random
أخبار ساخنة

من هم أبناء الرسول وكم عددهم

من هم أبناء الرسول وكم عددهم

تزوج الرسول -صلى الله عليه وسلم - أكثر من مرة بأمر من الله وحكمة المولى عز وجل ، وقد رزقه الله من البنين والبنات ، هم آل البيت -رضوان الله عليهم - بُضعة من النبي ونسله الذي باركه الله ونتقرب لله بمحبتهم أجمعين ، هنا نعرف من هم أبناء الرسول -صلى الله عليه وسلم - وكم عددهم .
   
من هم أبناء الرسول وكم عددهم أول أبناء الرسول أولاد الرسول وامهم من هم أبناء الرسول عليه السلام من الذكور من أول من مات من أبناء الرسول أبناء الرسول عند الشيعة بنات الرسول وازواجهن ترتيب أبناء الرسول وفاة بنات الرسول في حياته تزوج الرسول -صلى الله عليه وسلم - أكثر من مرة بأمر من الله وحكمة المولى عز وجل ، وقد رزقه الله من البنين والبنات ، هم آل البيت -رضوان الله عليهم - بُضعة من النبي ونسله الذي باركه الله ونتقرب لله بمحبتهم أجمعين ، هنا نعرف من هم أبناء الرسول -صلى الله عليه وسلم - وكم عددهم .           الرسول صلى الله عليه وسلم  أرسل الله الأنبياء والرسل إلى بني آدم من أجل شيء واحد ، وهو التوحيد وإعلاء كلمة  لا إله إلا الله أبد الدهر ، فأرسل أول الرسل سيدنا نوح -عليه السلام - إلى قومه ، فاستجاب له القليل وأغرق الله الكثيرين منهم في الطوفان العظيم ، وهكذا باقي الرسل إلى أن جاء سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم - آخر الأنبياء والمرسلين وخاتمهم الكريم ، فكان مسلك الختام وخير الأنام ، يختلف عن باقي الأنبياء والرسل في كونه مُرسلٌ إلى الناس كافة بالقرآن الكريم المنهاج المُنزل من عند الله ، والمعجزة الباقية إلى يوم الدين ، لم يُرسل إلى فئة بعينها ولا قبيلة بذاتها بل للناس كافة رحمة للعالمين .  وكان مولد الرسول -صلى الله عليه وسلم - يوم الاثنين ليلة الثاني عشر من ربيع الأول في عام الفيل ، في دار أبي طالب بشُعب بني هاشم في قبيلة قُريش ، فكانت الحكمة الإلهية أن يُولد يتيم الأب ، فمات أبوه قبل ولادته وكأنه جاء لهذه الدنيا ليضع تلك النُطفة الطاهرة في رحم آمنة بنت وهب ويذهب إلى الدار الآخرة ، وحينما بلغ الرسول -صلى الله عليه وسلم - السادسة من عمره تُوفيت أمه لكي يُكمل عُمره دون أب ولا أم ، فكفله جده ثم عمه أبو طالب والد سيدنا علي بن أبي طالب -رضي الله عنه .   أبناء الرسول صلى الله عليه وسلم  تزوج الرسول -صلى الله عليه وسلم - من السيدة خديجة -رضي الله عنها -  وهو في عمر الخامسة والعشرين ، وشاءت الحكمة الإلهية أن يرزق الله رسوله الكريم الذرية من الأولاد والبنات ، حتى تكتمل فطرته البشرية ، وتُقضى رغبة النفس الإنسانية في حب الأولاد و وجودهم ، ومن المُتفق عليه أنه -صلى الله عليه وسلم-  أنجب من السيدة خديجة -رضي الله عنه -  اثنين من الأولاد وأربعة بنات ، وأنجب من السيدة مارية القبطية -رضي الله عنها - ولدً واحد وهو إبراهيم .  