمهيد عن وهب بن مُنبه أن الجن أجناس فأما الذين هم خالص الجن فهم ريحٌ لا يأكلون ولا يشربون ولا يتوالدون ، ومنهم أجناس يأكلون ويشربون ويتناكحون ويتوالدون ، أما اسم زوجة إبليس فلم نطلع على ما يثبت شيئاً فيه من نصوص الوحي ، وقد بسط الكلام على المسألة الشيخ الأمين الشنقيطي -رحمه الله - في الأضواء فقال عند تفسير قوله تعالى في سورة الكهف :" وَإِذْ قُلْنَا للملائِكَة اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إلَّا إِبْلِيسَ كَاَنَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَن أَمْرِ رَبه أَفَتَتَّخِذُونَه وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاءَ مِن دُونِي وَهُم لَكُم عَدُو بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلا " ،     قال رحمه الله وقوله تعالى في هذه الآية الكريمة " وذريته " دليل على أن للشيطان ذرية ، وبذلك فإن ادعاء أن ليس للشيطان ذرية مناقض لهذه الآية صريحاً وكل ما هو مناقض للقرآن فهو باطلٌ بلا شك ، ولكن طريقة وجود نسله هل هي عن تزوج أو غيره لا دليل عليها من نصٍ صريح ، والعلماء مختلفون فيها ،   قال الشُعَابي :سألني رجل هل لإبليس زوجة فقلت إن ذلك عرسٌ لم أشهده ثم ذكرت قول الله تعالى "  أَفَتَتَّخِذُونَه وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاءَ " فعلمت أنه لا تكون ذرية إلا من زوجة فقلت نعم ، وما فهمه الشعابي من هذه الآية أن الذرية تستلزم الزوجة .    قال بعض أهل العلم إن الله تعالى خلق لإبليس في فخذه اليمنى ذكرا وفي اليسرى فرجاً فهو ينكح هذا بهذا فيخرج كل يومٍ 10 بيضات يخرج من كل بيضة 70 شيطاناً وشيطانة ، ولا يخفى أن هذه الأقوال ونحوها لا يُعول عليها لعدم اعتمادها على نص قرآني أو حديث نبوي ، فقد دلت الآية الكريمة على أن له ذرية أما طريقة ولادة تلك الذرية فلم يثبت فيه نقلٌ صحيح ومثله لا يعرف بالرأي .  أسماء أبناء الشيطان ووظائفهم  يذكر بعض من المفسرين وغيرهم من تعيين أسماء أولاد الشيطان إبليس ووظائفهم التي قلدهم إياها ومنهم  " زلنبور " المسؤول عن الأسواق والمتاجر .  " تَبر " صاحب المصائب الذي يوسوس بضرب الوجوه وشق الجيوب والنحيب والعويل وغير ذلك . " الأعور " وهو شيطان الزنى الذي يغوي الناس بفاحشة الزنى . " داسم " وهو الشيطان الذي إذا دخل الرجل بيته فلم يُسلم ولم يذكر اسم الله ،يوسوس له فيثير شره على أهل بيته ، وإذا أكل ولم يذكر اسم الله أكل معه . " مُسوط " شيطان الأخبار يلقيها في أفواه الناس فلا يجدون لها أصل .  " الأقيس " شيطان الصلاة يوسوس للمصلي ويفسد عليه صلاته . " الولهان " شيطان الطهارة يوسوس فيها فلا يُحسن الإنسان طهارته وربما لا يطهر . " مرة " شيطان المزامير وبه كان يُكنى إبليس . وغيرهم من أبناء الشيطان إبليس  ، وكل هذا من أقوال المفسرين ولكن لا يعول عليه ، أما ما ذكره النبي -صلى الله عليه وسلم - من عثمان بن العاص قال :"أتيت إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقلت يا رسول الله إن الشيطان قد حال بيني وبين صلاتي وقراءتي يلبسها علي ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ذاك شيطان يقال له خَنزب فإذا أحسسته فتعوذ بالله منه ، واتفل عن يسارك ثلاثاً ، قال ففعلت ذلك فأذهبه الله عني " . هذا والله أعلى وأعلم .