ومن الجدير بالذكر أن جميع أبناء النبي -صلى الله عليه وسلم - الذكور والإناث قد ماتوا في حياته إلا السيدة فاطمة الزهراء -رضي الله عنها - فقد تُوفيت بعد وفاة النبي بستة أشهر ، وهذه حكمة الله ليصبح هذا الموقف العصيب عزاءً لمن لم يُرزق بالأولاد أو البنات ، أو لمن فقد ابنه أو بنته في حياته ، كل هذه ابتلاءات من الله لعباده والأنبياء هم أكثر الناس ابتلاءً بين الناس . أولاد النبي من الذكور  أنجب النبي -صلى الله عليه وسلم - من الذكور ثلاثة هم :   القاسم : هو أول أبناء النبي -صلى الله عليه وسلم - ، أمه خديجة بنت خويلد -رضي الله عنها - ، وُلد قبل البعثة النبوية ، وبه كان يُكَنَّى النبي بأبي القاسم ، وأول من توفي من أبناء الرسول . عبدالله : لُقلب عبدالله بالطاهر و الطيب ، وهناك اختلاف في موعد مولده ، وكن الراجح أنه وُلد بعد البعثة ، وتوفي وهو في عمرٍ صغير بمكة المكرمة .  إبراهيم : هو الابن الوحيد الذي ليس من أولاد أم المؤمنين خديجة -رضي الله عنها - ، فأمه هي مارية القبطية -رضي الله عنها- ، ولد في شهر ذي الحجة في السنة الثامنة من الهجرة ، ومات وهو رضيع فأخذه النبي في حجره الشريف وقال :"إن العين لتدمه وإن القلب ليحزن ، وإنَّا لفراقك يا إبراهيم لمحزونون وإنَّ لله وإنَّا إليه راجعون " ، وفي وفاة إبراهيم وقعت حادثة كسوف الشمس ، فقال الناس حينها كُسفت الشمس لموت إبراهيم ، فقال النبي -صلى الله عليه وسلم - :" إن الشمس والقمر لا ينكسفان لموت أحدٍ ولا لحياته ، فإذا رأيتم فصلوا وادعوا الله " .   أبناء الرسول من الإناث  رُزق النبي -صلى الله عليه وسلم - من أم المؤمنين خديجة -رضي الله عنها - بأربع بنات هن : زينب : هي الابنة الكُبرى للنبي -صلى الله عليه وسلم - ولد وكان عمر النبي ثلاثين سنة ، وتزوجت من ابن أخت السيدة خديجة العاص بن الربيع ، وأنجبت منه علي وأمامة ، وتوفيت السيدة زينب في السنة الثامنة من الهجرة .  رقية : ولدت رقية وكان عمر النبي -صلى الله عليه وسلم - ثلاثة وثلاثون سنة ، وكانت تُعرف بشدة جمالها ، فتزوجها سيدنا عثمان بن عفان -رضي الله عنه - وأنجب منها من الأولاد عبدالله وعمرو ، وتوفيت إثر مرض أحل بها وقت وقوع معركة بدر ، لذلك لم يحضر سيدنا عثمان المعركة وقال له رسول الله  -صلى الله عليه وسلم - ابق بجوار زوجتك و لك أجر الحضور .  أم كلثوم : هكذا كان اسمها ولكن لم تُنجب من الأبناء أحد ، وتزوجها سيدنا عثمان بن عفان -رضي الله عنه - بعد وفاة أختها رقية في السنة الثالثة من الهجرة ، ولذلك لُقلب عثمان بن عفان -رضي الله عنه - بذي النورين ، لأنه تزوج اثنتين من بنات رسول الله -صلى الله عليه وسلم - ، وماتت في السنة التاسعة للهجرة .  فاطمة الزهراء : ولدت قبل البعثة بخمسة سنوات في مكة المكرمة ، وكان عمر النبي -صلى الله عليه وسلم - 35 عاماً ، وكانت أقرب أبناء رسول الله إليه ، وهي من النساء الكاملات قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم - :" كّمَلَ من الرجال كثير ، ولم يَكمل من النساء إلا ؛ آسية امرأة فرعون ، ومريم ابنة عمرآن ، وخديجة بنت خويلد ، وفاطمة بنت محمد " ، تزوجت سيدنا علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- وأنجبت منه الحسن والحسين والمحسن ، وأم كلثوم الصغرى و زينب الصغرى ، ، وتوفيت السيدة فاطمة -رضي الله عنها- بعد وفاة النبي -صلى الله عليه وسلم - بستة أشهر ، ومن نسل السيدة فاطمة وسيدنا علي -رضي الله عنها - يأتي آل بيت رسول الله الكرام ، وإن شاء الله سوف يأتي من نسلهم المهدي المنتظر الذي سيظهر في آخر الزمان .

الرسول صلى الله عليه وسلم 

أرسل الله الأنبياء والرسل إلى بني آدم من أجل شيء واحد ، وهو التوحيد وإعلاء كلمة 
لا إله إلا الله أبد الدهر ، فأرسل أول الرسل سيدنا نوح -عليه السلام - إلى قومه ، فاستجاب له القليل وأغرق الله الكثيرين منهم في الطوفان العظيم ، وهكذا باقي الرسل إلى أن جاء سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم - آخر الأنبياء والمرسلين وخاتمهم الكريم ، فكان مسك الختام وخير الأنام ، يختلف عن باقي الأنبياء والرسل في كونه مُرسلٌ إلى الناس كافة بالقرآن الكريم المنهاج المُنزل من عند الله ، والمعجزة الباقية إلى يوم الدين ، لم يُرسل إلى فئة بعينها ولا قبيلة بذاتها بل للناس كافة رحمة للعالمين .
وكان مولد الرسول -صلى الله عليه وسلم - يوم الاثنين ليلة الثاني عشر من ربيع الأول في عام الفيل ، في دار أبي طالب بشُعب بني هاشم في  قبيلة قُريش ، فكانت الحكمة الإلهية أن يُولد يتيم الأب ، فمات أبوه قبل ولادته وكأنه جاء لهذه الدنيا ليضع تلك النُطفة الطاهرة في رحم آمنة بنت وهب ويذهب إلى الدار الآخرة ، وحينما بلغ الرسول -صلى الله عليه وسلم - السادسة من عمره تُوفيت أمه لكي يُكمل عُمره دون أب ولا أم ، فكفله جده ثم عمه أبو طالب والد سيدنا علي بن أبي طالب -رضي الله عنه . 

أبناء الرسول صلى الله عليه وسلم 

تزوج الرسول -صلى الله عليه وسلم - من السيدة خديجة -رضي الله عنها -  وهو في عمر الخامسة والعشرين ، وشاءت الحكمة الإلهية أن يرزق الله رسوله الكريم الذرية من الأولاد والبنات ، حتى تكتمل فطرته البشرية ، وتُقضى رغبة النفس الإنسانية في حب الأولاد و وجودهم ، ومن المُتفق عليه أنه -صلى الله عليه وسلم-  أنجب من السيدة خديجة -رضي الله عنه -  اثنين من الأولاد وأربعة بنات ، وأنجب من السيدة مارية القبطية -رضي الله عنها - ولدً واحد وهو إبراهيم .
ومن الجدير بالذكر أن جميع أبناء النبي -صلى الله عليه وسلم - الذكور والإناث قد ماتوا في حياته إلا السيدة فاطمة الزهراء -رضي الله عنها - فقد تُوفيت بعد وفاة النبي بستة أشهر ، وهذه حكمة الله ليصبح هذا الموقف العصيب عزاءً لمن لم يُرزق بالأولاد أو البنات ، أو لمن فقد ابنه أو بنته في حياته ، كل هذه ابتلاءات من الله لعباده والأنبياء هم أكثر الناس ابتلاءً بين الناس .