إن معشر الجن أمم أمثالنا ، وهم مُكلفون بعبادة الله سبحانه وتعالى مثلنا ،ولكن لم 
يرسل الله أنبياء و رسل إلى الجن بل كان منهم منذرين قد سمعوا كلام الله سبحانه وتعالى على لسان النبي -صلى الله عليه وسلم - وبلغوه إلى أقوامهم من معشر الجن ،  
وقد ثبت في القرآن الكريم ما يدل على أن لإبليس ذرية ، قال تعالى في سورة الكهف :"أَفَتَتَّخِذُونَه وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاءَ مِن دُونِي وَهُم لَكُم عَدُو بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلا " ، ولكن هل كان ذلك عن طريق زوجة أو عن طريق البيض ، كل ذلك قيل به وليس فيه نصٌ صريح وقد احتج من قال إنه يبيض بقول رسول الله -صلى الله عليه وسلم - :"لا تكن أول من يدخل السوق ولا آخر من يخرج منه فيه باض الشيطان وفَرَّخ " رواه البرقاني في صحيحه كما قال النووي في رياض الصالحين .
روى ابن عبد البر في التمهيد عن وهب بن مُنبه أن الجن أجناس فأما الذين هم خالص الجن فهم ريحٌ لا يأكلون ولا يشربون ولا يتوالدون ، ومنهم أجناس يأكلون ويشربون ويتناكحون ويتوالدون ، أما اسم زوجة إبليس فلم نطلع على ما يثبت شيئاً فيه من نصوص الوحي ، وقد بسط الكلام على المسألة الشيخ الأمين الشنقيطي -رحمه الله - في الأضواء فقال عند تفسير قوله تعالى في سورة الكهف :" وَإِذْ قُلْنَا للملائِكَة اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إلَّا إِبْلِيسَ كَاَنَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَن أَمْرِ رَبه أَفَتَتَّخِذُونَه وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاءَ مِن دُونِي وَهُم لَكُم عَدُو بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلا " ،

 قال رحمه الله وقوله تعالى في هذه الآية الكريمة " وذريته " دليل على أن للشيطان ذرية ، وبذلك فإن ادعاء أن ليس للشيطان ذرية مناقض لهذه الآية صريحاً وكل ما هو مناقض للقرآن فهو باطلٌ بلا شك ، ولكن طريقة وجود نسله هل هي عن تزوج أو غيره لا دليل عليها من نصٍ صريح ، والعلماء مختلفون فيها ، 
قال الشُعَابي :سألني رجل هل لإبليس زوجة فقلت إن ذلك عرسٌ لم أشهده ثم ذكرت قول الله تعالى "  أَفَتَتَّخِذُونَه وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاءَ " فعلمت أنه لا تكون ذرية إلا من زوجة فقلت نعم ، وما فهمه الشعابي من هذه الآية أن الذرية تستلزم الزوجة .

قال بعض أهل العلم إن الله تعالى خلق لإبليس في فخذه اليمنى ذكرا وفي اليسرى فرجاً فهو ينكح هذا بهذا فيخرج كل يومٍ 10 بيضات يخرج من كل بيضة 70 شيطاناً وشيطانة ، ولا يخفى أن هذه الأقوال ونحوها لا يُعول عليها لعدم اعتمادها على نص قرآني أو حديث نبوي ، فقد دلت الآية الكريمة على أن له ذرية أما طريقة ولادة تلك الذرية فلم يثبت فيه نقلٌ صحيح ومثله لا يعرف بالرأي .
اقرأ في : من الصحابي الذي قتلته الجن

أسماء أبناء الشيطان ووظائفهم 

يذكر بعض من المفسرين وغيرهم من تعيين أسماء أولاد الشيطان إبليس ووظائفهم التي قلدهم إياها ومنهم 
  • " زلنبور " المسؤول عن الأسواق والمتاجر .
  •  " تَبر " صاحب المصائب الذي يوسوس بضرب الوجوه وشق الجيوب والنحيب والعويل وغير ذلك .
  • " الأعور " وهو شيطان الزنى الذي يغوي الناس بفاحشة الزنى .
  • " داسم " وهو الشيطان الذي إذا دخل الرجل بيته فلم يُسلم ولم يذكر اسم الله ،يوسوس له فيثير شره على أهل بيته ، وإذا أكل ولم يذكر اسم الله أكل معه .
  • " مُسوط " شيطان الأخبار يلقيها في أفواه الناس فلا يجدون لها أصل .
  •  " الأقيس " شيطان الصلاة يوسوس للمصلي ويفسد عليه صلاته .
  • " الولهان " شيطان الطهارة يوسوس فيها فلا يُحسن الإنسان طهارته وربما لا يطهر .
  • " مرة " شيطان المزامير وبه كان يُكنى إبليس .
وغيرهم من أبناء الشيطان إبليس  ، وكل هذا من أقوال المفسرين ولكن لا يعول عليه ، أما ما ذكره النبي -صلى الله عليه وسلم - من عثمان بن العاص قال :"أتيت إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقلت يا رسول الله إن الشيطان قد حال بيني وبين صلاتي وقراءتي يلبسها علي ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ذاك شيطان يقال له خَنزب فإذا أحسسته فتعوذ بالله منه ، واتفل عن يسارك ثلاثاً ، قال ففعلت ذلك فأذهبه الله عني " .
هذا والله أعلى وأعلم .
شاهد فيديو شائع:

google-playkhamsatmostaqltradent