أبناء النبي من الذكور 

أنجب النبي -صلى الله عليه وسلم - من الذكور ثلاثة هم : 
  • القاسم : هو أول أبناء النبي -صلى الله عليه وسلم - ، أمه خديجة بنت خويلد -رضي الله عنها - ، وُلد قبل البعثة النبوية ، وبه كان يُكَنَّى النبي بأبي القاسم ، وأول من توفي من أبناء الرسول .
  • عبدالله : لُقلب عبدالله بالطاهر و الطيب ، وهناك اختلاف في موعد مولده ، وكن الراجح أنه وُلد بعد البعثة ، وتوفي وهو في عمرٍ صغير بمكة المكرمة .
  • إبراهيم : هو الابن الوحيد الذي ليس من أولاد أم المؤمنين خديجة -رضي الله عنها - ، فأمه هي مارية القبطية -رضي الله عنها- ، ولد في شهر ذي الحجة في السنة الثامنة من الهجرة ، ومات وهو رضيع فأخذه النبي في حجره الشريف وقال :"إن العين لتدمه وإن القلب ليحزن ، وإنَّا لفراقك يا إبراهيم لمحزونون وإنَّ لله وإنَّا إليه راجعون " ، وفي وفاة إبراهيم وقعت حادثة كسوف الشمس ، فقال الناس حينها كُسفت الشمس لموت إبراهيم ، فقال النبي -صلى الله عليه وسلم - :" إن الشمس والقمر لا ينكسفان لموت أحدٍ ولا لحياته ، فإذا رأيتم فصلوا وادعوا الله " .  

أبناء الرسول من الإناث 

رُزق النبي -صلى الله عليه وسلم - من أم المؤمنين خديجة -رضي الله عنها - بأربع بنات هن :
  • زينب : هي الابنة الكُبرى للنبي -صلى الله عليه وسلم - ولدت وكان عمر النبي ثلاثين سنة ، وتزوجت من ابن أخت السيدة خديجة العاص بن الربيع ، وأنجبت منه علي وأمامة ، وتوفيت السيدة زينب في السنة الثامنة من الهجرة .
  • رقية : ولدت رقية وكان عمر النبي -صلى الله عليه وسلم - ثلاثة وثلاثون سنة ، وكانت تُعرف بشدة جمالها ، فتزوجها سيدنا عثمان بن عفان -رضي الله عنه - وأنجب منها من الأولاد عبدالله وعمرو ، وتوفيت إثر مرض أحل بها وقت وقوع معركة بدر ، لذلك لم يحضر سيدنا عثمان المعركة وقال له رسول الله  -صلى الله عليه وسلم - ابق بجوار زوجتك و لك أجر الحضور .
  • أم كلثوم : هكذا كان اسمها ولكن لم تُنجب من الأبناء أحد ، وتزوجها سيدنا عثمان بن عفان -رضي الله عنه - بعد وفاة أختها رقية في السنة الثالثة من الهجرة ، ولذلك لُقلب عثمان بن عفان -رضي الله عنه - بذي النورين ، لأنه تزوج اثنتين من بنات رسول الله -صلى الله عليه وسلم - ، وماتت في السنة التاسعة للهجرة .
  • فاطمة الزهراء : ولدت قبل البعثة بخمسة سنوات في مكة المكرمة ، وكان عمر النبي -صلى الله عليه وسلم - 35 عاماً ، وكانت أقرب أبناء رسول الله إليه ، وهي من النساء الكاملات قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم - :" كّمَلَ من الرجال كثير ، ولم يَكمل من النساء إلا ؛ آسية امرأة فرعون ، ومريم ابنة عمرآن ، وخديجة بنت خويلد ، وفاطمة بنت محمد " ، تزوجت سيدنا علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- وأنجبت منه الحسن والحسين والمحسن ، وأم كلثوم الصغرى و زينب الصغرى ، ، وتوفيت السيدة فاطمة -رضي الله عنها- بعد وفاة النبي -صلى الله عليه وسلم - بستة أشهر ، ومن نسل السيدة فاطمة وسيدنا علي -رضي الله عنها - يأتي آل بيت رسول الله الكرام ، وإن شاء الله سوف يأتي من نسلهم المهدي المنتظر الذي سيظهر في آخر الزمان .
Reactions:
author-img
Muhamed Amin

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent